الرئيسية | الوطن الجزائري | حكيمة صبايحي ـ الثورة هي انهيار لأنظمة الفساد وانتصار للوعي الوطني البناء

حكيمة صبايحي ـ الثورة هي انهيار لأنظمة الفساد وانتصار للوعي الوطني البناء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.حكيمة صبايحي 

 

لتجنب الانهيار الوطني والوقوع في الهلوسة والوسوسة لاحقا، يجب التفريق بين: الصراعات السياسية والثورة الشعبية. ما تعيشه الجزائر منذ فيفري 2019 هو ثورة سلمية شعبية تطالب بالتغيير الجذري، وليست مأزقا سياسيا، السياسي أو الإعلامي أو الكاتب أو الأستاذ الذي لا يفهم أننا في حالة ثورة شعبية، والسيادة الفعلية يمارسها الشعب ذاته، لا جهة معينة، عليه أن يراجع قدراته الوطنية، أو يعود إلى مقاعد الدراسة حتى يتذكر أخلاقيات المواطنة وحقوق الوطنية على الذوات المتورمة بالانتفاخ الشنيع. عندما يرفضك الشعب يعني أن هناك خلل في حياتك يعرفه الشعب، وأنت تحاول تسويق صورة أخرى خاطئة عنك. الأكيد: إذا رفضك الشعب فالخلل فيك وليس في الشعب، وفي هذه الحالة يجوز فينا جميعا: عاش امرؤ عرف قدر نفسه. النظام الفاسد يحاول دائما نشر الإشاعات، وإذا أراد أن يحطم حرا شريفا يشوه سمعته وأخلاقه، وقد نجح في تحطيم عائلات بأكملها منذ عقود، لكن الذي ينسحب من المعارك المصيرية، فهو يمنح لهذا النظام كل الشرعية للتنكيل به وبالآخرين.

الشعب يعرف الجميع، والنظام الفاسد لا يعرف إلا ذاته، هو ومنذ عقود طويلة وهو ينتصر في معارك غير متكافئة ضد الشعب، لأن الشعب الجزائري طيب، وقد كان يصدق الخطابات والكلام، وعندما ينتبه حاذق من الشعب للمناورات الخبيثة، تتم تصفيته بلا تردد. منذ فيفري 2019 لم تعد تنطلي المكائد على أحد، أنا منذ هذا التاريخ أحاول قدر الإمكان ألا أغيب عن أي مسيرة أو منبر للتفكير المواطناتي الحر، لأتعرف وأتعلم وأكتشف التحولات العميقة التي حدث في واقع الشعب الجزائري، أمس في الثلاثاء رقم 43 لمسيرات جامعة عبد الرحمن ميرة، وقبل انطلاقها، سألني النائب "خالد تزاغارت" الذي استقال من البرلمان في بداية انطلاق الثورة الشعبية السلمية: ما الذي حدث في الجامعة ولا نعرفه نحن الذين لا ننتمي إلى هذه المؤسسة السيادية في حياة الشعوب؟

سؤال فجر فيَّ الأوجاع دفعة واحدة، ولا يمكن الإجابة عن هكذا سؤال في دقائق، هربت من الإجابة ـ لأن حقا الجامعة الجزائرية من الشمال إلى الجنوب، من الشرق إلى الغرب: منخورة من الوريد إلى الوريد ـ بحكاية قصيرة: تلقيت خلال الأيام الماضية رسالة قصيرة على الخاص من مجهول، غداة انتخابات العصابات التي تم تعيين من خلالها "تبون عبد المجيد" الذي يسميه الشعب الجزائري في المسيرات: "تبون الكوكايين" رئيسا على الجزائريين، محتوى الرسالة: (رئيس جامعة بجاية عقد المجلس الإداري للجامعة في غياب ممثلي الأساتذة) لم أرد على الرسالة، لا أرد على مجهولي الهوية، لكن ضحكت في خلوتي بخلاعة قائلة بصوت عالٍ لنفسي: (الجزائر وهي في حالة ثورة شعبية غير مسبوقة في تاريخ البشرية، وتم تعيين رئيس دون انتخابات، يعني في غياب الشعب، وهؤلاء يحكون عن جامعة رئيسها يتصرف في كل شيء كأن الجامعة بلا أساتذة وبلا طلبة، فقط رعاة الفساد من نوابه وعمدائه ونوابهم ورؤساء الأقسام ونوابهم والأمناء العامون في كل كلية وقسم ومصلحة، ثكنة الاستبداد بواجهة مدنية باسم مستعار: الجامعة. كارثة!).

لا أكتب كي أحبط معنويات الشعب، لكن لأُعَيِّن الأضرار العميقة بدقة، وإذا توقفنا عن الثورة كل تلك الرؤوس التي تظهر في الواجهة والثعابين الصغيرة التي تؤدي المهام القذرة، تلدغ وتختفي بسرعة، ستقضي على الشعب، أي لن يبقى منًّا إلا بوس الأيادي كالعبيد، مطأطئي الرؤوس كأننا ذَنْبٌ بالولادة.

ما فجرته ثورة الشرف الشعبية السلمية منذ فيفري 2019، لا يتلخص في الأسماء المعلنة والمخفية الراسخة في الفساد هي وعائلاتها والأتباع، إنما عرت نظاما بأكمله أوجد المناخ الملائم ليمارس الاغتصاب العلني على الشعب، برعاية واسعة من القاعدة، واسعة جدا. وعندما تتسع دائرة الفساد بهذا الشكل السرطاني، على الثورة أن تفعل فعلتها، وهكذا الشعوب تثور تلقائيا وطبيعيا وعفويا لتستعيد شرفها وكرامتها وحريتها وسيادتها، وتحمي ذاتها والأجيال القادمة من التفسخ والانتقال من حالة الاحتلال الداخلي إلى حالة الاحتلال الخارجي.

البعض لا يملك القدرة على التحمل، وعندما يبلغ حدا من التعب يصبح سوداويا في النظر للواقع وللمستقبل، ولكن، وهذا مما اكتشفته في ميدان الثورة السلمية منذ عشرة أشهر: أن عامة الناس أكثر قوة ومناعة من الاستسلام، وأكثر قدرة على التحمل والمقاومة والاستمرار، لأن وعيها الحقيقي تشكل من ابتلاءات/اختبارات الحياة الطبيعية الحقيقية، والطبقة الأكثر هشاشة والتي بسرعة تتراجع وتعجز عن الاستمرار، للأسف الشديد، هي الطبقة المتنورة بالشهادات والمراتب العليا، لأن أصل وعيها تشكل من النظريات، التي في غياب التجارب الحية في الحياة الحقيقية التي تعيشها الشعوب، تتحول إلى سراب/أوهام بالجملة تتساقط كالأوثان في عصر فائق السرعة في التجاوز (كبسة زر وتمت المسألة).

 

القوة الحقيقية هي الشعب، فيا أيها الشعب لا تَتَخَلَ عن النخب جميعا، إنها ويا للمفارقة! هي من يحتاج إلى قوتك ورجولتك وشجاعتك ووضوح الرؤية عندك، الأكثرية منها يملك قدرة خرافية لتبرير الخيانة تحت مضلة الديموقراطية والاختلاف في النظر للمسائل السيادية، بؤس ما بعده بؤس، وأنت وحدك أيها الشعب الجزائري الحر: البطل. 
الأستاذة حكيمة صبايحي
بجاية/الأربعاء 18 ديسمبر 2019

 

(الصورة من الجمعة رقم 43 مع مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة لم يتأخر يوما عن مسيرات الشرف الشعبية السلمية. بجاية)

 

شوهد المقال 566 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats