الرئيسية | الوطن الجزائري | فيصل بوسايدة ـ إطلالة قانونية على خطاب الكراهية في قانون العقوبات الجزائري

فيصل بوسايدة ـ إطلالة قانونية على خطاب الكراهية في قانون العقوبات الجزائري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. فيصل بوسايدة 

 


صدر اليوم بالجريدة الرسمية في عددها الخامس والعشرين قانون تحت رقم 20-05 المؤرخ في 28 أفريل 2020 يتعلق بالوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتها، وهو كما نرى ليس تعديلا في قانون العقوبات، بل هو قانون مستقل، وهو يلغي النصوص المقابلة المدرجة في قانون العقوبات، بينما صدر أيضا تعديل لقانون العقوبات في نفس الجريدة الرسمية تحت رقم 20-06 المؤرخ في 28 أفريل أيضا، وهذا الأخير أدخلت نصا تجريميا جديدا، ويتعلق الأمر بتجريم تلقي الأموال من الداخل أو الخارج للمساس بأمن الدولة (جنحة عقوبتها الحبس من 5 إلى 7 سنوات والغرامة المالية، نص المادة 95 مكرر الجديدة)، كما عدل هذا القانون بعض المواد، ومنها المادة 144 (جريمة إهانة الموظفين) المادة 148 (جريمة التعدي على الموظفين) مع تجريم الاعتداء على الأئمة وكذلك تخريب أماكن العبادة.
وإذا رجعنا إلى القانون الجديد الذي حوى 48 مادة، فهو يعرف خطاب الكراهية بأنه جميع أشكال التعبير التي تنشر أو تشجع أو تبرر التمييز، وكذا تلك التي تتضمن أسلوب الازدراء أو الأهانة أو العداء أو البغض أو العنف الموجهة إلى شخص أو مجموعة أشخاص على أساس الجنس أو العرق أو اللون أو النسب أو الأصل القومي أو الإثني أو اللغة أو الانتماء الجغرافي أو الإعاقة أو الحالة الصحية (المادة الثانية بند 1).
تتمثل الآليات التي رصدها القانون للوقاية من خطاب الكراهية باختصار في:
أولا: التحسيس الذي يتعين أن تقوم به مؤسسات الدولة.
ثانيا: إنشاء مرصد وطني للوقاية من التمييز وخطاب الكراهية.
ثالثا: تعويض ضحايا التمييز وخطاب الكراهية باللجوء إلى القاضي الاستعجالي، والتكفل النفسي والصحي والاجتماعي من طرف الدولة.
رابعا: استخدام الشرطة القضائية لآليات تمكنها من ضبط هذه الأفعال ومرتكبيها الكترونيا وآلية التسرب الالكتروني وتحديد المواقع باستخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال.
خامسا: دور الجمعيات.
سادسا: عقوبات جزائية تصل إلى الحبس من ستة أشهر وحتى 10 سنوات بإضافة الظروف المشددة.
سابعا: التعاون القضائي الدولي.
إن التعليق على هذا النص يكون من خلال الإشارة إلى نقاط سريعة:
* إن التضخم التشريعي والتضخم الجنائي هو صفة الدول المتخلفة التي تلجأ دائما إلى سوط العقاب الذي لا يختلف في شيء عن التعامل مع العجماوات التي تساس بالقسر والإكراه.
* إن لجوء قانون العقوبات إلى تحديد المفاهيم كثيرا ما يصطدم مع الغموض الذي يؤدي في النهاية إلى تحكم القضاة، وهو الحال مع هذه النصوص التي سوف تطبق لا محالة على هوى القضاة والذين نؤكد أنهم ينصاعون لما قبلهم، أي لما تدونه الشرطة القضائية، وتؤكده في التحقيقات، وهذا يدخلنا في نقاشات كبيرة حول دور جهاز الشرطة في حد ذاته في عملية الضبط الاجتماعي.
* لا شك أن خطاب الكراهية موجود ومعروف وتعاني منه كل المجتمعات بنسب متفاوتة، وهذا ما تطلعنا عليه الدراسات العلمية الكثيرة جدا حول الموضوع، ما يقودنا إلى القول أن القضاء على هذه المظاهر يكون بانتهاج الأسلوب العلمي المدروس، الذي يشارك فيه رجال العلم وأهل الجامعة وأهل الخبرة، وليس المراصد التي هي هيئات ليس لها أي دور يذكر، ولا يوجد أي مرصد واحد في الجزائر قدم خدمة للمجتمع تذكر، إنما هي آلية بالية تدل على عدم وجود الإرادة السياسية لإحداث التغيير، إنما هو القمع ولا شيء سوى القمع.
* ملاحظة شكلية أخيرة: لم نكن سابقا نعرف هذا الشطر أو الحد من العقوبة، وأقصد بذلك 7 سنوات، فالأشطر المعتمدة من المشرع الجزائري معروفة، بينما هذا الشطر إن صح التعبير tranche أو الدرجة في سلم العقوبات فهو ما يميز قانون العقوبات الفرنسي الذي صار يأخذ به كحد وسط بين 7 و10، أو 5 و7 (المادة 131-4 بند 2) وهو استمرار لسياسة الكوبياج من المشرع الفرنسي، فيا للعجب.

 

شوهد المقال 269 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats