الرئيسية | الوطن الجزائري | السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

السعدي ناصر الدين 
 
كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل حياة الجزائر..وفعلا توقفت مسيرات الجمعة وتلتها مسيرات الثلاثاء وكل التجمعات ذات الصلة بمساعي التغيير السياسي الذي يفتح الطريق للنهضة الاقتصادية والرقي الاجتماعي. وبعد عشرة ايام اي في 23 مارس وجه الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيراش نداء الى كل العالم يدعو فيه لوقف اطلاق النار وتاجيل كل الحروب الى ما بعد الانتصار على كوفيد19 covid ولقد كنت شخصيا من بين الموقعين للنداء وبلغ عددنا قبل قليل نحو 994 الف توقيع من مليون منتظرة في الساعات المقبلة والتزمت معظم بؤر التوتر في العالم بالهدنة وتوقفت الحروب التي كانت مشتعلة في لأن مواجهة عدو مشترك يهددنا جميعا باتت فوق كل الخلافات. لكن أرباب القرار في الجزائر اليوم لم يأخذوا المستوى الحضاري للثورة السلمية معيار تعامل مع الواقع الجديد ولم يلتزموا بالنداء الأممي الذي التزم به حتى اعتى المستبدين، فواصلوا الظلم والطغيان موظفين مؤسسات الدولة وفي مقدمتها الشرطة والقضاء في اطار وصيةjusque au bout اللعينة.
صدقوني انني فكرت اكثر من اسبوع قبل ان اكتب حرصا على ان يبقى اهتمامنا هو الانتصار على الوباء لكن لم اتحمل الصبر اكثر.. فلقد حزنت كثيرا ليس لان اصدقاء ورفاقا يحاكَمون جورا ويساقون ظلما الى الزنزانات في عز الوباء بل لان هذا ذكرني بقصص مروعة حصلت خلال ثورتنا المجيدة ابطالها " مجاهدون " كانوا يطلقون النار على المجاهدين من الخلف في عز المعارك ضد العدو.. اشعر اننا في الوضع ذاته.. تطلق علينا نيران من نعتقد اننا نشترك معهم في معركة واحدة .. معركة الحياة ضد كورونا.. اخشى ان تكون سلالة هؤلاء الذين يطلقون النار على المجاهدين من الخلف هي القوة التي تقهرنا اليوم.. قوة لا تحكمها اخلاق ولا قيم ولامعاهدات..قوة مستعدة لأي شيء في سبيل استمرار سيطرتها على الريع وتسيير سوق الذمم .
 

 

شوهد المقال 409 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats