الرئيسية | الوطن الجزائري | رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رشيد زياني شريف 

 

 

ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني أبدا الانتقاص من قيمة المسألة ولا التشكيك في نوايا كل من يتطرق إليها، لكن أعتبر الموضوع، على حساسيته ومركزيته، في حالة استعمله خارج إطاره وفي غير الظروف المناسبة، يكون، مشتتا للجهود ويصد الأنظار، إن لم يكن مهلكا للجميع. أوضح: 
- هل هناك مغتربين وجدانيا من الأقدام السود المحليين، الحاقدين على العربية وعلى كل ما يتصل بها، ويعملون على ترسيخ لغة الكولون في البلاد ويقلقهم تبوأ العربية مكانتها اللائقة بها، بعد تهميشها عمليا طيلة نصف قرن، لصالح لغة المستعمر التي فرضوها في كل المجالات الحيوية، وعلى أساسها كان يعين أو يقصى المتقدم للمسؤولية، بصرف النظر على الكفاءة المهنية؟ نعم يوجدون هؤلاء الأقدام السود وهم كثر وزادت غطرستهم بحيث لم يعودوا حتى يخفون تطاولهم وحقدهم على العربية، ونشاهدهم يشهرون سيوفهم ويشحذونها في مقالاتهم المستفزة وتصريحاتهم الحاقدة في كل مناسبة؛
- هل هناك فئات متنفذة من المتذرعين بالدفاع عن الأمازيغية وترقيتها، ولا يمثلون البتة الملايين من إخواننا في القبائل الكبرى والصغرى، وإنما يستخدمونها فحسب حصان طرودة لفرض الفرنسية؟ نعم موجدون، وصوتهم عال مضخم بشكل مبالغ فيه، لكي يطغى على أصوات الملايين من الأمازيغ الذين لا يشاركونهم هذه الحرب القذرة؛
- هل هناك جانب من الحرب الدائرة، ذات أبعاد حضارية، لا يمكن تجاهلها أو الانتقاص منها؟ نعم، موجود، ولا ينكره عاقل؛
- لكن، هذا كله لا يجب أن ينسينا أن هناك أـيضا من الذين يركبون موجة الدفاع عن العربية، يمتطونها، خدمة لأغراضهم، في حين لا يقلقهم ما يتعرض له المواطنون من تعسف وقمع واعتقال على أيدي سلطة غاشمة، وهم يساهمون بذلك في حرف نضال الشعب المطالب بدولة مدنية، ويعملون على إجهاض هبته من خلال تأجيج حروب، نحن في غنى عنها الآن، ويمكن تأجيلها إلى حين توفر ظروفها لمعالجتها في جو هادئ علمي أخوي، دون أحكام مسبقة أو تبادل التهم، في ظل دولة الحق والعدل، التي تتيح بمثل هذه الأجواء؛
- ومثلما هناك من يركب موجة العربية لتأجيج نيران الحروب الهامشية الطاحنة، هناك أيضا من يركب موجة الدفاع عما يعتبرونه "الإرث الاستعماري" ( الفرنسية)، لتأجيج نفس الحرب، التي تديرها نفس الدهاليز، من خلال توظيف طرفي الحرب القذرة؛
هذا التوضيح لا ينفي وجود هذه الصراعات، ولا جديتها، ولا الاستصغار من قيمة اللغة ومركزيتها في بناء وكيان كل دولة، لكن، لن يكون هذا ممكنا ولا جادا ولا عليما ولا منهجيا، في ظل دولة تفتقر إلى الشرعية والكفاءة والشفافية، ولا يمكن مناقشة مثل هذه المساءل، بينما يُحرَم فيه المواطن مما هو أساسي، أي حقوقه المشروعة التي تمكنه من التعبير الحر عن رأيه واختياره، و وتفعيل سيادته

 

شوهد المقال 515 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

محمديزيد في 12:54 23.05.2020
avatar
أحييك على هذا المستوى الفكري و الثقافي الراقي ، متعة حقيقية و أنا أقرأ لك

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats