الرئيسية | الوطن الجزائري | مرزاق سعيدي ـ "أرواح" تبون الثلاثة.. والسيدة!

مرزاق سعيدي ـ "أرواح" تبون الثلاثة.. والسيدة!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

مرزاق سعيدي
 
من يعرف عبدالمجيد تبون، يُجزم أنه ليس رجلا سياسيا، له تاريخ في ترويض المفاهيم والبرامج، وتعديل دفة السياسة متى ترنح قاربها او مالت دون ان تدري أن الحق في إرضاع الكبير رئاسيا، لا يتجاوز عهدتين.
من يطلع أو يسمع خطابه اليوم يكاد يقول إنه بروح ثلاث تبونات، كلُّ تبّون فيها لا يشبه الآخر، ولو أن "الثلاثة" يلتقون عند كاتب الخطاب، الذي يبدو أنه أخذ من خطابات الفريق قايد صالح، ما يخيطُ به الجزء الأمني في برنامج الرئيس، خصوصا ما تعلق بـ"رفع معنويات الجيش"، التي لا علاقة لها بعقيدة الجيش، ولا بتجهيزات أو جهوزية..
مثلما أخذ كاتب الخطاب من روح منظومة عابرة لآهات العرب، (بغرض الاستقطاب الشعبوي) وغارقة في تلابيب البحث عن مكانة للجزائر في العالم العربي، وهي مكانة لا ينكرها أحد، وقد ينبئ هذا التركيز (إن وقع) على حالة لا نظير لها في حوليات الدبلوماسية الجزائرية، وهي تحويل مؤشرات البوصلة الرئيسية من الغرب الى الشرق (توجيه السياسة الخارجية في خطاب تنصيب)..
حُشر الخطاب بكثير من بهارات خطابات الستينات والسبعينات، ومنه يُفهم لماذا طاف خطاب تبون على سوريا العراق، وأغفل ذكر اليمن؟، ثم عرّج على فلسطين، واستلطف ذكر كل ما لم يذكره الخطاب الرسمي من قبل.
وذكّر تبون من لا يعرف موقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية، أنه مرتبط بـ"تصفية الإستعمار".
عدا هذا غاص الخطاب في شعبوية أكبر من منسوب المياه في السدود، وهو منسوب كلما "شْرب" (انخفض) كلما أكثرت الجزائرية للمياة من البيانات "الكاذبة" عن إصلاح أعطاب في الشبكة لتبرير قطع المياه على الحنفيات..
كثرة الوعود، في هذا الوقت بالذات، وحيث كل المؤشرات المالية والإقتصادية تلمعُ بالأحمر، تعني ان من ينصح تبون او يكتب له تقارير او يحفزه للضغط على كلمات بعينها في الخطاب، يدفعه إلى انتحار سياسي، هو الذي قال إنه ليس بحاجة الى حزب، بل يعتمد "برنامجا" لم يتجاوز مرحلة تجميع ما قاله من وعود في الحملة الانتخابية، ولم يغربل بما يسمح لصاحبه من التأكد من إمكانية تنفيذ وعد، أم مسحه من الخطابات القادمة، بعيدا عن لغة "أعرف اين توجد الاموال المنهوبة وأعرف كيف استرجعها"..
وهذه ثالث المطبات، التي توحي أن من يعدُ الجزائريين برفع الأجر القاعدي المضمون، وصندوق التقاعد يختنق من كثرة الديون، ويعد الجزائريين بالتوظيف، بينما مؤسسات تتحضر.. توحي ان الخطيب لم يجرب "دوخة الكرسي" لمّا تتعاظم الملفات على طاولته وهي تصرخ: نريد حلا، نريد تمويلا.. نريد أملا!
هل ينجح تبون في تجسيد ثُلث ما وعد به الجبهة الاجتماعية..فقط؟ 
استباق ما سيحدث لا ينبغي ان يزيح من عين الناظر للمستقبل، الوقت الذي سيهدره وهو يُمنّي الجزائريين بغد أفضل "بعد تعديل الدستور"، الذي سيأكل من العام الاول من عهدته، سداسيا على الأقل. ولنتذكر ان الحكومة (السلطة) التي لا تُجيب مطالب حيوية في ظرف 100 يوم، تكون جزءا من جهاز تنفيذي (رأسه الرئيس) يستثمر في "الوقت بدل الضائع".. عندها لن يعود لخطاب التغيير معنى، ولا لتراكم خبات الأمل دواء.. فتأتي السيدة قطيعة طالبة حقها في الكلام..

 

 

خارج النص: 
تبون رجل تكنوقراطي عاش عمرا إداريا منفذا لما يأتيه من فوق، وهو مثل عدد كبير من "السياسيين" في الجزائر، خريج المدرسة الوطنية للإدارة.. وهو رئيس لم ينجح في إقناع من سألوه عن شرعيته بالنظر الى نسبة مقاطعي الانتخابات (مقاطعة ثلثي الكتلة الناخبة للانتخابابت الرئاسة، اي 16 مليون ناخب)..

 

شوهد المقال 273 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats