الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


د. العربي فرحاتي 
 
في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨ سنة بركات" من تنظيم عائلات المسجونين والمفقودين..تابعتها عن بعد كنت ضيفا فيها لولا وفاة أحد الاقرباء .. وهي ندوة حول المسجونين والمخطوفين ظلما منذ التسعينيات
.حكمت على هؤلاء المسجونين محاكم 
خاصة ظالمة طاغية تأتمر بشهوة كبرانات فرنسا الذين انقلبوا على إرادة الشعب..
فقتلوا بعض الشعب وشردوا بعضه وسجنوا بعضه واختطفوا بعضه حتى يطال العذاب النفسي ذويهم.. فلا يدري 
من اختطف زوجه أو ابنه أو أخيه أخي .. أهو أم ميت ؟؟..وقست على المسجونين قلوب الديكتاتوريين الغابيين مغتصبي الحكم ..فطال عليهم الامد في السجون 
..وأنا أكتب هذا المنشور ..تذكرت جملة كانت بالغة الأثر في نفسي لم تستطع عيناي مقاومتها.. فأذرفت مع الصحفي أحمد منصور وقت ذاك ..جملة تلفظ
بها أحد ضيوف الحصة أطلق سراحه من سجن تازمامارت المغربي الشهير حين كان يروي قصة حياته في ذلك السجن . ومازالت ترن في أذني لقساوتها حين قال "اكتشفت عند لحظة خروجي من السجن أنه علي أن أمشي وأتكلم.. ولكن وجدت نفسي نسيت كيف أمشي وكيف أتكلم ..
وعلي لحظة خروجي من السجن أن أتعلم من جديد حركات المشي وكيف أتلفظ الكلام" ومن المؤكد أن من قضى في السجن من مسجوني التسعينيات مدة ثماني وعشرين سنة وما زال..من نسي كيف يمشي وكيف يتكلم..فالسجين لا يتكلم الا بعض الكلمات وبمقدار .. فالسجين يعاني من نقص شديد في التحدث ..ونقص شديد في الاكل ..
ونقص شديد في المشي.. ونقص شديد في الرؤية ..ونقص شديد في السمع.. ونقص في الحياة..اختزل عمر هؤلاء المسجونين ..فلم يكتب لمن قضى ثماني وعشرين سنة في زنزانة إلا عيش طفولتهم..فسرق منهم كل العمر.. وانتقل بهم الزمن الرديئ الديكتاتوري من الطفولة الى الشيخوخة.. لقت قست قلوب عسكر فرنسا ومن ورثهم فلم يكتفوا بالاختطاف والقتل.. بل سعوا إلى طي الملف وغلقه في فبركة البوتفليقيين والعساكر قانون اللاعقاب في ما عرف بالمصالحة الوطنية وقانون الوئام ..وهو قانون لحماية كبرنات فرنسا.. ولم يراعوا في هذا القانون الا ولا ذمة.ففيه الكثير من دهس لكرامة عائلات المفقودين
التي قبلت مضطرة ببعض التعويض فلاكتها الالسن ومازالت من غير استحياء ونسي الناعقون المترفون أنها عائلات كانت يوم ذاك تقتات من الزبالة فاضطرت لحماية كرامتها ..وخسئت مثل هذه البشرية .. لقد نسي هؤلاء الغابيون من العسكر أن وراء هؤلاء المظلومين أهالي.. بل وراءهم شعب.. لا يمكن أن يرضى بالضيم ولا يعطي الدنية ..ولا يمكن لهذا الجروح الانسانية ان تندمل وتضمد بالنسيان ولا بفبركة قوانين تمس بكرامة الانسان ولابسط حقوقه كالحق في الحياة ..فما ضاع حق وراءه طالب ..فها هي عائلات المفقودين والمسجونين المعذبة تروي في هذه الندوة معاناتها وعذاباتها وتشكي إلى الله ثم إلى شعبها مظلوميتها وهاهم رجال القانون يثيرون المظلومين ويكشفون ظلم محاكم كبرانات فرنسا وقساوة
مكالحة بوتفليقة على الانفس وعلى الكرامة .ويدعون إلى تدارك الوضع
..فتحية الى هذه العاىلات المعذبة وتحية الى هؤلاء القانونيين الانسانيين
..وبالمناسبة أحيي عاليا قيادة الافافاس التي فتحت مكاتبها واستضافت الندوة.. وأعلن أمينها العام أن قضية المخطوفين والمسجونين بمحاكم خاصة هي قضيته ويتبناها.. في الوقت الذي اغلقت جميع ابواب الاحزاب الاخرى بما في ذلك الاحزاب المصنفة (اسلامية ؟؟) .استضافة
هذه الندوة . كما أحيي الحراك الشعبي 
السلمي الذي أوجد أجواء الحرية لطرح هذه القضية المأساوية الإنسانية واحيائها بوصفها قضية وطنية من بين القضايا التي تدخل ضمن اهتماماته وانسغالاته باعتبارها قضية حرية بعض الجزائريين المنتهكة..فالحراك لكل الجزائريين ولكل الوطن وتاريخه ..حيا الله الأحرار في الشعب الحر.
 السيدة زليخة، بنت شهيد وزجة شهيد، ام السجين اولمان في كلمة مؤثرة حول ظروف حياتها و معاناتها منذ اعتقال ابنها سنة 2007.

 

شوهد المقال 272 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats