الرئيسية | الوطن الجزائري | محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمود بلحيمر 

 

 

بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي تجاه الوضع في بلادي الجزائر. أعرف مجتمعي جيدا، نقطة إلى السطر. أتابع من باب الفضول ما يصدر عن وسائل الإعلام الفرنسية والأميركية والخليجية لكن ذلك لا يؤثر في فهمي للوضع، ولن يغير موقفي من الحراك إطلاقا.
المجد للحراك. المجد لأولئك الذين واجهوا الاستبداد بصدور عارية يوم انطلاق الحراك وفي التظاهرات والنضالات التي سبقته. يجب ألا ننسى؛ فالجزائريون انتفضوا في فبراير 2019 ضد الاستبداد وويلاته ورموزه، انتفضوا بوعي ضد نظام سياسي متعفن أعماه الفساد فصار يشكل خطرا على أمن البلاد. 
وينبغي ألا ننسى أبدا أن عبد العزيز بوتفليقة كان هو رمز هذا النظام، بناه بعناية فائقة خلال عقدين من الزمن بمعية جنرالات الجيش الأقوياء الذي أوقفوا المسار الانتخابي في 1992 وأسسوا نظاما تسلطيا له آلياته وفاعليه وزبائنه وخدمه ومدّاحيه إلخ، وعموما هو نظام سالب للحرية وللكرامة، حامل لمؤشرات الفشل والصدام المحتوم، خائن لثورة التحرير ولتطلعات الجزائريين في العيش الكريم. ينبغي أن نستحضر صورة وضعنا في بداية 2019؛ رئيس مريض لم يكلم شعبه لسنوات، وعصابة من السياسيين والعسكريين وبارونات الفساد تقتسم ثروات البلاد وتهرب الأموال للخارج، والبلاد في عطالة تامة وأزماتها تتفاقم، والغريب في الأمر أن الكل، بمن فيهم قائد اركان الجيش المرحوم قايد صالح ورؤساء الحكومات مثل أحمد أويحيى وعبد المالك سلال والقادة السياسيين والأمنيين والإعلاميين إلخ، الكل يُؤتمر بأمر "وحد القط" اسمه السعيد بوتفليقة.. الذي كان يقرر مصير البلاد ومستقبلها، ولم يجرؤ أحدٌ على أن يقول له قف. لولا الحراك لواصل السعيد وجماعته تدمير البلاد إلى اليوم، ولواصل الكثير من الناس السجود لـ"كادربوتفليقة"، ولواصلت جماعة بوشوارب وعُلمي وحداد وطحكوت النهب والفساد، ولواصل الكثير ممن حرّرهم الحراك اليوم التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد. ولهذا أقول المجد للحراك، اليوم وغدا، فلولاه لما تحرر الجميع.
نظريات المؤامرة، والصوّر النمطية التقليدية عن مجتمعنا، لاسيما تلك التي تصورنا بالعطشى جنسيا، ومحاولات الاحتواء المختلفة، وإثارة النعرات الجهوية والنقاشات العقيمة عن الهوية والدين… كلها نقاشات خاطئة وخارجة عن الموضوع الرئيسي، الذي هو كالتالي: حاليا نحن في مرحلة انتقالية لبناء نظام سياسي يخلف نظام بوتفليقة. السؤال المطروح كيف سيُبنى هذا النظام؟ وهل سيستجيب ولو لجزء بسيط من تطلعات الجزائريين المعبّر عنها في الحراك؟ أعتقد أن الكثير منّا يعرف الإجابة أو جزءا منها.
السلطة الفعلية حسمت الأمر منذ عهد القايد صالح ولا تريد الذهاب لمرحلة انتقالية حقيقية لبناء نظام سياسي جديد، مبررة ذلك بالمخاطر التي يحملها هذا التوجه على الاستقرار، لكنها، في المقابل، اختارت نهج إعادة ترميم النظام بالاحتفاظ بنفس آلياته وفلسفته في الحكم، مع ترميمات شكلية لن يكون له أي اثر على مخرجات النظام. السلطة ترى نفسها أنها قادرة على القيام بذلك في ظل الحجر الصحي الذي حيّد ضغط الشارع تماما (الحراك) وفي ظل غياب معارضة الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين الآخرين (علما أن معظم الأحزاب والجمعيات كانت صورية منذ التسعينيات). الجانب الآخر، الجزائر تواجه وضعا اقتصاديا صعبا بسبب؛ أولا المخلفات الكارثية لنظام بوتفليقة، وثانيا تراجع اسعار النفط بسبب وباء كورونا، وهذا الوضع يتطلب مخططا استعجاليا للحفاظ على الاستقرار.

 

شوهد المقال 360 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون
image

سعيد لوصيف ـ حتى لا تسقط فكرة الثورة والحراك ويتم تناسيها بالتقادم والتيه في الفراغ..

د. سعيد لوصيف مرة أخرى وبعد سنة من منشور مشابه أعيد التأكيد بداية بأنني لست من أولئك الذين يهوون اعطاء دروس مجانية للاخرين ، او من
image

فتيحة بوروينة ـ لروحها الطاهرة .. بمناسبة السنة الفلاحية الجديدة فَطّة.. الأمازيغية الحرّة!

فتيحة بوروينة  ظلت أمي رحمها الله، وهي ابنة حي "سارفانتيس" بالعاصمة الجزائر، قبل ثمانين سنة خلت، تتحدث الأمازيغية دون علاقة انتماء مباشرة بهذه اللغة، أي
image

عاشور فني ـ هل اصبح الجزائريون يخافون من تاريخهم الثقافي؟

د. عاشور فني  حضرت منذ سنوات الاحتفال باعتماد موسيقى أهليل ضمن التراث الإنساني اللامادي من طرف اليونيسكو. جرى الاحتفال في الفضاء الخارجي لقصر
image

المكتبة التاريخية الجزائرية تدعم بكتاب " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة

الوطن الثقافي   الكتاب الثالث  عن دار الخلدونية " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة : تطرق فيه إلى ذكر فقهاء الجزائر في العصر
image

وليد عبد الحي ـ وزير الخارجية السعودي في موسكو...لماذا ؟

أ.د . وليد عبد الحي تثير زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود الى موسكو هذه الايام تساؤلات عن دوافعها، ورغم ان العلاقات بين
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية وايهامها بالإصلاح

د. نوري دريس   مرة أخرى تحاول السلطة ايهام الجزائريين باصلاح نظام الانتخابات وحل مشكلة المال الفاسد و التزوير بفرض شهادة عليا على المترشحين. الجميع يعلم انه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats