الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ رأي حول ..التغييرات ..والدعوة للحوار ..

العربي فرحاتي ـ رأي حول ..التغييرات ..والدعوة للحوار ..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. العربي فرحاتي 

يطرح الكثير من المخلصين من أحرار الحراك الشعبي كيف يمكن التعاطي مع السلطة الفعلية ما بعد الانتخابات وما دعت إليه من حوار..وفي الحقيقة لا أريد أن أعطي أي اهتمام لهذه القضية لأمر بسيط وهو أن هذه السلطة برئاسة " تبون" وإدارة خلفية عسكرية كما أعتقد.. هي استمرار لحالة ما قبل الانتخابات..وما الانتخابات إلا حلقة من حلقات المسار المفروض ما بعد بوتفليقة كرئيس لاستمرار البوتفليقية كنهج ..وبالتالي فإن التغييرات التي يحدثها أو سيحدثها هذا الرئيس المعين بالانتخابات من تغيير لا علاقة له بمسار الحراك..وإن هي كلها من ضغوط الحراك ..فتغيير الباءات لو تم في سياق الحراك ومساره وقبل الانتخابات لأدخلنا ذلك في مرحلة انتقالية وهو مطلب الحراك ..أما وأنه تغيير تم في اطار الانتخابات المفروضة غير المتوافقة شعبيا ومن مخرجاتها فهو تغيير يجري ضمن مسار السلطة الفعلية ومن سياسة تداول السلطة بين السلطة المألوف في نظام ما بعد الكولونيالية المستهدف للتغيير ..ولا يعني الحراك الثوري الشعبي في شيء..وكل التغييرات التي ستأتي (حل البرلمان ..انتخابات محلية حوارات أحزاب..) إنما هي تغييرات في النظام وفي داخله..وليس تغيير النظام كما يطلب الحراك ..فطلب الحراك هو أن يتم التغيير الجذري في أي مستوى بناء على توافقات وطنية يقود إلى نظام جديد ..وما يقال عن التغييرات يقال عن دعوات إلى الحوار حتى وإن صدقت النيات في هذه الدعوات - وما أظنهاصادقة- ..لأنها دعوات للتعاطي مع الأمر الواقع والمشاركة في النظام المراد إعادة إنتاجه كما ورط من قبل أطرافا حزبية
في فساد النظام..وحتى لو أسبقنا الدعوة بخيار " "الشروط المسبقة " ذلك أن الحوار مع السلطة الفعلية - كضرورة برجماتية للتعاطي مع سلطة الأمر الواقع الناشئة عن انتخابات تدوير السلطة..مع ما فيه من منطقية وامكانية.. في اعتقادي هو خيار لا ينسجم مع خيار الحراك الشعبي باعتباره " ثورة" من حيث أن خيار الحراك هو تغيير الواقع لا التعاطي والتكيف والتطبيع معه سياسيا 
..فما نعتبره شروطا مسبقة للحوار ليست مطالب (إطلاق سراح مساجين الرأي والمساجين السياسيين..الخ
.فهذه حالات أنشأتها السلطة كحالات طارئة للتشويش على الحراك وتشتيت قواه ..والموقوفين حبستهم السلطة كرهائن ليس إلا..وبالتالي فطرح إطلاق سراحهم كشرط للحوار.. أو مبادرة السلطة لاطلاق سراحهم هو لتلهية الحراكيين واغارائهم بما هو حق لهم بل وشراء الذمم وجر الحراك إلى سياسات المشاركة في تقسيم الغنائم والريع الجديد كما يفعل مع الاحزاب "الاعتلاف" . وبالتالي فلا يرى الحراكيون في كل اجراء يتعلق بإطلاق سراح المعتقلين
إلا وهو إعتراف للسلطة بخطئها ب
وتصحيحه واجب على السلطة..ولا يعتبر حتى من باب إرسال رسائل الطمأنة ومبادرات حسن النية من السلطة واعادة بناء الثقة .نقول هذا مع أننا فرحين بأي خطوة باتجاه تسريح كل المساجين وتعويض المتضرر منهم ظلما بما في ذلك تسريح أولئك الذين ظلموا ومازالوا في السجون لمدة تفوق سبع وعشرين سنة ونعتقد انها "اجرام في حق الانسانية " . فبعث رسائل الطمأنة والنية الحسنة لا تكون في مثل هذه الحالة الثورية السلمية..إلا بالاعتراف
بالحراك كجهة تفاوضية وطرف أساسي وليس التعاطي مع الحراك كما لو أنه مجرد جهة حوارية لإبداء الرأي وتبليغه للسلطة عبر اختيار الشخصيات والتحاور معهم بصيغة الثنائية أو المشاركة في حوار جماعي ..ولا يتم ذلك إلا باعتراف السلطة بضرورة الخروج عن ما تعتبره حالة دستورية قانونية إلى الحالة الدستورية (الانتقالية) التي تقتضيها الحالة الثورية .. وتأسيسا عليه فلا يهم أن تكون هذه الحكومة المشكلة تكنوقراط أو حكومة الشباب أو حكومة كفاءات أو ضمت شخصيات ساروا في مسيرات الحراك أو أعلنوا أوصرحوا بأنهم حراكيون وهم من الحراك ..فهذه الحكومة في غياب التوافق هي اعادة إنتاج الفشل.. ولا يهم كيف تهندس تمثيليات الحوار القادمة
..تهندس على غرار ندوة غزالي..أو ندوة بن صالح في التسعينيات..او الحوارات الوطنية لاويحيى .أو تمثيلية كريم يونس الأخيرة ..أو الحوار "التبوني" الجاري التحضير له ..فهذه كله لن بخرج عن عقل المناوراتي والمؤامراتي لا يحل المشكلة ..إذ أن الشعب في التجارب التاريخية إذا طالب فمن واجب السلطة الفعلية الاستجابة لا الحوار . وتجربة الثمانينيات ليست ببعيدة عنا حين انتفض الشباب في مدن عدة 
..فلم تلجأ السلطة إلى حوار بل وفرت الارادة السياسية للتغيير اولا .
وحاولت دراسة كيف تتم الاستجابة مع من يتوفر فيهم من الشخصيات والحساسيات الحزبية الاستعداد لبلورة ارادة جماعية سياسية للتغيير ..وبالتالي فخيار الحوار ولو بشروط هو خيار (خيار الضرورة) لا يمكن القبول به إلا إذا تعذرت الخيارات الراديكالية السلمية الأخرى والمتعددة وهي ما زالت متاحة..في ظل تمسك الحراك بالمحتوى السياسي الثوري والشعارات القوية القادرة على تحقيق التماسك والوحدة والاستمرارية ..وفي ظل طبيعة الحراك الثوري من حيث أنه حراك لا يحكم ولا يحاور ولا يقدم خرائط طريق ..الحراك الشعبي السلمي هو من أجل إيجاد ظروف التفاوض للانتقال الديمقراطي أو على الأقل نسميه الحوار السيد المسؤول لايجاد نظام حكم جديد يتيح للشعب حرية الاختيار والسيادة على مؤسساته ومقدراته ويسمح بالقطعة مع انتخابات تداول السلطة بين السلطة.. ونظام يجد فيه كل الجزائريين المجال الحر لإبداعاتهم في الشغل والفكر والتعلم والمانجمانت... قد اجاب الحراك الشعبي في جمعته السادسة والعشرين بالرفض لهذا المسار الانتخابي االبوتفليقي ...الثورة مستمرة ..

شوهد المقال 308 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats