الرئيسية | الوطن الجزائري | وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 وجيدة حافي 
 
 

في الآونة الأخيرة ومع إنتشار مرض الكُورونا أصبح الوضع لا يُحتمل في بلدنا، مُستشفيات مُمتلئة بالمرضى وآهاتهم، ضغط كبير تسبب في ضُعف الخدمات الطبية، والرعاية الصحية اللازمة التي يجب أن يتلقاها مريض الكُوفيد أو أي شخص يدخل هذا المبنى الذي من المفروض أن يُوفر أرقى الخدمات ويعمل على راحة المريض قبل كل شيء، لكن للأسف ما يحدث هو العكس، وهذا ما دفع بالكثيرين بالتضحية بالمُستشفى والمُكوث في البيت لتلقي العلاج من هذا الكُورونا، ولكن الطامة الكُبرى أن من اختاروا هذه الوجهة حائرون وتائهون لملأ أنبوبة أُوكسجين لمريضهم حتى لا يموت، فهل أصبحنا نتسول الأُوكسجين 
نعم للأسف الفقير في الوقت الراهن ليس من لا يملك مالا ومأوى، بل من يتوسل الآخرين لملأ قارورة أُوكسجين لإنقاذ أحد من الموت، وهنا طبعا يصعب عليك الحُصول عليها إذا لم تكن من أصحاب النُفوذ والمعارف، حتى الذين حالفهم الحظ وتمكنوا من توفير قارورة 15 أو 20 لتر يجدون صُعُوبة كبيرة في ملائها لعدم توفر الأماكن المُخصصة لهذه العملية، فدولتنا صحيح تُوفر بعض المراكز وببلاش، لكن الإزدحام كبير بسبب كثرة العدد، مع صغر حجم القارورة التي تكفي ساعتين فقط قبل أن تُعلن عن نهايتها وبداية مُعاناة صاحبها لملأها من جديد، حقيقة وواقع مُعاش هذه الأيام في الجزائر، وطبعا الفئة المُتضررة من كل هذا هي الهشة والفقيرة. 
فمتى سيتم التعاقد مع القطاع الخاص لإنقاذ ما تبقى من هذا الشعب الذي يسقط كالذباب ولا أحد يهتم، ومتى سنحذو حذو السعودية وكثير من الدُول ونُوفر تحليل" بي سي آر" أو "تفاعل البلمرة المُتسلسل" للجميع ولا يبقى حكرا للدولة، وصدقوني وقتها سنتفاجأ بالأعداد الهائلة من حاملي المرض ونعيش كارثة أكثر مما نحن فيها، كذلك نُقص المواد التي تدخل في بعض التحاليل وعدم توفرها بكثرة، مع التأخر في إعطاء نتائج التحليل للمرضى مُشكل كبير يُعاني منه المُواطن الهارب من القطاع العُمومي للقطاع الخاص، وطبعا ما سيزيد الطين بلة في نظري هو الدُخول الإجتماعي المُقبل الذي سيكون مُخاطرة كبيرة وخُطوة غير مُوفقة، فالأوضاع الحالية لا تسمح بمُغامرة أُخرى لانعرف عواقبها، فعودة الطلبة والمُتمدرسين إلى الدراسة يعني توفير شُروط صحية وعناية فائقة لتجنب الإختلاط، أحياء جامعية صراحة في الظُرف العادي لا تصلح، فما بالك بالإستثناء والخاص، نقل بري ضعيف ومهترئ، حافلات في وضعية مُزرية مع طمع السائقين الذين لن يقبلوا بشروط الوزارة وسيتجاوزونها ونرجع لعادتنا القديمة ألف شخص في حافلة صغيرة، في الحقيقة نحن في وضع لا نُحسد عليه وإذا لم نحل الأمر بعقلانية وذكاء سنجد أنفسنا أمام كارثة عظيمة، أبطالها الناس المُتهورون، والمسؤولون الغير واعون.

فشخصيا دائما أقولها أنه لا يُمكن تحميل الدولة كل شيء، لأننا جزء من القضية، فتهوري وتهورك وعدم تصديق فكرة أنه يُوجد فيروس قاتل إسمه "كوفيد 19" مُشكلة كبيرة على كل المُستويات، لذا الحذر والحذر لكي لا نطلب أُوكسجين ونُذل أنفسنا للغير، فنحن من سنموت قهرا وذُلا، أما هم فكل شيء حاضر في الأوقات الصعبة، تطرقنا لمثل هكذا مواضيع يكون أساسه الواقع المُعاش والتجارب والقصص التي يعيشها المُواطن البسيط في هذا البلد، فالواقع شيء وما يصل مسؤولونا شيء آخر، فليس الذي سمع كما رأى والتجربة خير بُرهان، لذا لا داعي للهُجوم على أصحاب القلم الصادق، فما تنقله كثير من الأقلام هو تصوير للحقيقة المُرة التي تقول أن قطاع صحتنا من سيء إلى أسوء وأن البلد في هذه الفترة في ضائقة من كل النواحي وفي كل المجالات، فالأُوكسجين في جزائرنا أصبح ذهبا وشيئا غاليا لإنقاذ الأهل والإخوان، وفي الأخير نتمنى السلامة للجميع وندعو لأخذ الأُمُور بجدية، في إنتظار اللقاح وما ستُسفر عنه الأيام من دواء لهذا الداء. 


شوهد المقال 545 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats