الرئيسية | الوطن الجزائري | محمد هناد ـ من وحي الحراك !

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. محمد هناد 
 
اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق المجتمع، مجرد «صخب أطفال» (أو لعب الذرّ، كما يقال بالعامية). بالمناسبة، ألم يحن الوقت لنَكبرَ ثورةَ التحرير حتى نحقق أكثر منها في مسيراتنا التاريخية كأمة، عوض أن نبقى دائما نحس بالصغر لذكراها ونقف أمامها وقفة العابد أمام معبوده ؟ !

 

لقد أثبت الحراك (رغم محاولات التحريف) أنه عملية نابعة من أعماق المجتمع إلى درجة أن الكثير من الشباب الجزائري، اليوم، قد يعتبره أهم من حرب التحرير لأنه جاء في زمانهم ولم يعد يهمهم أن تُحكى لهم بطولات الماضي وهم يعيشون حاضرا مليئا بالبؤس واليأس.

هناك أمران في غاية الأهمية يجب الانتباه إليهما بخصوص الحراك. (1) كونه جاء بمثابة التتويج لسلسلة من الانتفاضات ضد نظام حكم فاسد فُرض علينا منذ الاستقلال. لقد بدأت هذه الانتفاضات، خاصة، بأحداث «الربيع البربري» سنة 1980 الذي لم يقتصر، في الحقيقة، على المطلب الأمازيغي بل جاء مندرجا في سياق أشمل، ألا وهو المطلب الديمقراطي. ثم جاءت أحداث أكتوبر وما أعقبها من حراك سياسي تواصل إلى غاية توقيف المسار الانتخابي والدخول في سنوات الدموع والدم والدمار. ومع مطلع الألفية الجديدة، تواصلت المظاهرات، لاسيما «الربيع الأسود» بمنطقة القبائل ثم الاحتجاجات المستمرة ضد العهدتين الثالثة والرابعة للرئيس المخلوع التي تواصلت على الرغم من مختلف أشكال القمع التي لجأت إليها السلطة.

(2) لقد أبهر الحراك، كما أبهرت ثورة التحرير قبله (وربما أكثر) العالم بتنظيمه وضخامته وسلميته وتواصله مهما كانت الظروف. لقد شارك في مسيرات الحراك – الذي دام أكثر من سنة ولم يتوقف إلا بسبب الوباء، من باب التحلي بالمسؤولية - مئات الآلاف من الجزائريين، رجالا ونساء، ومن مختلف الأعمار (من سنة واحدة إلى 80 سنة أو أكثر) ومن جميع شرائح المجتمع وعلى مستوى القطر كله، للمطالبة بإقامة نظام مدني (لا عسكري ولا ديني)، قاعدته المواطنة وحسن التدبير.

 

شوهد المقال 519 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats