الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

 

ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم تكن لتنطبق عليه في الزمن السابق ، سأخوض  في حديث  بهذه المقاسات  ما بين  مصطلحين  اعتاد  نشطاء  التاريخ السياسي  السباحة ضدهما  أو معهما او السباحة بينهما  مع .

دون ادنى شك إن الحراك السلمي الجزائري مؤسس لما تلا من حراك بلدان عربية  جاءت بعده  ، فقد ظل  حراكا استثنائيا  بسلميته  وصبره  الطويل . حراكا  سيؤرخ  لفترة مهمة من تاريخنا ولبنات العمارة السياسية الوطنية منذ الاستقلال  على العد  تقدير ، فترة ستساهم اسهاما كبيرا  في تجلي هذين المصطلحين بما  يحملهما من تعاريف ومحاذير  ،  اقول  ساهم إذ غدت  تيارات وتشكيلات وشخصيات واحزاب  تلك التي لطالما اشتغلت  بالجهد السياسي  موزعة بينهما بوضوح الانشغال  الميداني وتجلى الكنه و الشكل ضمن تعاريفه ومحاذيره  المتقاطعة وهذه الاطراف جميعا .

 لقد  أزال الحراك السلمي  الغطاء الاخير ربما الذي كان يغطي عورة  اقلية سياسية لطالما استعيشت ضمن ثنائية صراعية من اجل  البقاء فقط  فلا اثر ولا مشروع ، فلم  تكن  من اجل التغيير  ابدا  ،لان  اليوم  التالي  من الحراك  الذي سطع  بدا  فاضحا لتلك الاقلية السياسية  في  ضوء النهار ، ومست  تطوراته  جوهر المصطلحين  ليس فقط   من  الحيثية التعريفية و حيثية الهوية  والابعاد الفلسفية لهما  ، ولا من الحيثية التوظيفية السياسية و الاعلامية  لهما  بل جاءت تطورات مست حيثيات اخري بدت لي مثيرة جدا ،  إذ المصطلحين  قد تداخلا  ببعضه البعض ، وبدل كلاهما   ميدانه  ومعلبه الى ان اضحى  مصطلح الطغمة  بما  يملكه  من اسقاطات  سيئة  في استعمالاته الكلاسيكية  في ادبيات  الكتابة  قد  بات مرتبطا بأطراف ظهرت ناشطة مع الحراك  من شخصيات وتيارات وتشكيلات واحزاب وكأنها تملك  احقية واستثنائية  في تصور سياسي  وفكري للحراك وآماله واوضاعه  ،هذه الأحقية المدعاة  والاستثنائية  المزيفة  غدت اقرب الى سلوك  بمقاسات الطغمة منه الى سلوك  مدني ديمقراطي  .

فحين تستبد الاقلية السياسية وتتوغل   في التمسك برفض الانتخابات والتخطيط  لإعاقتها  موظفة   الأحقية  المدعاة والاستثنائية  المزيفة معلنة انها  اكتسبتها  من الحراك الاصلي ، الحراك  الذي يتقاسمه الحراكيين جميعا من مع ومن ضد . لكن توغل  الاقلية السياسية في ادعاءها  التمثيل وأحقية التمثيل  لمألات الحراك  السياسية  والنطق باسمه واطلاق الاحكام على  بقية الحراكيين  من  خارج رؤية الأقلية السياسية  ، عندئذ   فقط  تزول الحدود  بين مصطلحي الطغمة بمفهومها الكلاسيكي الذي ارتبط بالعسكرتاريه  ويغدو تعريفا على مقاسات طغمة جديدة  مدنية  بلبوس من الأقلية السياسية .

 إن اعظم  الاخطاء  ان تصدق الاقلية السياسية ما  اخترعته بنفسها والذي تجلى  في مواقف وسلوكيات الأقلية  السياسية المبالغ فيها  كثيرا  ، اذ يأخذها ان تصير مجرد طغمة  كتلك الكلاسيكية العسكرية القديمة جدا بلبوس مدني  من ألبسة الحراك السلمي ، وربما هي عندئذ اقرب الى  الدكتاتورية  العسكرتاريه  بصيغ  جديدة  ومقاسات  من الوحي  الديمقراطي  المدني  لا يملك  اجماعا تاما   بل مجرد  اقلية سياسية بأفكار فلسفية واجتهادية لا اكثر ولا اقل .

ليس سهلا  هكذا تناول على الاطلاق ، لكني سأفصل فيه ، بأن الطغمة الكلاسيكية القائمة  مبدأ العسكرتارية  التي اشتهرت تلك في ستينيات وسبعينيات وثمانيات و تسعينيات  القرن العشرين المنصرم  ، وكأنها عادت مؤخرا ؟ وكأني بها  تعود  وقد غيرت  مواقعها القديمة  فقط  بعدما رمتها العسكرتاريه تلقفها غيرهم  ،وإذ بمؤسسات  عسكرية صارت اقرب الى  تشكيلات مدنية سياسية  مجازا ، وتيارات مدنية سياسية بدت أشرس من الطغم العسكرتارية لعل الاقليات السياسية  التي تدعي الأحقية خلافا لما تحلم به الأغلبيات الشعبية في شتى البلدان والثورات والحراك نماذج لهذه العودة الغريبة العجيبة في ازمنة التواصل والنات

شوهد المقال 291 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats