الرئيسية | الوطن الجزائري | مومن شادي ـ وليد كشيدة ..ضحية تنمر النظام الجزائري

مومن شادي ـ وليد كشيدة ..ضحية تنمر النظام الجزائري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
المحامي مومن شادي 
 
 
 
شهادة
عشت مع وليد كشيدة الذي يقبع اليوم في سجن مدينة سطيف ما يقارب 24 ساعة التي سبقت إيداعه الحبس المؤقت، كانت البداية بوصولي إلى مدينة سطيف قادما من الجزائر العاصمة على متن سيارتي الخاصة، حيث كنت قد وصلت على الساعة الواحدة زوالا بعد علمي و أنا في الطريق أنه تم اخلاء سبيله بعد ما توجه إلى مقر الأمن لولاية سطيف ذات الصباح.
التقينا بمكان قريب من منزله حيث كان بانتظاري رفقة صديقين له ثم توجهنا مباشرة الى منزله، دخلنا و جلسنا بقاعة الضيوف و شرعنا دون مقدمات في الحديث عن قضيته و موضوع استجوابه من طرف الضبطية القضائية و دققنا في التفاصيل كوني لم أكلمه من قبل إلا هاتفيا عندما اتصل بي من أجل التكفل بقضيته، و نحن نتبادل أطراف الحديث و هو يتحدث بنبرة الرجل الخائف المحتار من أمره كونه غير متعود على هذا النوع من المواقف، في مخيلته أن رجال الأمن و المحامي و القاضي هم أطياف من عالم اخر، في تلك الاثناء أطلت علينا امرأة كبيرة في السن تبدو علها اثار المرض من ثقل لسانها و بطأ حركيتها، مثال العجوز الجزائرية بعصابة رأسها و وشمها الأمازيغي على يدها، ما كادت أن ترحب بي إلى أن خلت إلى مكانها كونها لا تستطيع الوقوف كثيرا، كانت والدته.
 
قررنا بعدها الخروج لقضاء بعض الحاجيات من أجل اعداد الفطور و في الطريق أخذنا نتحدث في مواضيع أخرى غير قضيته، لفت انتباهي أنه شخص حاد الذكاء، طموح و يعمل دوما من أجل تجسيد الأفكار التي تراوده، عدنا إلى المنزل و قال لي: ارتاح يا أستاذ سوف أدخل للمطبخ لأعد الفطور، خفت على بطني فعرضت عليه أن أساعده في التحضير فاذا به يرفض قائلا: لا، المطبخ أدخله لوحدي، جلست أنتظره , أنتظر الاذان حتى سمعنا صوته فذهب للجلوس مع والدته اثناء تناولها للفطور و هما يتحدثان بالقبائلية و أنا أنتظره رفقة صديقيه، بعدها أتى و شرعنا بالأكل فإذا بوليد طباخ ماهر.
بعد انتهائنا من الفطور جلسنا قليلنا ثم قررنا الخلود إلى النوم استعدادا للغد كوننا لم نكن نعلم ما سيحدث، وليد ذهب للنوم مع والدته، حيث ينام إلى جانبها منذ وفاة والده.
 
في اليوم الموالي استيقظنا باكرا، جهزنا أنفسنا و خرجنا باكرا تاركين أحد أصدقاه مع والدته، كان اخر ما قاله له ( إن لم أعد لا تنسى أن تعطي لأمي الدواء عند الفطور) و كان اخر ما قالته لي والدته : ولدي راني معولة عليك، ذهبنا كل منا في وجهة، وليد إلى مركز الشرطة و أنا إلى المحكمة.
دخلة إلى المحكمة و باشرت بالقيام ببعض الإجراءات لأكون مستعدا في حال تقديمه، فإذا به يدخل سريعا رفقة أعوان الأمن للمحكمة بالجناح المخصص للتقديمات (لم يكن مكبلا بالأصداف)، لم نمكث كثيرا و تم تقديمه أمام وكيل الجمهورية، و الذي بدوره أحال الملف على قاضي تحقيق، توجهنا للتحقيق حيث مكثنا مدة من الوقت قبل الشروع في التحقيق و هو محروس بأعوان الأمن كإجراء تحفظي، دخلنا إلى التحقيق و خرجنا منه حاملين معنا الأمر بإيداعه الحبس المؤقت، كان مذهولا و لم يستوعب الأمر في تلك اللحظة، كان كل همه التحصل على هاتف للاتصال بصديقه من أجل توصيته على والدته، تدخلت مع الشرطة و قاضي التحقيق و مكنته من ذلك، ثم قمت بمغادرة المحكمة و أنا على يقين أن وليد لن يصدق ما يحدث له إلا عندما يضع رأسه على الوسادة و يجد نفسه في زنزانة و والدته نائمة لوحدها في البيت.
 
توجهت إلى بيته من أجل رأيت والدته و ارجاع بعض الوثائق التي كانت بحوزتي، أردت أن أواسيها إلا أنني لم أستطع و أنا أسمع صوت بكائها الذي كان يشبه صوت بكاء العجوز الجزائرية على ابنها المستشهد في الثورة في فلم " معركة الجزائر" ، ركبت سيارتي و عدت إلى العاصمة محبط المعنويات.
 
 

شوهد المقال 332 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats