الرئيسية | الوطن الجزائري | رشيد زياني شريف ـ أين تلتقي الكورونا وجرائم العصابة الجزائرية ؟

رشيد زياني شريف ـ أين تلتقي الكورونا وجرائم العصابة الجزائرية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. رشيد زياني شريف 

 

أود التنبيه ابتداء أن الشبه ليس كما قد يعتقد الكثير، أو كما يبدو من عنوان هذه المقالة، وليس في هذه المقارنة لا تهجم ولا هجاء ولا تجني، مثلما سيتضح في هذه الورقة، رفعا لكل لبس أو غموض.

 

بالنسبة للكورونا وانتشاره في الجزائر، شكك الكثير من المختصين، في أرقام الإصابات بهذا الفيروس، ودليلهم أن هذه الأعداد لا تعبر عن العدد الحقيقي، لسبب بسيط، وهو أن التحاليل لتشخيص المرض، لم تجر إلا على عدد جد صغير (عينة لم تتجاوز في بادئ الأمر 100، ثم توسعت لبعض الآلاف)؛ فعندما نجري 100 تحليلا، لا نحصل بالضرورة إلا على عدد صغير من الإصابات، ولا يمكن أن يشكل ذلك العدد الحقيقي للإصابات وسط المواطنين؛ فلو أجرينا 1000 تحليل مثلا لكان العد أكبر وإذا ارتفع عدد التحاليل إلى 500000 سيكون العدد أكبر بكثير، أي كلما ارتفع عدد التحاليل، ارتفع عدد الحالات المشخصة، ومن ثم لا يمكن اعتبار عدد الإصابة دقيق، إذا كان عدد التحاليل لتشخيص المرض جد محدود، فلا يعقل أن نقارن عدد الإصابات بين بلد يجري نصف مليون تحليل في اليوم، وبلد يجري بضعة مئات. وهنا نأتي إلى وجه الشبه مع عمليات التحقيق في جرائم عناصر العصابة، فعندما يذكرون جرائم آل سلال أو آل أويحيى وآل الهامل وغيرهم من الجزء المغضوب عليه من العصابة، واختلاسهم لأموال طائلة وعقارات يمكنها إيواء قرى بكاملها، وأراضي على مد البصر، لنا أن نلاحظ، أولا:
هذه جرائم حقيقية بالفعل، لكنها لا تشكل سوى جزء ضئيل من مجموع الجرائم المالية المنهوبة من خزينة الشعب وقوت أبنائه، لأن الجزء الأكبر غير معلوم، أو لا يراد التنقيب عنه لأنه مرتبط بجهات لا تزال نافذة ولا يراد كشف تورطها، لأنها مسجلة بسماء أخرى وفي حسابات لا يمكن التوصل إليها، 
وثانيا، أن التحقيقات لا تشمل إلا عناصر وعائلات الجزء المغضوب عليه من العصابة، ولو تم مسح شامل (مثلما أشرنا في قضية توسيع نطاق التحاليل للكورونا)، وأجريت تحقيقات وفية وغير انتقائية (خراج نطاق تصفية الحسابات) على كل من ارتبط اسمه بالسلطة، وعمل في أجهزتها ووزاراتها وسفاراتها وشريكاتها، ناهيك عن كبار قيادات الجيش، لوجدنا أن جرائمهم لا تختلف عن الجرائم التي يستعرضونها اليوم لصد الأنظار عن جوهر أزمتنا السياسية، بل سنجد أن جرائم الماسكين بالسلطة اليوم، وجرائم ذويهم، أشد وأدهى.

 

وهنا نصل إلى وجه التشابه المشار إليه في عنوان المقالة، لنرى أن الجرائم المالية المعلن عنها في هذه المحاكمات الاستعراضية، لا تعبر عن حقيقة وحجم الفساد العارم وسط دهاليز السلطة، تماما مثلما أن عدد حالات الكورونا المشخصة لا تعبر على العدد الحقيقي لانتشار الوباء، أي لا يشكل حجم الجرائم سوى قمة الجبل الجليدي، المتواري في 90% منه، بعيدا عن الأنظار والتحقيقات.

شوهد المقال 234 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats