الرئيسية | الوطن الجزائري | نوري دريس ـ النظام باق

نوري دريس ـ النظام باق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. نوري دريس

 

النظام باق ليس فقط لأنه يريد البقاء,رغبة البقاء في السلطة هي احد الصفات الاساسية التي تعرف بها اية سلطة

بل هو باق لاننا لا نستطيع= لم تستطع بعد ( طرده), تغييره او عل الاقل لم نستطع دمقرطته ..

حلول الديمقراطية مرتبط بقدرة المجتمع علي اختراعها و انتاجها ( =تقييد السلطة) وليس باستعداد السلطة للذهاب او للخضوع للديمقراطية...

ومادامت السلطة( النظام السياسي) غير الديمقراطي أمر واقع, و يبق كذلك الى حين يستطيع المجتمع فرض نظام اكثر ديمقراطية منه, يحب ان يتصرف, يسير الدولة ويصدر قوانين, بعضها لبقاءه وهذا شي طبيعي مادام ليس هنالك من يستطيع منعه( برلمان تمثيلي يرفض تمرير قوانين ) وبعضها فعلا للحفاظ علي الوحدة الوطنية والحد الادني من السلمية التي بدونهما يفقد هو صفة النظام و يفقد اساس قيامه كنظام صاحب دولة..

حتي ولو ان النظام ليس ديمقراطيا, فانه يجب عليه سن قوانين تحافظ علي النظام الاجتماعي. بل ان النظام غير الديمقراطي اكثر هوسا بالحفاظ علي الوحدة الوطنية والنظام الاجتماعي لان شرعيته في الحكم تنبثق اصلا من ادعائه بأنه الحامي الوحيد للوحدة الوطنية...

ليس هنالك نظام سياسي يستطيع ممارسة السلطة في ظل الفوضى, وهنالك دائما حدود لا يمكن ان يسمح بتجاوزها في ما يخص خطاب التقسيم و الجهوية , بل هنالك حتي حدود لا يسمح بتجاوزها في مجال حرية التعبير و التجمهر و التظاهر...وهذا واقع حتي في الانظمة الاكثر ديمقراطية...

تنزع السلطة غريزيا نحو تقييد الحريات , حتي بعد ان تصبح سلطة ديمقراطية, ومبررها دائما هو الحفاظ علي السلم الاجتماعي والوحدة الوطنية التي بدونهما لا يمكن ان تمارس سلطتها سواء بشكل ديمقراطي ام لا,...النزعة هذه تتحدد حسب قدرة المجتمع على وقفها...

شوهد المقال 374 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

الوزير في 10:52 17.01.2020
avatar
كأن كاتب المقال متحصر على خروج الشعب عن مشروع عصابته المعد سلفا وهو استنساخ نظام من العصابة المقبورة على طريقة العشرية السوداء وتعيين رئيس بانتخابات تخويفية مخابراتية لجنرالات بائدة مع إبقاء إدارة لا حسيب ولا رقيب لها ؛ وإلا ما هذا التهويل ضد رجال وطنيين اقتلعوا عصابة الفساد وهم بصدد بناء الوطن ،

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats