الرئيسية | الوطن الجزائري | سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

سعيد جعفر 
 

 

 

ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير الاتصال عمار بلحيمر حين أخبرنا بأن المواقع التي تزعم بأنها تعرضت للحجب لا تقول الحقيقة لأنها كلها متاحة من خلال الشبكات الافتراضية الخاصة VPN.
ولأن الوزير غير معروف بروح الدعابة فأنا أفترض انه كان جادا في حديثه. وهذا أمر مثير للدهشة. لست عبقريا في استعمال الانترنيت، لكن ما تعلمته من خلال الاطلاع أن استعمال الشبكات الافتراضية الخاصة على نطاق واسع مؤشر على وجود الرقابة وليس على انعدامها.
الشبكات الافتراضية الخاصة هي أداة للالتفاف على الرقابة، وسيكون من السخافة تقديم استعمالها من طرف الجزائريين كدليل على انعدام الرقابة. في روسيا أو الصين مثلا، أو حتى في الإمارات، يمنع استعمال الشبكات الافتراضية الخاصة، وهم بذلك منسجمون تماما مع منطقهم التسلطي، ولهذا لا يمكن أبدا أن نتخيل وزيرا صينيا أو روسيا يحاول نفي وجود رقابة في بلاده بالتأكيد على توفر الشبكات الافتراضية الخاصة.
على العكس من ذلك، فقد أرغمت الصين شركة آبل الأمريكية على سحب تطبيقات الشبكات الافتراضية الخاصة من متجرها الصيني للتطبيقات حتى لا تسمح بالإفلات من الرقابة التي تفرضها المملكة الوسطى القديمة على مستعملي شبكة الانترنيت، وقد أثار خضوع أبل للطلب الصيني فضيحة لكنه منطق المصالح التجارية كالعادة.
إذا ليس هناك أدنى شك في أن وظيفة الشبكات الافتراضية الخاصة هو تجاوز الرقابة، وهو بهذا دليل على وجود الرقابة لا على غيابها، وباعتبار أن ليس لدى الجزائر القوة التي تسمح لها بفرض أمر على أبل كما فعلت الصين، ولا الكفاءة التقنية لتعطيل هذه الشبكات، فقد قرر الوزير أن يجعل منها حجة لصالح الحكومة.
إنه منطق أعوج إلى درجة أن عقل حمدي بعلة تعطل بشكل كامل، وأمام ارتباكه، وهو حالي أيضا، اقترحت أن أجتهد وأجازف بوضع فرضية لتفسير الأمر.
أنا من البداية رافض لتلك الفكرة، التي أسرت لي بها صديقة، ومفادها أن الكومبيوتر بالنسبة للديناصورات الذين هم بسني وسن عمار بلحيمر، هو مجرد آلة كتابة متطورة بعض الشيء وليس وسيلة للاتصال بالعالم، وبالتالي فإنه لا فكرة لدينا عن الشبكات الافتراضية الخاصة وما يمكننا فعله بواسطتها. هذا غير صحيح، فالشيوخ مثلنا أنا وعمار بلحيمر قد تنقصنا روح الدعابة، ولكننا نفهم ولو شوية.. شيطوح.
فهل كان التصريح الوزاري عن الشبكات الافتراضية الخاصة لحظة مجانبة للصواب؟ أنا أميل إلى الاعتقاد بأنه كان لحظة حقيقة غير واعية تعبر عن شعور بالمرارة: ما دامت هذه الشبكات الافتراضية الخاصة قد أحبطت الرقابة التي كنا نأمل في فرضها، فلنجعل هذا الـ VPN الوغد دليلا على عدم وجود الرقابة.
إنها طريقة تفكير معقدة، وأعتقد أن سهام، طبيبتنا النفسية الوطنية الماهرة، ستجد أفضل مني الكلمات المناسبة للتعبير عن هذا الاستعمال العكسي الغريب للحجة.
في النظام الجزائري، وإلى عهد قريب، كان يكفي حجز الجرائد في المطبعة وبعض الاتصالات الهاتفية لتطويع القنوات التلفزيونية الخاصة والعمومية، لكن الموقع الإلكتروني شيء جديد بإمكانه الاستمرار بواسطة الشبكات الافتراضية الخاصة حتى بعد حجبه، ومع ذلك يبدو غريبا أن يقدم وزير على التشجيع صراحة وبشكل رسمي على استعمال هذه الشبكات. وأنتم أدرى بأن ليس من ضمن هذه الشبكات ما هو جزائري، إنها كلها صنيعة اليد الأجنبية، وهذه اليد الأجنبية بإمكانها رؤية ما يقرأ الجزائريون من وراء ظهر من يحكمهم، ولو أردنا أن نبسط الأمر فإن شبكة افتراضية خاصة تسمح لك بتصفح موقع مغرب إيمارجون مثلا عن طريق بلد آخر غير الجزائر، ألمانيا مثلا، وبالتأكيد فإن الأسهل هو ألا تحجب اتصالات الجزائر المواقع الجزائرية، وبذلك تنتفي الحاجة إلى استعمال الشبكات الافتراضية الخاصة واللجوء إلى اليد الخارجية، وهذا يوفر على الجزائر تبذير قدرات الشريط العابر. لكن لماذا نختار الطريق الأسهل عندما يكون بوسعنا اختيار الأصعب. أليس كذلك؟
في العمق هناك كلمة "إفتراضية" التي تلازم تسمية هذه الشبكات، وهو شيء يناسب تماما طريقة عمل النظام الجزائري: مواطنون افتراضيون، وليسوا حقيقيين، برلمان افتراضي، وليس حقيقيا، وحياة سياسية افتراضية بأجهزة سياسية افتراضية. وبزوغ جزائر حقيقية في الفضاء العام منذ 22 فيفري يعطل هذا الأداء الافتراضي. هذه الجزائر، بما لها وما عليها، وحتى بنقاشاتها المزيفة، لا تريد أن يلقى بها إلى عالم افتراضي، إنها هنا، وستكون هنا أيضا عندما يرفع الحجر الصحي، بالشبكات الافتراضية أو من دونها.

 

 

شوهد المقال 298 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats