الرئيسية | الوطن الجزائري | نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. نجيب بن خيرة 

 

 

رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في رجاله الأبطال الذين كانوا يدركون من أول يوم فارقَ القوة في السلاح ، والمَكنة في الآلة ، والعدد في العسكر ..الذي كان بينهم وبين المحتل الذي نزل ديارهم ،وخرّب عمرانهم ، وأباد خضراءهم ...ولكنهم ما استكانوا له ، ولا رضوا بالدنية دون أعراضهم وحرماتهم وديارهم ، فسطروا ملاحم الحرية بدمائهم ..
ولكن فجور القتلة جعلهم يُجهزون على الأبطال وهم جثثا هامدة في ساحات الوغى فيقطعوا رؤوسهم ، ويحملوها إلى ما وراء البحار حتى لا تظل رمزا يُذكر، ولا قدوة تُحتذى، ولا قبرًا يُزار .....!!
وإننا اليوم فرحون بعودة هذه الجماجم الشريفة إلى تربة الوطن الذي ناضل أصحابها فوقه ، ولكننا ندرك أن شهداءنا الأبطال لا يضيرهم بعد الموت أن تُسرع إلى أجسادهم سِباع الأرض أو تخطّفهم طيرُ السماء ...ولكن يضيرهم أن يكون فوق تربة هذا الوطن جماجم لا تزال تمشي بين الناس ، وقد ملئت بعشق فرنسا (البغي ) وثقافتها، وفكرها ، وصلفها ، وعجرفتها ، وأحقادها ، ورذائلها ...وتندلق من ألسنة هذه الجماجم لغتها التي كنا نحسبها (غنيمة حرب ) فإذا هي ( ألغام حرب ) انفجرت في ديارنا وتركتنا أطلال شعوبٍ لا شعوب ، وأشباح دولٍ لا دول .....نلهث في ذيل القافلة ولا نزال .....
إنني أشك أن فرنسا بعد أن عربد فيها فيروس ( كورونا) قد داخلتها الإنسانية ، وتسربت إليها الرحمة ، وتسللت إليها التوبة ....بل إن وراء الأكمة أمرا سوف تعلمون نبأه ولو بعد حين ...!!.
وعلى الأجيال الحاضرة أن تتيقظ جيدا ، وترمق بعيونها ما الذي يحدث اليوم ، 
لأن الشعوب التي لا تبصر بعيونها ، سوف تحتاج إلى هذه العيون لتبكي طويلا ....!!.

 

 

شوهد المقال 252 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats