الرئيسية | الوطن الجزائري | وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 وجيدة حافي 
 
 

في الآونة الأخيرة ومع إنتشار مرض الكُورونا أصبح الوضع لا يُحتمل في بلدنا، مُستشفيات مُمتلئة بالمرضى وآهاتهم، ضغط كبير تسبب في ضُعف الخدمات الطبية، والرعاية الصحية اللازمة التي يجب أن يتلقاها مريض الكُوفيد أو أي شخص يدخل هذا المبنى الذي من المفروض أن يُوفر أرقى الخدمات ويعمل على راحة المريض قبل كل شيء، لكن للأسف ما يحدث هو العكس، وهذا ما دفع بالكثيرين بالتضحية بالمُستشفى والمُكوث في البيت لتلقي العلاج من هذا الكُورونا، ولكن الطامة الكُبرى أن من اختاروا هذه الوجهة حائرون وتائهون لملأ أنبوبة أُوكسجين لمريضهم حتى لا يموت، فهل أصبحنا نتسول الأُوكسجين 
نعم للأسف الفقير في الوقت الراهن ليس من لا يملك مالا ومأوى، بل من يتوسل الآخرين لملأ قارورة أُوكسجين لإنقاذ أحد من الموت، وهنا طبعا يصعب عليك الحُصول عليها إذا لم تكن من أصحاب النُفوذ والمعارف، حتى الذين حالفهم الحظ وتمكنوا من توفير قارورة 15 أو 20 لتر يجدون صُعُوبة كبيرة في ملائها لعدم توفر الأماكن المُخصصة لهذه العملية، فدولتنا صحيح تُوفر بعض المراكز وببلاش، لكن الإزدحام كبير بسبب كثرة العدد، مع صغر حجم القارورة التي تكفي ساعتين فقط قبل أن تُعلن عن نهايتها وبداية مُعاناة صاحبها لملأها من جديد، حقيقة وواقع مُعاش هذه الأيام في الجزائر، وطبعا الفئة المُتضررة من كل هذا هي الهشة والفقيرة. 
فمتى سيتم التعاقد مع القطاع الخاص لإنقاذ ما تبقى من هذا الشعب الذي يسقط كالذباب ولا أحد يهتم، ومتى سنحذو حذو السعودية وكثير من الدُول ونُوفر تحليل" بي سي آر" أو "تفاعل البلمرة المُتسلسل" للجميع ولا يبقى حكرا للدولة، وصدقوني وقتها سنتفاجأ بالأعداد الهائلة من حاملي المرض ونعيش كارثة أكثر مما نحن فيها، كذلك نُقص المواد التي تدخل في بعض التحاليل وعدم توفرها بكثرة، مع التأخر في إعطاء نتائج التحليل للمرضى مُشكل كبير يُعاني منه المُواطن الهارب من القطاع العُمومي للقطاع الخاص، وطبعا ما سيزيد الطين بلة في نظري هو الدُخول الإجتماعي المُقبل الذي سيكون مُخاطرة كبيرة وخُطوة غير مُوفقة، فالأوضاع الحالية لا تسمح بمُغامرة أُخرى لانعرف عواقبها، فعودة الطلبة والمُتمدرسين إلى الدراسة يعني توفير شُروط صحية وعناية فائقة لتجنب الإختلاط، أحياء جامعية صراحة في الظُرف العادي لا تصلح، فما بالك بالإستثناء والخاص، نقل بري ضعيف ومهترئ، حافلات في وضعية مُزرية مع طمع السائقين الذين لن يقبلوا بشروط الوزارة وسيتجاوزونها ونرجع لعادتنا القديمة ألف شخص في حافلة صغيرة، في الحقيقة نحن في وضع لا نُحسد عليه وإذا لم نحل الأمر بعقلانية وذكاء سنجد أنفسنا أمام كارثة عظيمة، أبطالها الناس المُتهورون، والمسؤولون الغير واعون.

فشخصيا دائما أقولها أنه لا يُمكن تحميل الدولة كل شيء، لأننا جزء من القضية، فتهوري وتهورك وعدم تصديق فكرة أنه يُوجد فيروس قاتل إسمه "كوفيد 19" مُشكلة كبيرة على كل المُستويات، لذا الحذر والحذر لكي لا نطلب أُوكسجين ونُذل أنفسنا للغير، فنحن من سنموت قهرا وذُلا، أما هم فكل شيء حاضر في الأوقات الصعبة، تطرقنا لمثل هكذا مواضيع يكون أساسه الواقع المُعاش والتجارب والقصص التي يعيشها المُواطن البسيط في هذا البلد، فالواقع شيء وما يصل مسؤولونا شيء آخر، فليس الذي سمع كما رأى والتجربة خير بُرهان، لذا لا داعي للهُجوم على أصحاب القلم الصادق، فما تنقله كثير من الأقلام هو تصوير للحقيقة المُرة التي تقول أن قطاع صحتنا من سيء إلى أسوء وأن البلد في هذه الفترة في ضائقة من كل النواحي وفي كل المجالات، فالأُوكسجين في جزائرنا أصبح ذهبا وشيئا غاليا لإنقاذ الأهل والإخوان، وفي الأخير نتمنى السلامة للجميع وندعو لأخذ الأُمُور بجدية، في إنتظار اللقاح وما ستُسفر عنه الأيام من دواء لهذا الداء. 


شوهد المقال 273 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats