الرئيسية | الوطن الجزائري | عثمان لحياني ـ عام على الثورة

عثمان لحياني ـ عام على الثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
في لحظة فارقة من التاريخ ، تفاعلت فيها كيماء الثورة مع عنفوان الانسان الجزائري ، أنقذ الحراك الجزائر من اغتيال مدبر ومن مغامرة سادية ومقامرة قاتلة ورمم صورة البلد وأعاده الى حركة التاريخ وبنية الجغرافيا.
أضاف الحراك صفحة في كراس مجيد وعزز العلاقة مع العقيدة الثورية ورموزها والعلامات المضيئة في التاريخ الوطني التي احتفي الحراك في كل أسبوع على مدار سنة كاملة .
أعاد الحراك رسم القيمة السياسية للانسان وأقام مصالحة تاريخية مزدوجة بين الجزائري مع السياسة والشارع كفضاء للتعبير السياسي ، وأعطى أيضا معنى للمكان والساحات المهجورة .
كشف الحراك زيف الدولة المؤسسة على البيداغوجيات الشمولية، وعري حد الانكشاف الواجهة المدنية للعسكريتارية، وفضح استعدادها المستمر لاحداث شروخ مجتمعية من أجل البقاء في الحكم.
رفع الحراك الغطاء عن خيانات النخب الريعية وفساد الاعلام المضلل الموبوء بالصنمية ، والمجموعات الثقافية الجشعة التي تعيش على الغنيمة والأكاديميات المزيفة التي تتمعش على حواشي السلطة .
ثبّت الحراك "السلمية" كقيمة وسلوك وأداة نضالية، وألغى فاعل الخوف ، ورفع ثمن الشجاعة وأذل السجن وتفوق على العقل الأمني وعلى التدبير المخبري الظلامي المتغطرس.
ساعد الحراك المكونات المجتمعية على القفز خارج دائرة الكهنوت السياسي ، وتجاوز الجدران الوهمية أقامها النظام بين التيارات ، واعادة توجيه الكتلة الوطنية نحو المسألة الديمقراطية وطرح الأسئلة الجوهرية المرتبطة بالممارسة الديمقراطية .
لم ينجز فبراير كل استحقاقته بعد، والمسؤولية التاريخية للحراك الشعبي مرتبطة بالاستمرار كحالة يقظة مجتمعية تصد كل محاولات اعادة نتاج النظام السابق والابقاء على الانتقال الديمقراطي في مجمل أبعاده كعنوان مركزي ، وضمن أدوات نضالية متعددة يأخذ فيها المنتظم المدني والسياسي حيزا أكبر للتدخل بفعالية في صياغة محددات مرحلة الاصلاح السياسي .
 

 

شوهد المقال 362 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats