الرئيسية | الوطن الجزائري | اليزيد قنيفي ـ لماذا تقدمت الدول ..؟؟

اليزيد قنيفي ـ لماذا تقدمت الدول ..؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 اليزيد قنيفي 

الدول التي نجحت حكوماتها بالحكم الراشد والقانوني والشرعي لا تخش من الرأي الآخر والفكرة الأخرى والانتقاد بغرض التحسين والتطوير والتقدم إلى الأمام .
نجحت لأنّها تؤمن بأنّ التصحيح يكون بالرأي والرأي المخالف، و التصحيح يكون بالفكرة المغايرة الجديدة التي ربما هي حل المشكلة .
دول تؤمن بأنّ من يتحمل المسؤولية عليه تقبل المحاسبة و المعارضة والتصويب والفكرة المناقضة ، وتقبل أسئلة من قبيل لماذا .. ؟ وكيف ...؟ ومتى .. ومن فعل هذا ، ومن بذر ... وماذا بذر ... ومن قرار ...ومن أمضى .. ومن صرف... وكم صرف ..... ومن نفذ ، ومن أخذ ، وماذا أخذ... ولماذا أخذ... ومن أعطى الامتياز ولمن وكيف ...ومن المسؤول العلوي والسفلي عن القضية الفلانية والمشروع الفلاني ..؟ ولماذا توقف المشروع ..ومن السبب ...ومتى نحل القضية بالوقت والوعد الصحيح .
دول تقدمت وتطورت بالحوار المؤسساتي والمجتمعي ، وتعدد الأراء وإثراء الفكرة والمشروع بالفكرة الأخرى والمشروع الآخر .
دول تطورت لأنّ حكوماتها مسؤولة أمام المجتمع يحاسبها ويقومها ويغيرها .
دول قرنت المسؤولية بالمُساءلة ، أنت مسؤول ، إذن تُسأل وتحاسب وتقدم الحصيلة والأرقام وجرد الحساب .
دول حافظت على خزينتها وثرواتها من النهب والتبذير والرشاوي ، لأنّها تطبق القانون على الجميع وأولهم المسؤول وبالمليم .
دول تقدمت لأنّ حكوماتها لا تقدم الحساب سوى للشعب الذي انتخبها وانتدبها لتقوم بشؤونه .
دول تقدمت لأنّها تضع القوانين لتطبيقها وليس للتحايل عليها وتطبيق قوانين أخرى غير مكتوبة .
دول تقدمت لأنّ حكوماتها منبثقة من طرف الشعب لا غير ، هو من تخدمه وتستمع إليه وتطبق ما يريد .
دول تقدمت لأنّ المسؤول تحت رقابة الشعب "يغلط يخلص" ، يقرر باسم الشعب ، ويتكلم باسم الشعب ، لا رعونة ولا شعبوية ولا هذيان 
دول لها حكومات تعرف أنّ الاقتصاد أرقام وإنجازات ومواعيد محددة بالساعة والدقيقة ، والوقت أغلى من كل شيء ، حكومات تعلم أن لا سبيل للعشوائية وعقلية "الله غالب" ، و الشهر الجاي والعام الجاي ، وكل شيء تحت السيطرة ، ورانا عارفين كل شيء .
دول تقدمت لأنّ حكوماتها جعلت خدمة الوطن والمواطن همها الأول قبل أي شيء ، حكومات جعلت كرامة المواطن أولوية ، صحته ، تعليمه ، أمنه ، سكنه ، عمله ، رفاهيته ، سعادته ، وكل مناحي حياته .
دول آمنت حكوماتها بأن المسؤولية تكليف وليست تشريفا ، ولا تشريف للمسؤول إلا بالعمل والإنجاز ، وإعطاء القدوة والخضوع التام للقانون والعدالة .
دول تقدمت لأنّ شعوبها تدرك بأن المسؤول مجرد موظف في خدمتها لا غير ، وإن لم يحسن الخدمة عزلته وغيرته .


شوهد المقال 291 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر
image

حكيمة صبايحي ـ التاريخ السخيف الذي نعيش في لحظتنا الراهنة ..من يملك الحق في سحب الجنسية من الجزائريين؟

حكيمة صبايحي  من يملك الحق في سحب الجنسية من الجزائريين؟ هل نعيش في مملكة، إذا لم يعجب أحدنا الملك وحاشيته، تبرأ منا، وسحب منا الجنسية؟ ويمكنه
image

عبد الجليل بن سليم ـ سحب الجنسية .. دولة هشة....fragile state

د. عبد الجليل بن سليم   سحب الجنسية ....يعني أنه هناك ..... دولة هشة....fragile stateعندما تحمل في يدك قطعة بسكوت و تريد أن تقسمها نظريا انقسامها سهل
image

نوري دريس ـ حول السلطة و منطقها

د.نوري دريس   تعتقد السلطة ان الحراك يقوم به سكان المدن ( الشبعانين), و ان سكان المناطق الريفية( الذين يشكلون ما تسميه السلطة سكان مناطق الظل) غير
image

عثمان لحياني ـ التطهير " التجريد من الجنسية الجزائرية "

عثمان لحياني  "التطهير" والتجريد من الجنسية أسلوب فاشي تلجأ اليه الأنظمة الفاشلة التي همين عليها العقل الأمني. خطورة القانون تتعلق بعدم وجود معرف قانوني وفلسفي واضح
image

العربي فرحاتي ـ " ماكان اسلامي ..ماكان علماني "

د. العربي فرحاتي   من باب ".. لا تقف ما ليس لك به علم.. " أو من باب ..لا تسأل عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم .."فلو
image

حارث حسن ـ زيارة البابا وفكرة الأمة العراقية

د . حارث حسن   قرأت اليوم الكثير من الاراء العراقية حول زيارة بابا الفاتيكان الى العراق، تنوعت بين المحتفل والمرحب والمتشكك والرافض، لكن كنت مهتماً ان
image

نصرالدين قاسم ـ جرائم الاحتلال الفرنسي في الجزائر حقوق ضائعة ليس وراءها مُطالب

نصرالدين قاسم اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتعذيب الجيش الفرنسي الشهيد علي بومنجل واغتياله، ليضع حدا لادعاءات الاحتلال بفرية الانتحار.. ماكرون اعترف بذلك رسميا أمام أحفاد
image

محمد هناد ـ هل تريد السلطة تحويل الجنسية الجزائرية إلى ملكية، تهبها وترفضها لمن تشاء !

د. محمد هناد  علمنا أن وزير العدل قام بعرض قانون الجنسية 86-70 على اجتماع الحكومة بهدف تعديله في اتجاه «استحداث نظام التجريد من الجنسية الجزائرية الأصلية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats