الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ هل نحن أمام شرعية جديدة ؟ ..شرعية المشيعين (تقبل الله منهم)

العربي فرحاتي ـ هل نحن أمام شرعية جديدة ؟ ..شرعية المشيعين (تقبل الله منهم)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.العربي فرحاتي
 

المتتبع لوقائع جنازة القايد وما رافقها من إعداد شعبية غفيرة يكشف التوظيف السياسي الواضح لهذه الشعيرة الإسلامية واستغلالها استغلالا غير أخلافي أهانت كثيرا جثمان الميت الذي من المفترض احترامه باعتباره أقوى واعظ (فكفى بالموت واعظ) ..فالجنائز يفترض فيها أنها عائلية مصابها جلل، قبل أن تكون وطنية..وإذا كانت طبيعة "الجنازة"من منظور علم النفس الاجتماعي هي حشد عاطفي وشعيرة دينية لا علاقة لها بالسياسة ..فإنه حشد ينتهي بانتهاء الحدث ويتبدد بمجرد أن يوارى الجثمان التراب.. فلا يمكن أن تكون حدثا لتستند عليه السلطة المأزومة لاستكمال شرعيتها الشعبية المفقودة بالجنازة وحشودها ..وللأسف لم يتوقف التوظيف السياسي لهذه الشعيرة واتخاءها مصدرا للشرعية على الإعلام على الذباب الاكاديمي المتملق.. بل تعدى إلى الجهات الرسمية ..فوصف - مجلس الامن المجتمع اليوم - المشيعين ب"الهبة الشعبية"..هو توظيف سياسي قد يستعمل ضد الحراك كما يستعمل الآن إعلاميا بشكل يقسم الجزائريين إلى مترحمين على القايد وغير المترحمين .. ومهما يكن فالجنازة من حيث هي حشد عاطفي وشعيرة دينية مهما كان عددها لا يمكن أن تتحول إلى حدث سياسي..ومن غير الأخلاق أن تعتمد كشرعية شعبية للنظام وتزكية مشاريعه..ومن غير الأخلاق أن تعتمد كشرعية..ولا أعتقد أن الحشدالجنائزي مهما كانت أعداده ضخمة سيؤثر في الحراك أو يغير موازين القوى داخل الشعب الثائر.. لقد كشف هذا التوظيف غيرالأخلاقي للجنازة - إعلاميا وذبابيا ورسميا - أن السلطة الجديدة ما بعد " القايد" مازالت على نهج السابقين تتحرك ضمن طبائع الاستبداد وما زالت مأزومة اضناها البحث عن الشرعية... وكشف أن تجميع الحشود وتوظيف مجموعات المأزومين فكريا وسياسيا لا يستطيعون أن يواجهوا أزمة الجزائر بهذا السلوك السياسي الوضيع في توظيف الجنائز والمساجد في البوليتيك.. ولا شك أن الحراك الشعبي السياسي السلمي الذي أسقط انتخابات جويليا وأفشل شرعية الانتخابات ١٢ /١٢ يستطيع أن يسقط تسييس الجنازة ويجهض محاولات تأسيس الشرعية على الاعداد الغفيرة للمشيعين - تقبل الله منهم - من حيث هو تسييس غير أخلاقي مس بكرامة الجثمان . والطلبة أعطوا في حراكهم درسا رفيعا في الأخلاق واحترام المختلف واحترام الميت..وغدا سيكتمل الدرس الأخلاقي مع حراك الشعب الخامس والأربعين ..الحراك أخلاق.

شوهد المقال 258 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats