الرئيسية | الوطن الجزائري | عثمان لحياني ـ أويحيى..بين الشيطان والوحش

عثمان لحياني ـ أويحيى..بين الشيطان والوحش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
بعد الشيطان تأتي السلطة ، لا ينافسهما في الوقاحة والخَبَث أحد ، وحده الشيطان يستطيع أن يقنع ضريرا بأن الخمر جائز للوضوء، ووحدها السلطة من تدفع بأويحيى الى المائدة أعزلا ومقيدا ، لتطعم الوحش (توصيف عام يطلق على الصحافة) المتضور جوعا، ثم تجلد الوحش الذي نهش ما أوتي له ووجد .
سقف الخطاب الأخلاقوي الجديد الذي تبنته الحكومة بشأن جنازة أويحيى، لا يعبر عن مسطرة أخلاق بالضرورة ، في أحسن الأحوال هو وخزة ضمير عابرة ومتأخرة عن الصورة المشوهة التي ظهرت بها الدولة (تعليق الوزير جاء بعد يومين من الحادثة) لأنه لو كانت الحكومة مهتمة فعلا بالأخلاق وبحرمة الجنائز وكرامة السجين الاستثنائي، لأمكن لها أن تدبر الجنازة بغمزة عين و حرارة بسيطة في هاتف رئيس التحرير لاغماض الكاميرا ، ولو كان للحكومة هذا الاحساس المرهف والشعور بالغ النبل لفكت القيد عن معصم السجين الاستثنائي ومنحته حق رمي التراب على شقيقه .
الحاضنة الحكومية هي التي صنعت هذا المشهد الكئيب وكسرت الزجاج فلم يعد للمرآة معنى ، لأن الحكومة المستمرة (الدولة) هي الأستاذ الأول في قلب القيم وصناعة الفساد والقبح والبهتان والكذب والشعوذة والتزوير والتزييف ، وهي المبهرة دائما في صناعة كل ما يتناقض مع الأخلاق بكل مستوياتها ، لذلك ليس جديرا بها أن تحاول تدريس مادة الأخلاق للصحافة ، فهي لا تملك حتى شهادة الابتدائي في ذلك .
ليست الصحافة من تستحق الادانة ، لأنها ليست المسؤولة عن صناعة التوحش، هي ضحية للتوحش الذي أسسته السلطة
وهي المسؤولة عنه ، أويحيى نفسه-وهو موضوع الأخلاق اليوم-حاول لسنوات وفي محطات مختلفة ومن منصات متعددة أن يقدم دروسا في الأخلاق للصحافة لكنه خاب ، لأن كراس الأخلاق عند الحكومة كان يشبه دفتر الصفقات ، وقيمة الاخلاق كانت تقاس بمسافة المديح.
علي العموم ،وصلت رسالة الوزير ، واضح أن الحكومة مازالت تجمع مزيدا من الذرائع لتحييد الصحافة وتكثيف الرقيب الذاتي ، ومهتمة بتوفير أقصى ما تستطيع ، ذاتيا أو موضوعيا ،،من المبررات للجم الاعلام في مرحلة انتقالية بالنسبة للنظام .
 

 

شوهد المقال 316 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats