الرئيسية | الوطن الجزائري | بيان صحفي راديو M يدين التصريحات التشهيرية لوزير الاتصال

بيان صحفي راديو M يدين التصريحات التشهيرية لوزير الاتصال

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 بيان صحفي
راديو M يدين التصريحات التشهيرية لوزير الاتصال

 

 

اعترفت الحكومة الجزائرية يوم الاحد 12 أفريل 2020، من خلال ناطقها الرسمي، وزير الاتصال، بمسؤوليتها عن الرقابة المفروضة على الموقعين الإخباريين على الأنترنت مغرب. إيمارنجت، وراديو أم أنفو. وذلك في انتهاك صارخ للمادة 50 من الدستور التي تنص على أن "حرية الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية وعلى الشبكات الإعلامية مضمونة ولا تقيد بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية". ومع ذلك لم يجد ما يبرر به فعل قمعي صرف ضد حرية الصحافة سوى التذرع بشكل بعدي بانتهاك القانون بخصوص التمويل الأجنبي لوسائل الإعلام. 
ـ مقولة الوزير بأن راديو م "تم إطلاقها بأموال آتية من الخارج" هي مساس خطير بفرق عمالها ومساهميها وشركائها التجاريين. إنه تشهير مُخزٍ لصاحبه.
ـ راديو م، هو راديو على الأنترنت نشأ، بصفة متواضعة عام 2013 بأموال الشركة ذات الأسهم /أنترفاس ميديا/ وتطور ببطء على مدى السبع سنوات الماضية بفضل إلتزام عمالها ومساهميها.
ـ إن محاولة التشكيك في الطابع الوطني للرأس المال الجزائري البحت لصاحب راديو أم هي عملية مهينة للصحافيين الذين عملوا على ترقية مشاريع إعلامية ولشركائهم الماليين الوطنيين. 
ـ أنترفاس ميديا الناشرة لراديو م ومغرب إيمرجنت، هي شركة ذات أسهم تخضع للقانون الجزائري. يتكون هيكل مساهميها المتنوع من صحافيين مؤسسين ومتعاونين وشركات جزائرية تحتل الصدارة في قطاعاتها الاقتصادية (التعبئة والتغليف، الصيدلة، البناء والأشغال العمومية، المشروبات، الاستشارات المالية). ولا يمتلك أي مساهم أكثر من 19% من رأس مال الأسهم. 
لقد وضع مستثمرون خواص ثقتهم في مشروع مهني جاد تدعمه هيئة تحرير من أوائل صحفيي مغرب إيمرجنت. ذلك الموقع الذي نشأ قبل ذلك ب3 سنوات. كما أنه في سنة 2014 ولنفس الأسباب المتعلقة بأخلاقيات التحرير والدقة المهنية أعطى الناشر الأمريكي لصحيفة "هوفينغتون بوست" لشركة أنترفاس ميديا الامتياز في استغلال علامتها التجارية في إطار مشروع "هوفبوست مغرب"، قبل أن تتوقف التجربة في ديسمبر 2019 في البلدان الثلاثة.
ـ إن الجهل المُروّع للنموذج الاقتصادي المبتكر للصحافة الرقمية جعل وزير الاتصال يتلعثم في هجومه الدنيء ضد وسيلة إعلامية التي سبق وأن استهدفت بالرقابة على موقعها الإعلامي على الأنترنت 4 أيام قبل ذلك. وقد قام بإعادة صياغة برقية أولى لوكالة الأنباء الجزائرية لإزالة التهمة (السخيفة) عنها، المتعلقة باللجوء إلى الكروفاوندينغ "التمويل الجماعي" لدى جمهورنا (في المهجر وفي الجزائر) وذلك من أجل جمع هبة جائزة /علي باي بودوخة/ لأفضل مقال استقصائي، قام مغرب إيمرجنت بتنظيمها في 2014، 2017، 2019.
ـ الكلام عن اللجوء إلى تمويل خارجي لإطلاق إذاعة على شبكة الانترنت يوحي للجمهور بأن الاستثمار مهم والمداخيل منعدمة. في الواقع راديو م، هو هيكل صغير يدر عائدات إشهارية بفضل رعاة مختلف برامجه (تأمين، صناعة، صيدلة، إلخ) وأيضا من خلال استعمال وسائله السمعية البصرية المتواضعة للإنتاج التجاري لفيديوهات وومضات إشهارية. كما تسمح قناة يوتوب أيضا منذ 2018 بإيرادات إشهارية على الأرضية الأمريكية. 
ـ راديو م هو نموذج أولي لم يكتمل بعد لما يجب أن تكون عليه الصناعة الإعلامية الرقمية الجديدة الموفرة لوظائف ذات قيمة إضافية، قادرة على تصدير خدمات (يوتوب) وتقديم عرض إعلامي جديد للجزائريين في الداخل وفي المهجر، بما يتماشى مع إرادة التغيير والشفافية التي عبر عنها الشعب الجزائري منذ 22 فبراير 2019. إن محاولة الضرر به وإسكاته تعد معركة إلهائية بائسة ضد الحرية التي يطالب بها الجزائريون.
ـ إن الضرر المزدوج المُسبَّب لوسيلة إعلامنا الملتزمة يوميا منذ بداية الحجر في الهبة التضامنية الوطنية ضد وباء كوفيدـ19 تجبرنا على الدفاع عن أنفسنا بما في ذلك ـ إن اقتضى الأمر ـ من خلال ممارسة حقنا في المتابعة القانونية ضد وزير الاتصال. وسنقوم بذلك ضمن الأخلاق والشرف الذي يعترف به لنا مئات الآلاف من المستمعين والقراء والمعجبين وكل من التحق بهم من الذين أدانوا الرقابة ضد وسيلتي إعلامنا ليعبروا لنا منذ الخميس عن تضامن منقطع النظير.

 

الناشر

 

شوهد المقال 286 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري من ولاية بسكرة ..بيان من مواطني الجزائر يطالب بإطلاق سراح الكاتب

الوطن الجزائري   بيان نطالب بإطلاق سراح الكاتب شرف الدين شكريإنه لشعور قاهر بالخيبة ينتابنا الآن ـ نحن الموقعين على هذا البيان ـ إثر تلقينا لخبر توقيف الكاتب
image

وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

 أ.د. وليد عبد الحي  لماذا يفوق عدد المسيحيين عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة(حسب أغلب الدراسات المتخصصة في هذا المجال)؟ ولماذا
image

نجيب بلحيمر ـ كورونا الذي أفسد الصورة!

نجيب بلحيمر  منذ أيام طغى السواد على فيسبوك، صرت أقرأ نعي الناس لأحبتهم وأكتب عبارات مواساة أكثر مما أفعل شيئا آخر هنا. الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats