الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. العربي فرحاتي 
 
 
نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن مساره الثوري ..وأعلم أن هذا التذكير بمثل هذه المواضيع ليس وقته عند البعض..سيما ونحن والعالم في زمن الكورونا كوباء..وأعلم كذلك أننا في حاجة ماسة إلى التذكير بالتضامن الوطني والتكافل أكثر .. ولكن لا أعتقد أن هذا التذكير سيكون له أثر سلبي على تضامن (شعبي /شعبي) .فهذا التذكير بالذكرى أراه ضروري من أجل التأريخ للأحداث وأخذ العبر ..فنحن بعد سنة من تطبيق هذا المشروع الانتخابي لم يلمس الجزائريون أي تغير في حياتهم السياسية ولا المعيشية إن لم نقل اليوم في أسوأ مرحلة..ولذلك فلا أعتقد أن التاريخ سيرحم كل من اقترح أو دعا أو انخرط أو وافق على فرض تطبيق المادة ١٠٢ (المسار الانتخابي) على الشعب ..وهو يعلم أنه مشروع لاعادة انتاج النظام الفاسد
..وفضل الانسحاب من الحراك الشعبي لأسباب كشفها الزمن انها كانت كلها واهية .فهؤلاء سيكتب عنهم التاريخ أنهم ساهموا في تفويت الفرصة التاريخية الثمينة على استرجاع السيادة للشعب وتأسيس جمهورية حرة وإنجاز عقد اجتماعي يضع حدا نهائيا للحكم الشمولي..فكل تعطيل لمشروع "الحرية للشعب " إنما يتحملون مسؤوليته..فما نعيشه من انفصام بين الشعب والحكومة هو احدى مخرجات ١٠٢ ويتحملون مسؤوليته ..وما سيعيشه الشعب لا قدر الله في حال استمرار النظام البوتفليقي من مشاريع التعطيل ومن مآسي من نوع الديكتاتورية وتعثر النهوض بالجزائر لسنوات سيتحملون وزره..فكم كنا سنكون سعداء لو استمعنا معا لصوت الشعب ..وبدأنا نؤسس جمهورية يلتحم فيها الشعب والنظام السياسي.. ولواجهنا اليوم هذه المشكلة بتضامن وتازر بين امكانات الشعب وحكومته للتقليل ما أمكن من الخسائر الحتمية .ولكن لنترك التاريخ يسجل ..ولنهتم بالتضامن أكثر ..اللهم ارفع عنا هذا الوباء ...العربي

شوهد المقال 379 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats