الرئيسية | الوطن الجزائري | مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


مروان الونّاس

 

قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول فيه بشكل موسّع الحراك العراقي واللبناني، بينما أخذ الموضوع الجزائري القسط الأضعف من الوقت ربما لعادة المشارقة المبالغة في الاهتمام بالذات ومن أنهم المركز وغيرهم المحيط .

لا علينا، ففي الحلقة التالية من البرنامج اضطرّ عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة عن الجزائر، لأن سيلا هائلا من الأسئلة ورد إلى البرنامج من قبل الجزائريين القلقين على مستقبل بلدهم، ويريدون أن يفهموا ما يحدث ويدور بكثير من العمق دون ”شيتة” ولا شعبوية ولا رقابة.. وهذا ما استجابت له القناة والدكتور عزمي بشارة الذي استرسل وتفاعل مع أسئِلة الجزائريين بغضّ النظر عن مضمون ما قاله.

ما يهمني في هذه القصة ليس ما قاله بشارة لأنه مسجّل على اليوتيوب، بل شغف الجزائريين وتعطشهم للنقاش الحقيقي والعميق والعلمي الذي حُرموا منه في القنوات والفضائيات المحلية برمتّها، حيث وصل المنع درجات هذيانية من الستالينية حيث لا يسمح حتى بذكر كلمة حراك فما بالك بمناقشة الواقع كما هو وتحليله واحتضان كل الآراء دون اقصاء.

ولأن الطبيعة تأبى الفراغ، ولأن الشمس لا يغطيها غِربال، ولأن الوعي لا يمكن تزييفه، والواقع لا يمكن نكرانه، فإن الملايين من الجزائريين وجدوا ضالّتهم في النقاش والبحث عن الأفكار الجديدة على شبكات التواصل الاجتماعي والفضائيات الأخرى والانترنت التي احتضنت النقاش الحر وكسبت ثقتهم، بينما خسر الإعلام الجزائري ذلك بعدما رضخ للضغط والإكراه لسلطة الأمر الواقع وبوسائل بالية من عهد بائد، وكأن من يضغطون علينا لم يدركوا أننا في 2020، وأمام جيل ”يطير من المقلاة” على حدّ تعبير الجزائريين.

لقد دفعت سياسة الغلق والانغلاق وتجنّب النقاشات الحقيقية المطروحة في الساحة بين أفراد الشعب من الملايين إلى البحث عن البدائل التي وجدوها في فيديوهات البثّ المباشر لأشخاص لهم قدرة على الكلام بكل حرية، انطلاقا من كاميرا أو هاتف محمول، وكلما أحكمت السلطة قبضتها على وسائل الإعلام وتدخلت بغباء لتحديد سقف الحرية، كلما دفعت بملايين الجزائريين المتعطشين للنقاش والآراء الحرة نحو ما يسمى بالإعلام البديل، الذي أصبح هو الأصل في الحالة الجزائرية ولا داعي هنا أن نذكر أسماء أساتذة ومحللين في الفضاء الافتراضي لهم متابعين بمئات الآلاف يشاهدونهم ويتفاعلون مع ما يطرحونه من أفكار قد نختلف أو نتفق معها، لكنها في النهاية تسمح بسقف عالٍ من الحرية لا يجدها الجزائري في وسائل الإعلام المحلية التقليدية، التي تراجعت بشكل فظيع عن ضمان الحد الأدنى من المهنية، ويكفي أن نضرب مثلا بمقاطعتها التامة لتغطية الحراك الشعبي، ومواقفه من التطورات الجارية، حيث غابت التغطيات الإخبارية مثلما غابت البرامج الحوارية والنقاشات غير المسقّفة .

 

شوهد المقال 262 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats