الرئيسية | الوطن الجزائري | بادية شكاط ـ كلمة الشعب : لا انتخابات مع العصابات

بادية شكاط ـ كلمة الشعب : لا انتخابات مع العصابات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بادية شكاط 
 
 
يقول العلامة ابن خلدون:"إنّ معظم كوارث العالم بسبب أننا نقول "نعم" بسرعة ولا نقول "لا" ببطء".

 

 

وهو بالفعل ماسوف يؤدي إلى الكارثة في الجزائر،فالشعب الجزائري إن قال "نعم" للإنتخابات في ظل هذه الإنقسامات بين مؤيِّد ومعارض،فإنه سوف ينزلق إلى الكارثة بإرادة ليس له فيها إي إرادة،سوى أنه سيكون كممثل ثانوي في مسرحية انتخابية،مهمّته فيها أن يرمي بورقة مترشح رضع من حليب نظام العصابة من غير فطام،ثم ينتهي دوره بمنحه الشرعية لانتخابات غير شرعية،هذه التي زعموا أنهم أسّسوا لأجلها سلطة وطنية مستقلة للإنتخابات،غير أنّ المشرف عليها هو محمد شرفي الذي كان وزيرًا للعدل في عهد الرئيس المعزول بوتفليقة والعصابة،هذا الأخير الذي أخبر أنه يعتمد آلية جديدة للكشف عن التزوير في الإنتخابات،غير أنه لم يكشف حتى إن كانت هذه الآلية تقنية أم بشرية،ليبلغ العبث والتضليل أقصاه،وتتحول السياسة في الجزائرإلى طلاسم عرّافين لايفهمها إلا المنجّمين،وتتم هذه الإنتخابات بالرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح،وهو الرئيس السابق لمجلس الأمة في عهد بوتفليقة،والوزير الأول نور الدين بدوي، والذي كان أيضًا وزيرًا في حكومة عبد المالك سلال وأحمد أويحي المحكوم عليهما بالسجن.
ولم يكتفوا بهذا القدر من أزلام النظام،بل أيضًا إختاروا خمسة مرشحين جميعهم لهم وشائج لاتنقطع مع النظام،فالمرشح "علي بن فليس" هو رئيس حكومة سابق في عهد بوتفليقة،وأيضًا مدير حملته الإنتخابية سنة تسعة وتسعون تسعمائة وألف،تلك السنة التي انسحب من ترشيحاتها الرئاسية كثير من الشخصيات،كطالب الإبراهيمي،مولود حمروش وعبد الله جاب الله،وحين سُئل عن كيفية تغييره لنظام هو نفسه قد خرج من رحمه،أجاب بأنه كانت له مواقف معارضة،كاعتراضه على الزّج بآلاف من الجزائريين في السجون لمجرد تعبيرهم عن رأيهم،وأنّ ذلك لايليق بالجزائر المستقلة،وكأنّ الجزائر اليوم تعيش حقبة استعمارية،ولذلك فقد إلتزم الصمت،واستمر في ترشحه لهذه المهزلة الإنتخابية رغم رؤيته لمئات الإعتقالات في حق شباب تظاهروا بسلمية،وبحق مجاهد إغتالوا باعتقاله الرمزية الخالدة للثورة الجزائرية،أما المرشح"عز الدين ميهوبي" فقد كان وزير الثقافة في الفترة البوتفليقية،ولاتحفظ له الثقافة الجزائرية سوى أنه أدخل تاريخ الجزائر المزاد،واشترى من أحفاد جنرال فرنسي رسائل مؤسّس الدولة الجزائرية "الأمير عبد القادر" بمبلغ ضخم،وكأنّ تلك الرسائل من الإرث الفرنسي وليس الجزائري،ناهيك عن فيلم لشخصية جزائرية تاريخية خصص له مبلغ مائتي مليار سنتيم،ليتوقف الفيلم وتسير المبالغ إلى جيوب المنتِج والمخرج بعقد واتفاقية،أما "عبد القادر بن قرينة" الذي يُحسب على التيار الإسلامي،فقد كان هو الآخر وزيرًا للسياحة في عهد المعزول بوتفليقة،ويبدو أنه يهوَى السياحة حتى في الخيال،فرأى نفسه المناسب لرئاسة الجزائر لمجرد ركوبه الشاحنة نفسها التي ركبها بوتفليقة،ففي ظنه يكفي أن تُحسن ركوب شاحنة لتُحسن قيادة الجزائر،وتستمر الكوميديا السوداء ب"عبد المجيد تبون" الذي كان أيضًا في حكومة بوتفليقة،وهو الذي صرّح عن العهدة الخامسة التي أسقطها الشعب الجزائري بقوله: "مايربطني ببوتفليقة هي صداقة لاتتزعزع منذ مايقارب ثلاثين عامًا،ومايربطني بفخامة الرئيس هو الإخلاص الذي لايتغيّر"،أما "عبد العزيز بلعيد" وإن كان أقل المرشحين شهرةً،إلا أنه ليس أقلّهم ولاءًا لبوتفليقة،حيث أنه حين طُلب منه التعليق على الحالة السيئة التي بدا عليها بوتفليقة وهو يؤدي اليمين الدستورية للعهدة الرابعة قال:"بوتفليقة في كامل قواه العقلية"وعن امكانية تأديته لمهامه وهو بتلك الحالة السيئة فقد قال:"إنّ الشعب إنتخبه".

 

هذه هي المهزلة الإنتخابية التي سيُقتل بها حلم حراك شعب جزائري خرج بمليونية سلمية لتسعة أشهر كاملة،رافضًا حكم العصابة،كل العاصبة،وطامحًا بالحرية،العدالة واستكمال الإستقلال وبمطالب واضحة لاتعمى عليها عين بصير،وهي تطبيق المادة السابعة والثامنة وتسليم السلطة للشعب،فأين الشعب الجزائري مِن السلطة؟ 

شوهد المقال 199 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats