الرئيسية | الوطن الجزائري | حميد بوحبيب ـ رئاسيات ...ماذا بعد ؟

حميد بوحبيب ـ رئاسيات ...ماذا بعد ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. حميد بوحبيب 
 
قبل الحديث عن آفاق الحراك وآليات ضمان استمراره وانتصاره، علينا أن نرسمل ما أنجزناه بشكل إيجابي :
-علينا أن لا نضيع وقتنا في قراءة أرقام المشاركة والعزوف عبر الولايات ، فالشعب في أغلبيته الساحقة رفض هذه الرئاسيات جملة وتفصيلا .
- ليس من المجدي أيضا الولوج في خطاب التخوين ، ولا في خطاب الفخر والعنتريات الفارغة ، من قبيل أن الولاية الفلانية " رجالة" أحرار
"إيرڨازن "...وغيرهم همج ، جهال وعبيد .
بيداغوحيا الحراك الشعبي تفرض علينا التمييز بين المعارك الهامشية التي يمكن أن نخسرها أحيانا ، والحرب الشاملة التي أعلنها الشعب على النظام الفاسد بكل رموزه ومؤسساته العفنة وقوانينه الجائرة.
لم يكن هدف حراك فيفري الجوهري هو الصراع على صناديق الانتخابات، حتى وإن كانت الشرارة المفجرة له هي منع العهدة الخامسة.
- الآن وقد أصبحنا أمام واجهة مدنية للحكم العسكري، بصرف النظر عن الطريق التي بنيت بها.
- الآن وقد تبينت لنا نقائص الحراك واتضح أن نقطة ضعفه ليست في التجنيد المستمر ولا في شموليته ولا في قدرته على إبداع أشكال تعبيرية ذكية.
- الآن وقد أدركنا حاجة الحراك الماسة إلى التنظيم والهيكلة( لا أتحدث عن تمثيل وشخصيات)
يجب أن نرسي قواعد التنظيم الذاتي، على شكل لجان أحياء و قرى وجمعيات عامة في أماكن العمل .
علينا إقحام النقابات في تنظيم الحراك بوتيرة يومية ، لتوفر لنا فضاءات الحوار والتجمع والدعم المادي والمعنوي.
كما يتعين علينا إيجاد حلول للمعضلة الإعلامية ( مواقع ، صفحات، قنوات يوتيوب ...الخ )
أما بخصوص مطالب الحراك الجوهرية ،فهي في نظر كافة 
الحراكيين النزهاء ، لم تتغير :
-مجلس تأسيسي سيدالنظامنلإعادة صياغة دستور جديد يقزم صلاحيات الرئيس ليقربنا من نظام برلماني يعيد السلطة الفعلية للشعب.
-إبعاد كافة رموز النظام السابق و منظماته الطفيلية وأحزابه المهترئة.
-بناء بديل عمالي شعبي من شأنه أن يفرض٠ سياسات عمومية في صالح الجماهير .
فتح كل منابر الإعلام ، وتكريس حرية الصحافة والتعبير والعقيدة وحرية التجمع والمسيرات والإضرابات .
-الكف عن كل أشكال العنف والقمع والتضييق والتحرش ، وإطلاق سراح معتقلي الرأي .
و في هذا الجانب يجب أن نؤكد بأننا لا نريد عفوا رئاسيا :
أولا لأن هذا الرئيس المزعوم لا شرعية له لدينا .
ثانيا : العفو معناه إدانة للمعتقلين ، وإطلاق سراحهم مجرد صدقة .
ثالثا : نريد إطلاق سراح كل معتقلي الرأي بلا شرط أو قيد ،مع حفظ كافة حقوقهم المدنية ومحاسبة كل من تسبب في اعتقال وإهانة ، أو جرح أو قتل ( أجل هناك قتلى ولن ننساهم ) نشطاء الحراك .

شوهد المقال 460 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats