الرئيسية | الوطن الجزائري | رشيد زياني شريف ـ شبح الحراك يقض مضجع العصابة ويحبس أنفاس Fafa

رشيد زياني شريف ـ شبح الحراك يقض مضجع العصابة ويحبس أنفاس Fafa

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رشيد زياني شريف 

 

يلاحظ منذ أسابيع تسارع وتيرة الخطط المنسقة (من المايسترو المتواري عن الأنظار)، بين جهات مختلفة ومتنوعة وأحيانا تبدو متضاربة، خارج الوطن (فرنسا الرسمية والإعلامية على وجه التحديد، بدعم الأقدام السود الأنديجين من بني جلدتنا) وفي الداخل من مختلف المرتزقة السياسيين والمثقفين والإعلاميين العالفين المزمنين. الجميع يشارك بحماسة مدفوعة الأجر، في حملات منسقة، ويلقون في الآونة الأخيرة كل ثقلهم، لتشويه الحراك ونهش لحم أهله، وتضليل الناس بشأنه، والتضييق على النشاطين فيه، في حملات قمعية وإعلامية تزكم الأنوف، بما يعزز احتمال عودة Tewfik boys les إلى الخدمة المألوفة.

قد يسأل ساءل، ما سر تسارع هذه الحملات الآن وبهذا التنسيق الملفت للنظر، من داخل الوطن وفرنسا؟ أولا ندرك أن العصابة الحاكمة كلما شعرت بأنها قاب قوسين أو أدنى من السقوط تلجأ إلى ...فرنسا لتنقذها من الانهيار، مثلما فعلت عند انقلابها في يناير 92، عندما لجأ اليناريون إلى نظام "العدو الفرنسي" لينقذهم من الشعب. واليوم أيضا، يتوجهون كعادتهم لقبلتهم المنقذة، وسبب ذلك، واضح وضوح الشمس. يدرك النظام اليوم أنه لا يستطع تأجيل موعد رفع الحجر الصحي إلى الأبد، ويعلم أن المسيرات ستعود لا محالة، وبنفس الزخم وأكثر مما كانت عليه قبل الهدنة الصحية. وقد أيقنت السلطة، خلال ما يزيد عن السنة من الحراك، أن كل خدعها وحملات القمع والتضليل لم تنجح في إضعاف الحراك ناهيك عن توقيفه، حيث كانت كافة مسيرات الثلاثاء والجمعة، تنسف كل حيل السلطة أثناء الأسبوع، وتجهض المخططات، وتجفف مجال خيارات الحيل والألاعيب. هذه الحقيقة تجعل العصابة الحاكمة اليوم، تستغل الحجر الصحي وتوظف كل لحظة من لحظاته لتحقيق هدف عجزت عنه أثناء مسيرات الحراك، من خلال تكثيف زرع الألغام، والتشكيك في الحراك والقائمين عليه والدفع بفئات الشعب نحو حروب هامشية منهكة لتشتيت صفوفه وتحرف مساره، كل ذلك لتحقيق هادف جوهري: إضعاف الحراك وتمزيق نسيجه، تحضيرا للقضاء عليه نهائيا أو على الأقل، إضعافه بدرجة كبيرة، تجعله لا يستطع المواصلة بزخمه كما كان قبل الهدنة الصحية.

هذه خطتهم، وهذه أمانيهم، لكن، مثلما أخطئوا الحساب قبل 22 فبراير واعتروا الدعوات للخروج صرخات في واد، كما وصفها بعضهم بـ"الريح في الشبك"، قبل أن يباغثهم الشعب ويصيبهم في حيرة، ويفرض عليهم، لأول مرة في تاريخ الجزائر المستقلة، التضحية (مكره أخاك لا بطل) بجزء من عصابة الحكم، فإنهم يخطأون اليوم من جديد، وكعادتهم، سيفاجئهم الشعب الجزائري، مرة أخرى، خاصة وأنه يعلم، أن لا خيار أمامه سوى التعبير وإسماع صوته في الفضاء الوحيد المتاح أمامه، في شوارع مدنه وقراه، إذا أراد استعادة سيادته وحريته واستقلاله، لينقذ نفسه ومجتمعه ووطنه من نظام هالك مهلك.

شوهد المقال 167 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats