الرئيسية | الوطن الجزائري | وجيدة حافي ـ بعد ماذا ؟ يا مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة

وجيدة حافي ـ بعد ماذا ؟ يا مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وجيدة حافي 
 

تحرُك مسؤولي الصحة في ولاية قسنطينة جاء مُتأخرا ولم يكن في محله، لأنه لولا الفيديو الذي إنتشر إنتشار النار في الهشيم لما سمع أحد بالكوارث التي تحدث داخل المُستشفى الجامعي "إبن باديس" بقسنطينة، ففي هذا المبنى الكبير والقديم الذي يرجع إلى العهد الإستعماري مثله مثل كل المُستشفيات في الوطن، تحدث كوارث عديدة، الداخل إليه ليس كالخارج، أسرة قديمة مع إنعدام النظافة، بيروقراطية كبيرة للحصول على سرير، أخطاء طبية، وغيرها من المشاكل التي تُعاني منها كل مستشفيات الوطن، فهل لا يعرف السادة المسؤولون على الصحة في بلادنا محليا ووطنيا كل هذه النقائص؟ بلى لكن سياسة الترقيع والحُلول المُؤقتة، والبيروقراطية، هي التي قادتنا إلى هذا الإنفجار الكبير، وجعلتنا في مُؤخرة الدُول، فالمُشكل في نظري ليس في العلاج المجاني، بل في نوعية الخدمات المُقدمة من وراء هذه الخدمة، فما فائدة أن أُعالج مجانيا وعلى حساب الدولة، ولا أجد سكانير يشتغل، وأضطر إلى الإنتظار ساعات بل أيام وأيام للظفر بفُرصة مُتأخرة، أُعطي للمرض فُرصة الهُجوم على ما تبقى من جسدي الصحيح. 
والله الحديث عن الصحة في بلدي يُتعب، ويجعلك تُحس بالأسى والحُزن على قطاع مُهم وحساس ولكنه للأسف لا يحظى بالرعاية التامة والمراقبة الصارمة، فلو كان الطبيب والمُمرض وعون الأمن وكل من ينتمي إليه كمُوظف يعرف أن الغلطة بحقها من البداية، وأن الإنتماء للوظيف العُمومي لا يُعطيك الحق في مُمارسات عشوائية وخطيرة، لو كان الذي لا يقوم بواجبه على أكمل وجه يُفصل نهائيا من العمل، صدقوني وقتها ستتغير الذهنية والعقلية، وسيصبح كل من يشتغل تحت لواء الدولة يخاف على منصبه من الإندثار والزوال، وهنا يجب مُراجعة قوانين العمل المُتعلقة بالقطاع العُمومي من أعلى الهرم إلى أسفله لكي لا نقع مرة أُخرى في الخطأ، ويجب كذلك خصخصة هذا القطاع ولو بالقليل، حتى نُحسن الخدمات من جهة ونستفيد منه من أُخرى، كما أن وضع كاميرات مُراقبة في الأجنحة كفيل بتغيير كثير من السُلوكيات والتي كان آخرها سرقة هاتف نقال وبعض الملابس لميت في مُستشفى الجامعي "إبن باديس " بقسنطينة، فالقضاء على مثل هذه الظواهر المُشينة وأبطالها جُزء من إصلاح المنظومة الصحية المُترهلة والفاسدة منذ زمن طويل 
فمُقارنة منظومتنا الصحية بالعربية والإفريقية خاطئة وغير عادلة، فإفريقيا تُعاني من الحُروب والنزاعات، وقليل الدُول الإفريقية التي تملك مُستشفيات مُحترمة تحتوي على وسائل مُتطورة، فكل دول هذه القارة تُعاني الحُروب والمجاعة، أما عربيا فكلنا في الهوى سوا كما يقولون، فنحن رُبما مُقارنة بدُول أُخرى مستورة والحمد لله، ومُتطورين لأسباب وأُخرى، فلو كان قطاعنا الصحي جيد ومُتقدم لما إضطررنا و نضطر للذهاب لتونس للفحص، ولما حج مسؤولونا ليلا ونهارا للضفة الأُخرى للعلاج والنصيحة، على كل حال الحُلم مش مُستحيل وتحقيقه مُباح إذا ما عملنا بجد وإخلاص وتوقفنا عن إلصاق التُهم بالماضي، وعدم تحمل المسؤولية، فالذي فات مات ونحن أولاد اليوم، وبما أنك سيدي سيدتي المسؤول(ة) قبلت بالمسؤولية فواجب عليك تحملها لآخر دقيقة، والأخذ بالأسباب حتى ولو كانت الظُرُوف صعبة وغير مُلائمة، فالتحجج هو من جعلنا في مُؤخرة الترتيب، ونتمنى أن تكون الإجراءات المُتخذة في المُستقبل واقعا حقيقيا على أرض الواقع، سواء في الصحة أو في باقي المجالات 


شوهد المقال 502 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats