الرئيسية | الوطن الجزائري | مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


مروان الونّاس

 

قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول فيه بشكل موسّع الحراك العراقي واللبناني، بينما أخذ الموضوع الجزائري القسط الأضعف من الوقت ربما لعادة المشارقة المبالغة في الاهتمام بالذات ومن أنهم المركز وغيرهم المحيط .

لا علينا، ففي الحلقة التالية من البرنامج اضطرّ عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة عن الجزائر، لأن سيلا هائلا من الأسئلة ورد إلى البرنامج من قبل الجزائريين القلقين على مستقبل بلدهم، ويريدون أن يفهموا ما يحدث ويدور بكثير من العمق دون ”شيتة” ولا شعبوية ولا رقابة.. وهذا ما استجابت له القناة والدكتور عزمي بشارة الذي استرسل وتفاعل مع أسئِلة الجزائريين بغضّ النظر عن مضمون ما قاله.

ما يهمني في هذه القصة ليس ما قاله بشارة لأنه مسجّل على اليوتيوب، بل شغف الجزائريين وتعطشهم للنقاش الحقيقي والعميق والعلمي الذي حُرموا منه في القنوات والفضائيات المحلية برمتّها، حيث وصل المنع درجات هذيانية من الستالينية حيث لا يسمح حتى بذكر كلمة حراك فما بالك بمناقشة الواقع كما هو وتحليله واحتضان كل الآراء دون اقصاء.

ولأن الطبيعة تأبى الفراغ، ولأن الشمس لا يغطيها غِربال، ولأن الوعي لا يمكن تزييفه، والواقع لا يمكن نكرانه، فإن الملايين من الجزائريين وجدوا ضالّتهم في النقاش والبحث عن الأفكار الجديدة على شبكات التواصل الاجتماعي والفضائيات الأخرى والانترنت التي احتضنت النقاش الحر وكسبت ثقتهم، بينما خسر الإعلام الجزائري ذلك بعدما رضخ للضغط والإكراه لسلطة الأمر الواقع وبوسائل بالية من عهد بائد، وكأن من يضغطون علينا لم يدركوا أننا في 2020، وأمام جيل ”يطير من المقلاة” على حدّ تعبير الجزائريين.

لقد دفعت سياسة الغلق والانغلاق وتجنّب النقاشات الحقيقية المطروحة في الساحة بين أفراد الشعب من الملايين إلى البحث عن البدائل التي وجدوها في فيديوهات البثّ المباشر لأشخاص لهم قدرة على الكلام بكل حرية، انطلاقا من كاميرا أو هاتف محمول، وكلما أحكمت السلطة قبضتها على وسائل الإعلام وتدخلت بغباء لتحديد سقف الحرية، كلما دفعت بملايين الجزائريين المتعطشين للنقاش والآراء الحرة نحو ما يسمى بالإعلام البديل، الذي أصبح هو الأصل في الحالة الجزائرية ولا داعي هنا أن نذكر أسماء أساتذة ومحللين في الفضاء الافتراضي لهم متابعين بمئات الآلاف يشاهدونهم ويتفاعلون مع ما يطرحونه من أفكار قد نختلف أو نتفق معها، لكنها في النهاية تسمح بسقف عالٍ من الحرية لا يجدها الجزائري في وسائل الإعلام المحلية التقليدية، التي تراجعت بشكل فظيع عن ضمان الحد الأدنى من المهنية، ويكفي أن نضرب مثلا بمقاطعتها التامة لتغطية الحراك الشعبي، ومواقفه من التطورات الجارية، حيث غابت التغطيات الإخبارية مثلما غابت البرامج الحوارية والنقاشات غير المسقّفة .

 

شوهد المقال 336 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats