الرئيسية | الوطن الجزائري | محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمود بلحيمر 

 

 

بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي تجاه الوضع في بلادي الجزائر. أعرف مجتمعي جيدا، نقطة إلى السطر. أتابع من باب الفضول ما يصدر عن وسائل الإعلام الفرنسية والأميركية والخليجية لكن ذلك لا يؤثر في فهمي للوضع، ولن يغير موقفي من الحراك إطلاقا.
المجد للحراك. المجد لأولئك الذين واجهوا الاستبداد بصدور عارية يوم انطلاق الحراك وفي التظاهرات والنضالات التي سبقته. يجب ألا ننسى؛ فالجزائريون انتفضوا في فبراير 2019 ضد الاستبداد وويلاته ورموزه، انتفضوا بوعي ضد نظام سياسي متعفن أعماه الفساد فصار يشكل خطرا على أمن البلاد. 
وينبغي ألا ننسى أبدا أن عبد العزيز بوتفليقة كان هو رمز هذا النظام، بناه بعناية فائقة خلال عقدين من الزمن بمعية جنرالات الجيش الأقوياء الذي أوقفوا المسار الانتخابي في 1992 وأسسوا نظاما تسلطيا له آلياته وفاعليه وزبائنه وخدمه ومدّاحيه إلخ، وعموما هو نظام سالب للحرية وللكرامة، حامل لمؤشرات الفشل والصدام المحتوم، خائن لثورة التحرير ولتطلعات الجزائريين في العيش الكريم. ينبغي أن نستحضر صورة وضعنا في بداية 2019؛ رئيس مريض لم يكلم شعبه لسنوات، وعصابة من السياسيين والعسكريين وبارونات الفساد تقتسم ثروات البلاد وتهرب الأموال للخارج، والبلاد في عطالة تامة وأزماتها تتفاقم، والغريب في الأمر أن الكل، بمن فيهم قائد اركان الجيش المرحوم قايد صالح ورؤساء الحكومات مثل أحمد أويحيى وعبد المالك سلال والقادة السياسيين والأمنيين والإعلاميين إلخ، الكل يُؤتمر بأمر "وحد القط" اسمه السعيد بوتفليقة.. الذي كان يقرر مصير البلاد ومستقبلها، ولم يجرؤ أحدٌ على أن يقول له قف. لولا الحراك لواصل السعيد وجماعته تدمير البلاد إلى اليوم، ولواصل الكثير من الناس السجود لـ"كادربوتفليقة"، ولواصلت جماعة بوشوارب وعُلمي وحداد وطحكوت النهب والفساد، ولواصل الكثير ممن حرّرهم الحراك اليوم التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد. ولهذا أقول المجد للحراك، اليوم وغدا، فلولاه لما تحرر الجميع.
نظريات المؤامرة، والصوّر النمطية التقليدية عن مجتمعنا، لاسيما تلك التي تصورنا بالعطشى جنسيا، ومحاولات الاحتواء المختلفة، وإثارة النعرات الجهوية والنقاشات العقيمة عن الهوية والدين… كلها نقاشات خاطئة وخارجة عن الموضوع الرئيسي، الذي هو كالتالي: حاليا نحن في مرحلة انتقالية لبناء نظام سياسي يخلف نظام بوتفليقة. السؤال المطروح كيف سيُبنى هذا النظام؟ وهل سيستجيب ولو لجزء بسيط من تطلعات الجزائريين المعبّر عنها في الحراك؟ أعتقد أن الكثير منّا يعرف الإجابة أو جزءا منها.
السلطة الفعلية حسمت الأمر منذ عهد القايد صالح ولا تريد الذهاب لمرحلة انتقالية حقيقية لبناء نظام سياسي جديد، مبررة ذلك بالمخاطر التي يحملها هذا التوجه على الاستقرار، لكنها، في المقابل، اختارت نهج إعادة ترميم النظام بالاحتفاظ بنفس آلياته وفلسفته في الحكم، مع ترميمات شكلية لن يكون له أي اثر على مخرجات النظام. السلطة ترى نفسها أنها قادرة على القيام بذلك في ظل الحجر الصحي الذي حيّد ضغط الشارع تماما (الحراك) وفي ظل غياب معارضة الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين الآخرين (علما أن معظم الأحزاب والجمعيات كانت صورية منذ التسعينيات). الجانب الآخر، الجزائر تواجه وضعا اقتصاديا صعبا بسبب؛ أولا المخلفات الكارثية لنظام بوتفليقة، وثانيا تراجع اسعار النفط بسبب وباء كورونا، وهذا الوضع يتطلب مخططا استعجاليا للحفاظ على الاستقرار.

 

شوهد المقال 118 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats