الرئيسية | الوطن الجزائري | بادية شكاط ـ كلمة الشعب : لا انتخابات مع العصابات

بادية شكاط ـ كلمة الشعب : لا انتخابات مع العصابات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بادية شكاط 
 
 
يقول العلامة ابن خلدون:"إنّ معظم كوارث العالم بسبب أننا نقول "نعم" بسرعة ولا نقول "لا" ببطء".

 

 

وهو بالفعل ماسوف يؤدي إلى الكارثة في الجزائر،فالشعب الجزائري إن قال "نعم" للإنتخابات في ظل هذه الإنقسامات بين مؤيِّد ومعارض،فإنه سوف ينزلق إلى الكارثة بإرادة ليس له فيها إي إرادة،سوى أنه سيكون كممثل ثانوي في مسرحية انتخابية،مهمّته فيها أن يرمي بورقة مترشح رضع من حليب نظام العصابة من غير فطام،ثم ينتهي دوره بمنحه الشرعية لانتخابات غير شرعية،هذه التي زعموا أنهم أسّسوا لأجلها سلطة وطنية مستقلة للإنتخابات،غير أنّ المشرف عليها هو محمد شرفي الذي كان وزيرًا للعدل في عهد الرئيس المعزول بوتفليقة والعصابة،هذا الأخير الذي أخبر أنه يعتمد آلية جديدة للكشف عن التزوير في الإنتخابات،غير أنه لم يكشف حتى إن كانت هذه الآلية تقنية أم بشرية،ليبلغ العبث والتضليل أقصاه،وتتحول السياسة في الجزائرإلى طلاسم عرّافين لايفهمها إلا المنجّمين،وتتم هذه الإنتخابات بالرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح،وهو الرئيس السابق لمجلس الأمة في عهد بوتفليقة،والوزير الأول نور الدين بدوي، والذي كان أيضًا وزيرًا في حكومة عبد المالك سلال وأحمد أويحي المحكوم عليهما بالسجن.
ولم يكتفوا بهذا القدر من أزلام النظام،بل أيضًا إختاروا خمسة مرشحين جميعهم لهم وشائج لاتنقطع مع النظام،فالمرشح "علي بن فليس" هو رئيس حكومة سابق في عهد بوتفليقة،وأيضًا مدير حملته الإنتخابية سنة تسعة وتسعون تسعمائة وألف،تلك السنة التي انسحب من ترشيحاتها الرئاسية كثير من الشخصيات،كطالب الإبراهيمي،مولود حمروش وعبد الله جاب الله،وحين سُئل عن كيفية تغييره لنظام هو نفسه قد خرج من رحمه،أجاب بأنه كانت له مواقف معارضة،كاعتراضه على الزّج بآلاف من الجزائريين في السجون لمجرد تعبيرهم عن رأيهم،وأنّ ذلك لايليق بالجزائر المستقلة،وكأنّ الجزائر اليوم تعيش حقبة استعمارية،ولذلك فقد إلتزم الصمت،واستمر في ترشحه لهذه المهزلة الإنتخابية رغم رؤيته لمئات الإعتقالات في حق شباب تظاهروا بسلمية،وبحق مجاهد إغتالوا باعتقاله الرمزية الخالدة للثورة الجزائرية،أما المرشح"عز الدين ميهوبي" فقد كان وزير الثقافة في الفترة البوتفليقية،ولاتحفظ له الثقافة الجزائرية سوى أنه أدخل تاريخ الجزائر المزاد،واشترى من أحفاد جنرال فرنسي رسائل مؤسّس الدولة الجزائرية "الأمير عبد القادر" بمبلغ ضخم،وكأنّ تلك الرسائل من الإرث الفرنسي وليس الجزائري،ناهيك عن فيلم لشخصية جزائرية تاريخية خصص له مبلغ مائتي مليار سنتيم،ليتوقف الفيلم وتسير المبالغ إلى جيوب المنتِج والمخرج بعقد واتفاقية،أما "عبد القادر بن قرينة" الذي يُحسب على التيار الإسلامي،فقد كان هو الآخر وزيرًا للسياحة في عهد المعزول بوتفليقة،ويبدو أنه يهوَى السياحة حتى في الخيال،فرأى نفسه المناسب لرئاسة الجزائر لمجرد ركوبه الشاحنة نفسها التي ركبها بوتفليقة،ففي ظنه يكفي أن تُحسن ركوب شاحنة لتُحسن قيادة الجزائر،وتستمر الكوميديا السوداء ب"عبد المجيد تبون" الذي كان أيضًا في حكومة بوتفليقة،وهو الذي صرّح عن العهدة الخامسة التي أسقطها الشعب الجزائري بقوله: "مايربطني ببوتفليقة هي صداقة لاتتزعزع منذ مايقارب ثلاثين عامًا،ومايربطني بفخامة الرئيس هو الإخلاص الذي لايتغيّر"،أما "عبد العزيز بلعيد" وإن كان أقل المرشحين شهرةً،إلا أنه ليس أقلّهم ولاءًا لبوتفليقة،حيث أنه حين طُلب منه التعليق على الحالة السيئة التي بدا عليها بوتفليقة وهو يؤدي اليمين الدستورية للعهدة الرابعة قال:"بوتفليقة في كامل قواه العقلية"وعن امكانية تأديته لمهامه وهو بتلك الحالة السيئة فقد قال:"إنّ الشعب إنتخبه".

 

هذه هي المهزلة الإنتخابية التي سيُقتل بها حلم حراك شعب جزائري خرج بمليونية سلمية لتسعة أشهر كاملة،رافضًا حكم العصابة،كل العاصبة،وطامحًا بالحرية،العدالة واستكمال الإستقلال وبمطالب واضحة لاتعمى عليها عين بصير،وهي تطبيق المادة السابعة والثامنة وتسليم السلطة للشعب،فأين الشعب الجزائري مِن السلطة؟ 

شوهد المقال 418 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats