الرئيسية | الوطن الجزائري | ماذا ينقصُنا؟..

ماذا ينقصُنا؟..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ما دعاني إلى كتابة هته الأسطر، هو انتشار الجرائم المروّعة في مختلف المدن و القرى، من قتل، و سلب ونهب، و ترويع، حيث صار أمن الأفراد و الممتلكات بيد ثلّة من المجرمين خريجي السّجون، وغيرهم من المخمورين، المُدمنين على المؤثرات العقلية و النّفسيّة لإشباع شذوذهم، و إرضاء نزواتهم الشّهوانيّة الحيوانية، في غياب جزئي أو كلّي لقوات الأمن وحفظ النظام لسبب أو لآخر، إضافة إلى انعدام ثقافة الحسّ المدني لدى أفراد المجتمع المنطوين على أنفسهم، المنغلقين على أنانيتهم.. أذكر جيّدا يوم كنت صغيرا قصّة ذلك الكهل الذي كان يزور امرأة فاجرة في أحد الأحياء، فقرّر سكان الحيّ نصب كمين له في عزّ الظّهيرة، أين كان يتردّد على ذلك الماخور في حيّهم، ألقوا عليه القبض وهو يهمّ بالدّخول إلى منزل تلك المجرمة الزّانية التي باعت دينها وعرضها، و كشفوا وجهه للنّاس، بعدما عاقبوه أشدّ عقاب حتّى يكون عبرة لمن يعتبر، أذكر أنّهم انهالوا عليه بالضرب بالعصيّ، حتى كاد جسمه ينفطر دما من فرط ما لقي من تعذيب على يد من وقع في أيديهم، كان كاللّص الحَمِقِ و الدّرك يقتاده إلى المخفر، و من ثمّة إلى السّجن.. بعد سنوات رأيت ذلك الرّجل وقد كَبُرْتُ وكَبُرَ، وجدته رجلا ورِعا، مُصليّا، مركّزا في حياته على عمله و أسرته، فقلت في نفسي: ما أجمله من عقاب إذ ردعه، و ردّه إلى عقله ودينه ردّا جميلا.. فماذا لو عُدنا إلى ثقافة التعاون على الخير، ثقافة الأمر بالمعروف و النّهي على المنكر؟، ماذا لو ردعنا المُجرمين بتضييق الخناق عليهم في كلّ شارع، و زقاق، وحيّ، ومدينة؟، ماذا لو تمتعنا باليقظة و الحذر، و أبلغنا عن أيّ مظهر يشين، أو يبعث الشكّ في النفوس؟، وسأختم بهذا المثل الذي سمعته من أحد المغتربين، حيث قال واصفا ثقافة الحسّ المدني في سويسرا: كنت في سويسرا، في جنيف تحديدا، وكنت قد نزلت بحيّ من الأحياء، أحسست بألم في قدمي، فنزعت حذائي، و أعدت انتعاله من جديد، ركبت الحافلة، و إذ بشرطيين يطلبان منّي أن أنزل معهما، طلبا منّي أن أنزع حذائي كي يتأكدا من عدم حيازتي لشيء يهدّد أمن وسلامة مواطنيهم، و لمّا تأكدّا من ذلك، سألتهما إن كنت قد فعلت شيئا يستوجب هذا الفعل معي، فقالا لي بأنّني ارتكبت خطأ إذ نزعت حذائي في حيّ لا يعرفني فيه أحد، حيث لمحتني عجوز من نافذة بيتها، فاتّصلت بالشّرطة اتّقاء أيّ عمل يهدّد أمن وممتلكات مواطنيها، هذه هي السّلوكات التّي نتطلّع إليها، ماذا ينقصنا لكي نصل إلى هذه الدّرجة من الوعي؟، أقول فقط ينقصنا أن نتعلّم، ندرس، فندرك، ونفهم دور كلّ واحد منّا في المجتمع الذّي يعيش فيه، و المحيط الذّي ينتمي إليه، لأنّ كلّ شخص مهم، و حياة كل فرد أهم.
قلم: أحمد بلقمري

شوهد المقال 2547 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats