الرئيسية | الوطن الجزائري | محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمود بلحيمر 

 

 

بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي تجاه الوضع في بلادي الجزائر. أعرف مجتمعي جيدا، نقطة إلى السطر. أتابع من باب الفضول ما يصدر عن وسائل الإعلام الفرنسية والأميركية والخليجية لكن ذلك لا يؤثر في فهمي للوضع، ولن يغير موقفي من الحراك إطلاقا.
المجد للحراك. المجد لأولئك الذين واجهوا الاستبداد بصدور عارية يوم انطلاق الحراك وفي التظاهرات والنضالات التي سبقته. يجب ألا ننسى؛ فالجزائريون انتفضوا في فبراير 2019 ضد الاستبداد وويلاته ورموزه، انتفضوا بوعي ضد نظام سياسي متعفن أعماه الفساد فصار يشكل خطرا على أمن البلاد. 
وينبغي ألا ننسى أبدا أن عبد العزيز بوتفليقة كان هو رمز هذا النظام، بناه بعناية فائقة خلال عقدين من الزمن بمعية جنرالات الجيش الأقوياء الذي أوقفوا المسار الانتخابي في 1992 وأسسوا نظاما تسلطيا له آلياته وفاعليه وزبائنه وخدمه ومدّاحيه إلخ، وعموما هو نظام سالب للحرية وللكرامة، حامل لمؤشرات الفشل والصدام المحتوم، خائن لثورة التحرير ولتطلعات الجزائريين في العيش الكريم. ينبغي أن نستحضر صورة وضعنا في بداية 2019؛ رئيس مريض لم يكلم شعبه لسنوات، وعصابة من السياسيين والعسكريين وبارونات الفساد تقتسم ثروات البلاد وتهرب الأموال للخارج، والبلاد في عطالة تامة وأزماتها تتفاقم، والغريب في الأمر أن الكل، بمن فيهم قائد اركان الجيش المرحوم قايد صالح ورؤساء الحكومات مثل أحمد أويحيى وعبد المالك سلال والقادة السياسيين والأمنيين والإعلاميين إلخ، الكل يُؤتمر بأمر "وحد القط" اسمه السعيد بوتفليقة.. الذي كان يقرر مصير البلاد ومستقبلها، ولم يجرؤ أحدٌ على أن يقول له قف. لولا الحراك لواصل السعيد وجماعته تدمير البلاد إلى اليوم، ولواصل الكثير من الناس السجود لـ"كادربوتفليقة"، ولواصلت جماعة بوشوارب وعُلمي وحداد وطحكوت النهب والفساد، ولواصل الكثير ممن حرّرهم الحراك اليوم التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد. ولهذا أقول المجد للحراك، اليوم وغدا، فلولاه لما تحرر الجميع.
نظريات المؤامرة، والصوّر النمطية التقليدية عن مجتمعنا، لاسيما تلك التي تصورنا بالعطشى جنسيا، ومحاولات الاحتواء المختلفة، وإثارة النعرات الجهوية والنقاشات العقيمة عن الهوية والدين… كلها نقاشات خاطئة وخارجة عن الموضوع الرئيسي، الذي هو كالتالي: حاليا نحن في مرحلة انتقالية لبناء نظام سياسي يخلف نظام بوتفليقة. السؤال المطروح كيف سيُبنى هذا النظام؟ وهل سيستجيب ولو لجزء بسيط من تطلعات الجزائريين المعبّر عنها في الحراك؟ أعتقد أن الكثير منّا يعرف الإجابة أو جزءا منها.
السلطة الفعلية حسمت الأمر منذ عهد القايد صالح ولا تريد الذهاب لمرحلة انتقالية حقيقية لبناء نظام سياسي جديد، مبررة ذلك بالمخاطر التي يحملها هذا التوجه على الاستقرار، لكنها، في المقابل، اختارت نهج إعادة ترميم النظام بالاحتفاظ بنفس آلياته وفلسفته في الحكم، مع ترميمات شكلية لن يكون له أي اثر على مخرجات النظام. السلطة ترى نفسها أنها قادرة على القيام بذلك في ظل الحجر الصحي الذي حيّد ضغط الشارع تماما (الحراك) وفي ظل غياب معارضة الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين الآخرين (علما أن معظم الأحزاب والجمعيات كانت صورية منذ التسعينيات). الجانب الآخر، الجزائر تواجه وضعا اقتصاديا صعبا بسبب؛ أولا المخلفات الكارثية لنظام بوتفليقة، وثانيا تراجع اسعار النفط بسبب وباء كورونا، وهذا الوضع يتطلب مخططا استعجاليا للحفاظ على الاستقرار.

 

شوهد المقال 543 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الشرق الاوسط ما بعد أمريكا

أ.د. وليد عبد الحي قبل 25 سنة بالضبط ، وتحديدا في أكتوبر من عام 1996، في العدد 126، من مجلة السياسة الدولية التي ينشرها مركز الدراسات
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 127 حس السلمية الإنساني ومقدمات موجة رابعة مبكرة!

نصرالدين قاسم في الأسبوع السابع والعشرين بعد المائة من الحراك الشعبي المحاصر بترسانة السلطة الأمنية والقانونية في معظم ولايات الوطن، بلغ هيجان وباء كورونا وبطشه بالجزائريين
image

عبد الجليل بن سليم ـ سيكولوجية التجسس في دول الموز

د.عبد الجليل بن سليم  هذه الايام قالك أجري أجري المغرب يتجسس علينا ببرنامج جابتو من الدولة الغير شرعية و هز و حط، و ظهر هدوك الناس المختصين
image

وليد عبد الحي ـ قراءة في الكتب المقدسة

أ.د .وليد عبد الحي من بين الكتب التي قرأتها وتركت اثرا على نفسي ، بل وعدت له في مناسبات عدة ولعشرات المرات كتاب:The Portable World Bible
image

عبد الجليل بن سليم ـ التشيلي درس أخر في الإنتقال الديمقراطي

د. عبد الجليل بن سليم  قبل شهرين حدثت إنتخابات في التشيلي و هي إنتاخابات من أجل إختيار أعضاء المجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد
image

طيبي غماري ـ بين شعب وشعب: ونار جهنم التي يريد المخزن اشعالها في شمال إفريقيا وجزر الكناري

د. طيبي غماري  مشكلة الدبلوماسيين العرب انهم لا ينطقون عن الهوى، وإنما هو وهي يوحى، من طرف الجهات التي تصنع المطر و الجو الجميل، ولهذا تأتي
image

عثمان لحياني ـ محمد سايكس بيكو... محاولة لفهم العقل المغربي

عثمان لحياني  كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الاخفاق في البناء وفتح المغاليق وايجاد المخارج وتفكيك الأزمات، من الطبيعي أن تأجيل فك المشكلات
image

بادر سيف ـ مع زرداشت في خلوته

بادر سيف         إلى الأعلى،،إلى ياس الجبل أريد أن ألهو و العب بفضيلة أسماءك المختارة لا بتلك العوالم التي أرعبت أناي أما الفضيلة الأرضية فهي مصونة
image

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01).

هل أعلن قطاع الصحة الحرب على المرضى في تيسمسيلت؟؟ (الحلقة 01). المسؤولون يغالطون الوالي،، والوالي يقدم وعودا لم تتحقق. وزارة الصحة مسؤولة عن
image

نصر الدين قاسم ـ الجمعة 126 الاجتماعية بعد السلمية الحل بالعنف ينذر بحرق البلاد

د.نصرالدين قاسم سجل الأسبوع السادس والعشرون من الحراك الشعبي الحضاري سلسلة من الأحداث تدين السلطة وتضعف حجتها، وتؤكد خطأ سياساتها وانحراف ممارساتها،وتقوي شوكة السلمية وتثبت صواب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats