الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ لا للتسرع ..ونعم للاستباقية .غير بالتي هي مدنية نقضيو عليه

العربي فرحاتي ـ لا للتسرع ..ونعم للاستباقية .غير بالتي هي مدنية نقضيو عليه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. العربي فرحاتي 
 
قرأت - بيان دعوة - منشور في الفايسبوك موقعا من عدة أشخاص ويطلبون المزيد من التوقيع ..يفيد دعوة السلطة لاعلان حالة الطوارئ الصحية .. الموقعون أسسوا دعوتهم الاستعجالية هذه على طلبات منشورات فايسبوكية..وتطور الإصابات بالفيروس ..ولحماية المجتمع السلطة ؟؟.وطالبوا بتطبيق القوانين بالقوة العمومي بمعنى تدخل الجيش..الخ وإذ أنني أتفهم حجم خطورة الوباء وضرورة تعبئة جميع الطاقات المتاحة.. بل وابداع ما يمكن إبداعه من وسائل مادية وذكية لمواجهة هذا الوباء..إلا أنني استغرب من هكذا دعوة إلى إعلان حالة الطوارئ..؟؟ وكأن حالة الطوارئ رغبات أفراد ومزاجات وتخضع لهواجس ومخاوف والاراء فايسبوكية ..وليست حالة دستورية قانونية وأنها في مثل هذه الظروف تخضع لمعايير تقاس بها درجة الخطورة تقررها السلطة بناء على تقارير الخبراء والمختصين في علم الاوبئة من الأطباء..الأطباء لم يطلبوا أبدا حالة الطوارئ رغم الإعلان عن الدرجة الثالثة من انتشار الوباء التي لا تتطلب الا بعض الإجراءات الصارمة كحظر التجول الجزئي الموضعي  ..وكل ما يطلبونه من الشعب هو الالتزام الصارم بالحجر الصحي .ومن السلطات تزويدهم بالوسائل .. والعجيب أن بعض هذه الأسماء الموقعة منهم من كان من المدافعين بقوة بضرورة التقيد في الشأن الاجتماعي والسياسي العام بالدستور..والابتعاد عن القرارات الثورية..ألم يكن من الأفضل قبل الدعوة إلى حالة الطوارئ توجيه الدعوة إلى السلطة بالالتزام بالشفافية الكاملة وبتطبيق إجراءات الوقائية كاملة كما يصفها الاطباء ووضع استراتيجيات عملية على مستوى الولاية والبلدية لحصار الوباء ..وهي إجراءات لم تبدأ فيها السلطة الا بصفة محتشمة..حيث رأينا بيان الأطباء يشكوا من نقص التكفل بهم وعدم تزويدهم حتى بالوسائل البسيطة كالكمامات.. وفيهم اليوم من أصيب !!!.. فهل استنفذت السلطة المدنية كل الاجراءات الاستباقية العملية الممكنة لمحاصرة الوباء.ولم يبق لها إلا الإعلان عن حالة الطوارئ وتدخل الجيش؟؟ ..فلو دعوا وزارة الصحة إلى إعلان حالة الطوارئ في مصالحها والاستعانة بمستشفيات الجيش للمدنين مثلا او الاستعانة بهم في تعقيم الشوارع وإنشاء مستشفيات داخل الجامعات التي أغلقوها وأخرى متنقلة وتجنبد كل المصالح المدنية كالحماية المدنية الهلال الاحمر والجمعيات للمساهمة في تطهير الشوارع وكل السطوح كما تفعل بعض مصالح الشرطة مؤخرا وهي مشكورة والتكفل بالمواطنين من حيث إيصال المواد الغذائية للمواطن ومنع الطوابير ..وتطبيق كل الاجراءات الواردة في المرسوم التنفيذي مؤخرا ..وتجنيد فئات التطوع والدفاع المدني وان تازمت الوضعية فتطلب التسخر جزئي للجيش .. لكانت دعوتهم منطقية ومستحبة. ولو يجيبني هؤلاء عن هذه الأسىئلة أمام تصريحات السلطة بأن الوضع تحت السيطرة..وأننا نملك منظومة صحية أفضل من السويد؟؟ وغياب دور الاعلام ..الخ .لا أتردد في التوقيع معهم..أعتقد أنه لا أحدا من حقه أن يطلب هذا الطلب إلا الأطباء كحالة استثنائية وفي أماكن محدودة وبصيغة حظر التجول في الأماكن والمدن المتأزمة ..والأطباء لا مطلب لهم إلى اليوم إلا الالحاح ومناشدة للمواطن أن يلتزم بالحجر الصحي المنزلي وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وبالالتزام بقواعد السلامة في منع نقله الفيروس إلى منزله ..ومن المفترض في الدولة انها هب العقل الكلي القدرة على الإلمام بالوضع الكلي لأزمة ولا أحد غيرها.. فلنطبق التعليمات الطبية بحذافيرها ولنساعد بعضنا بعضا ونتحمل مسؤوليتنا جميعا ونتخذ كل الاجراءات الاستباقية المدروسة ونبتعد عن التسرع والارتجالية..هو الطريق السهل والاسلم من هذا الوباء وليس اعلان حالة الطوارئ ..وإذ أنني أتفهم الكثير ممن وقعوا لتقديرهم لخطورة الوضع واحساسهم بالخطر وخوفهم على سلامتهم وسلامة الشعب..إلا أنني أرى فيهم من تحركت فيه غريزة الحكم بالقزول ويحن إلى رؤية الدبابة وحكم الدبابة وتسيير الدبابة المباشر ..ولذلك أرى أن ندعو جميعا الى الالتزام بتعليمات الاطباء لنساعدهم في مهامهم ونعمل على تعبئة ما هو مدني وهو كثير.. قبل التفكير في قوانين الطوارئ الاستثنائية ونتائجها قد تكون عكسية.".بالوسائل المدنية والسلوك المدني نقضيو على الفيروس" ..اللهم احفظنا من هذا الوباء .

 

شوهد المقال 52 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

مراسلون بلا حدود: النظام الجزائري “استغل كورونا لاستهداف صحافي حر”

الجزائر: أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” توقيف الصحافي الجزائري المستقل خالد درارني مساء الجمعة في الجزائر، والذي كان احتجز قيد التحقيق منذ الأربعاء. وهي المرة
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة
image

مرتضىى كزاز ـ محنة العقل المستقطب في زمن الكورونا ..ايطاليا والصين نموذج

مرتضى كزاز   أكثر العقول نشاطاً هذه الأيام هو العقل المستقطب، المتحزب والموتور دينياً أو سياسياً، منذ بداية انتشار الفايروس وأنا أتسقط الأخبار متابعاً ما
image

العربي فرحاتي ـ حكايات " الشعب الملهوف" خرافة

 د. العربي فرحاتي  مشاهد التزاحم والتدافع القوي بين السكان في الأحياء والقرى لاقتناء كيس من الدقيق (السميد) كما تلتقطه وتنشره وسائل التواصل الاجتماعي..مشهد حزين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats