الرئيسية | الوطن الجزائري | وجيدة حافي ـ بعد ماذا ؟ يا مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة

وجيدة حافي ـ بعد ماذا ؟ يا مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وجيدة حافي 
 

تحرُك مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة جاء مُتأخرا ولم يكن في محله، لأنه لولا الفيديو الذي إنتشر إنتشار النار في الهشيم لما سمع أحد بالكوارث التي تحدث داخل المُستشفى الجامعي "إبن باديس" بقسنطينة، ففي هذا المبنى الكبير والقديم الذي يرجع إلى العهد الإستعماري مثله مثل كل المُستشفيات في الوطن، تحدث كوارث عديدة، الداخل إليه ليس كالخارج، أسرة قديمة مع إنعدام النظافة، بيروقراطية كبيرة للحصول على سرير، أخطاء طبية، وغيرها من المشاكل التي تُعاني منها كل مستشفيات الوطن، فهل لا يعرف السادة المسؤولون على الصحة في بلادنا محليا ووطنيا كل هذه النقائص؟ بلى لكن سياسة الترقيع والحُلول المُؤقتة، والبيروقراطية، هي التي قادتنا إلى هذا الإنفجار الكبير، وجعلتنا في مُؤخرة الدُول، فالمُشكل في نظري ليس في العلاج المجاني، بل في نوعية الخدمات المُقدمة من وراء هذه الخدمة، فما فائدة أن أُعالج مجانيا وعلى حساب الدولة، ولا أجد سكانير يشتغل، وأضطر إلى الإنتظار ساعات بل أيام وأيام للظفر بفُرصة مُتأخرة، أُعطي للمرض فُرصة الهُجوم على ما تبقى من جسدي الصحيح. 
والله الحديث عن الصحة في بلدي يُتعب، ويجعلك تُحس بالأسى والحُزن على قطاع مُهم وحساس ولكنه للأسف لا يحظى بالرعاية التامة والمراقبة الصارمة، فلو كان الطبيب والمُمرض وعون الأمن وكل من ينتمي إليه كمُوظف يعرف أن الغلطة بحقها من البداية، وأن الإنتماء للوظيف العُمومي لا يُعطيك الحق في مُمارسات عشوائية وخطيرة، لو كان الذي لا يقوم بواجبه على أكمل وجه يُفصل نهائيا من العمل، صدقوني وقتها ستتغير الذهنية والعقلية، وسيصبح كل من يشتغل تحت لواء الدولة يخاف على منصبه من الإندثار والزوال، وهنا يجب مُراجعة قوانين العمل المُتعلقة بالقطاع العُمومي من أعلى الهرم إلى أسفله لكي لا نقع مرة أُخرى في الخطأ، ويجب كذلك خصخصة هذا القطاع ولو بالقليل، حتى نُحسن الخدمات من جهة ونستفيد منه من أُخرى، كما أن وضع كاميرات مُراقبة في الأجنحة كفيل بتغيير كثير من السُلوكيات والتي كان آخرها سرقة هاتف نقال وبعض الملابس لميت في مُستشفى الجامعي "إبن باديس " بقسنطينة، فالقضاء على مثل هذه الظواهر المُشينة وأبطالها جُزء من إصلاح المنظومة الصحية المُترهلة والفاسدة منذ زمن طويل 
فمُقارنة منظومتنا الصحية بالعربية والإفريقية خاطئة وغير عادلة، فإفريقيا تُعاني من الحُروب والنزاعات، وقليل الدُول الإفريقية التي تملك مُستشفيات مُحترمة تحتوي على وسائل مُتطورة، فكل دول هذه القارة تُعاني الحُروب والمجاعة، أما عربيا فكلنا في الهوى سوا كما يقولون، فنحن رُبما مُقارنة بدُول أُخرى مستورة والحمد لله، ومُتطورين لأسباب وأُخرى، فلو كان قطاعنا الصحي جيد ومُتقدم لما إضطررنا و نضطر للذهاب لتونس للفحص، ولما حج مسؤولونا ليلا ونهارا للضفة الأُخرى للعلاج والنصيحة، على كل حال الحُلم مش مُستحيل وتحقيقه مُباح إذا ما عملنا بجد وإخلاص وتوقفنا عن إلصاق التُهم بالماضي، وعدم تحمل المسؤولية، فالذي فات مات ونحن أولاد اليوم، وبما أنك سيدي سيدتي المسؤول(ة) قبلت بالمسؤولية فواجب عليك تحملها لآخر دقيقة، والأخذ بالأسباب حتى ولو كانت الظُرُوف صعبة وغير مُلائمة، فالتحجج هو من جعلنا في مُؤخرة الترتيب، ونتمنى أن تكون الإجراءات المُتخذة في المُستقبل واقعا حقيقيا على أرض الواقع، سواء في الصحة أو في باقي المجالات 


شوهد المقال 537 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats