الرئيسية | الوطن الجزائري | عثمان لحياني ـ في ذكرى المحرقة انقلاب يناير 92

عثمان لحياني ـ في ذكرى المحرقة انقلاب يناير 92

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
طال الزمن أو قصر، ستأخذ العدالة الانتقالية مجراها لمحاسبة جنرالات الدم الذي فتحوا باب الجحيم على البلد وعلى الجزائريين وقطعوا أوصال الزمن الجزائري ذات يناير 1992، المنفى والتشرد الذي يعيش فيه جنرال الدم خالد نزار جزء بسيط من العدالة التي يتوجب أن تطاله (وان لم تكن القضية هي القضية )، ليتذوق طعم المرارة والمنافي الداخل والخارج التي عاش فيها آلاف الجزائريين، والسجن الذي تلظى به الجنرال توفيق وعدد من العسكر والانقلابيين هو قسط يسير من العدالة التي يتوجب أن تساؤلهم بحق الضحايا وللتاريخ ، ليتستطعم من عذابات السجن والقهر التي عاشها الآلاف ،(حتى وان كانت القضية ليست ذاتها) ، أكبر ادانة للانقلابيين هو الزمن والأجيال التي لا تحتفظ لهم سوى بصور الدم ، ولا تذكر أسمائهم الا مرفقة مع مشاهد للمحرقة الجزائرية بكل مظاهرها ومشاهدها المؤلمة.
لم يكن الأمر انقاذا للجمهورية بقدر ماكان زراعة للموت واخصاب تلقائي للدم، بعد أكثر من 28 سنة مازالت آثار المحرقة ماثلة ، في الوجوه والقلوب وفي العائلات التي خسرت أفرادا منها او اكتوت بنار الجحيم ، في النسيج الاجتماعي الذي كاد يتمزق بالكامل، وفي الضياع السياسي والهدر الاقتصادي الذي أصاب البلد نتيجة سادية العسكر .
 
لا يعفى الجهلوت وحراس الغيب من المسؤولية في دفع البلد الى المحرقة ، التهور والمراهقة السياسية واحتكار الدين وفرت للعسكر أيضا الفرصة لتبرير الخيار الدامي واستلطاف الجحيم الذي دمر البلد واتاح بروز "شركات دم" في شكل جماعات وتجار أزمة في صورة اوليغارشيا الجثث.
لا ينبت القمح من أصابع تدربت على الزناد ، ولا يثمر التفاح من يد تخلط كل الوقت في الذخيرة ، الدبابة لا تحرث حقل والرشاش لا يسقي نخل ، مر قمح العسكر، ومالح خبز العسكر ، وعلقم حكم العسكر ..هكذا خبرتنا الأيام في الجزائر.
الله يرحم العمة شريفة ويلاقيها بمحمد المغيب قسرا

شوهد المقال 273 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats