الرئيسية | الوطن الجزائري | رضا بوذراع ـ جنرال جزائري من البوسنة الى ثكنة بن عكنون !!

رضا بوذراع ـ جنرال جزائري من البوسنة الى ثكنة بن عكنون !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رضا بودراع 

 

بعد الانتهاء من بنود اتفاقية دايتون للسلام لحرب البوصنة (التي استهدفت ابادة البوشناق المسلمين )
اعترف الرئيس والمفكر المسلم المشهور على عزت بيغوفيتش بفضل كل من نفر الى نجدة الشعب البوصني
واعترافا منه باسم كل الشعب منح الجنسية الغير قابلة للسحب كل من ساعد ومول وقاتل بل لكل من وقف وقفة صادقة تجاه نصرة الشعب الذي كان تحت الابادة وذلك بغض النظر عن عرقهم دينهم او لونهم

 

 

وبذلك تم تجنيس كل من حركته القناعة الدينية او النخوة الانسانية
و ما اريد الوقوف عليه الان هو قصتان يجسدان الموقف المخزي للنظام الجزائري في تلك الفترة والى قدوم بوتفليقة سنة 1999
الموقف الاول في 1996 وكان عندنا يوافق عصر المجازر بعد انقلاب ضباط فرنسا منهم توفيق ونزار ..

 

 

حيث ارسل الرئيس علي عزت بيقوفيتش ثلاث ديبلوماسيين يمثلون الدولة الجديدة المستقلة والناجية من الابادة .
الى الدولة الجزائرية ارض الشهداء والمجاهدين

 

 

وكانت هذه فعلا نظرت بقوفيتش لما قرأه من تاريخ الثورة ولما رآه من الظاهرة الفريدة للعنصر الجزائري في ميادين التخطيط والقتال والاستشهاد ..
كان يقول نحن بحاجة للموارد واخواننا في الجزائر عانوا من الابادة الفرنسية وهم اقرب الناس الينا ليتفهموا مآسينا وحاجاتنا (المسكين هول الحرب اذهله عن انقلاب الجزائر )

 

 

الديبلوماسيون الثلاث كان منهم واحد من اصل سوداني وهو (من حكى القصة )
قال ارسلنا الرئيس الى الجزائر لاسترجاع اموال الشعب البوصني التي كانت تحت الحقبة اليوغسلافية
وبما ان يوغسلافيا تفككت الى ثلاث دول
فقد عملت صربيا على استرجاع كل الودائع والسندات الخارجية بمساعدة روسيا ..
لم تكن هناك اي اتفاقية حاكمة في الامر كان يمكن ان تسلمها الجزائر للبوصنة باعتبارها من يوغسلافيا المفككة

 

 

لكن الذي حدث ان النظام الجزائري سجن الديبلوماسيين
و جردهم من ثيابهم ثلاثة ايام في السجن والبرد
ثم رحلهم الى السودان و تم تهديدهم اذا رجعوا ثانية يطالبون بالاموال( انتهى كلامه )
ولا ندري لحد الان هل تم تسليم الاموال للصرب او تمت سرقتها
لقد كانت خيبة كبيرة عند الرئيس علي عزت بيقوفيتش
وكانت وسمة عار في جبين النظام في الجزائر
يقول لي بعض الجزائريين البوصنيين
لم نشعر في حياتنا بخزي كالذي شعرنا به يومئذ بعدما كنا نعيش حالة الفخر بالنصر وبما حققناه .

 

 

الموقف الثاني كان في عهدة بوتفليقة الاولى وهي اخزى
يتبع

 

 #اختراق

 

 

عندما ضغط المجتمع الصليبي (او ما يسمى المجتمع الدولي) بعد اتفاقية دايتون للسلام على السيد الرئيس علي عزت بيقوفيتش انه اذا اراد السلام فما عليه الا ان يطرد العنصر العربي من البوصنة
لان فرنسا وغيرها من الدول
(قالت فرنسا يومها لن نقبل بالمكون العربي "المقاتل و الغير متحكم فيه يمثل جزءا من النسيج الاوروبي المسيحي وحعلت ذلك شرطا للضغط على الجانب الروسي )

 

 

في تلك الفترة كان الجنرال الجزائري (ا .المعالي) ايقونة المقاومة.. وكان علي عزت بيقوفيتش لا يفعل شيئا دون مشاورته فقد كان مهندس المقاومة و باني الجيش البوصني الجديد و جننت تكتيكاته العسكرية جنرالات الصرب والروس على السواء
الجنرال الجزائري البوصني يحتل لحد الان مكانة كبيرة في نفوس البوصنيين وحتى الاتراك والايرانيين..بل وحتى جنرالات الصرب انفسهم
ويعتبر من عظماء المسلمين في القرن الحديث (سأتكلم عنه بتفاصيل مهمة في كتابي فهو اخي وصديقي... )

 

 

الشاهد من القصة ان الجنرال الجزائري رأي اصرار القوى الغربية وخشي ان توءد الدولة الفتية وان يحمل الشعب البوصني ما لا يطيق وهو لا يزال منهكا من حرب الابادة
بتواطؤ دولي
فقرر ان يخرج هو و من معه ..رفض علي عزت الفكرة ..وأصر أ .المعالي وبدأت العملية ...(نرجع الى تفاصيلها في موضعها)

 

وهنا بدأ الرئيس تأمين خروج من اراد و منهم الجنرال فاتصل بيقوفيتش بالرئيس بوتفليقة وهنأه بالرئاسة ولو متأخر لظروف الحرب

وطلب منه اذا كان باستطاعته حماية الجزائريين اذا عادوا لبلدهم واذا تعذر ذلك فليخبره حتى يتدبر امره

 

لقد قبل بوتفليقة و اعطاه كل العهود والمواثيق حتى اطمأن الرئيس بيغوفيتش.
لما رجع الجزائريون جاءت آلت الدياراس المخابرات الجزائرية فلاحقتهم وسجنتهم وعذبتهم
وكان منهم الجنرال ا.المعالي حيث سلم نفسه بنفسه للسلطات وقدم العهد الذي بينه وبين الرئيس المتفق عليه مع بقوفيتش
قالوا سنراجع القيادة العليا ..تركوه في الزنزانة ثلاثة ايام ثم رجعوا كالشياطين وقالوا نحن ارباب الجزائر ..
ومارسوا عليه وكل من معه كانوا تسعة
كل انواع الاهانة والتعذيب لمدة تسعة اشهر متواصلة وهم في حالة اختطاف في ثكنة بنعكنون بالعاصمة الجزائرية
والذين اشرفوا على تعذيبهم كانت جماعة عنتر ومنهم المجرم ناصر الجن وموسى ومعاذ الافغاني و المجرم المشهور بالهندي وغيرهم
لقد دخل الجنرال وهو يزن 115 كلغ وخرج وهو يزن 67 كلغ
ثم عرض لقاضي التحقيق على اساس انه بقي ١٤ يوما والحقيقة انه كان مختطفا لتسعة اشهر
ثم كانت المحاكمة وخرج براءة لتوفر كل ادلة براءته
كان جنرال في دولة وقام بواجبه واكثر
قال لي يوما بوتفليقة لا امان له عنده حقد النساء وهو شر ممن سبق )
رحمك الله اخي ا.المعالي

 

شوهد المقال 1193 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 01:01 28.09.2020
avatar
الزواف وخبثهم وحقدهم على المسلمين

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats