الرئيسية | الوطن الجزائري | مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


مروان الونّاس

 

قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول فيه بشكل موسّع الحراك العراقي واللبناني، بينما أخذ الموضوع الجزائري القسط الأضعف من الوقت ربما لعادة المشارقة المبالغة في الاهتمام بالذات ومن أنهم المركز وغيرهم المحيط .

لا علينا، ففي الحلقة التالية من البرنامج اضطرّ عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة عن الجزائر، لأن سيلا هائلا من الأسئلة ورد إلى البرنامج من قبل الجزائريين القلقين على مستقبل بلدهم، ويريدون أن يفهموا ما يحدث ويدور بكثير من العمق دون ”شيتة” ولا شعبوية ولا رقابة.. وهذا ما استجابت له القناة والدكتور عزمي بشارة الذي استرسل وتفاعل مع أسئِلة الجزائريين بغضّ النظر عن مضمون ما قاله.

ما يهمني في هذه القصة ليس ما قاله بشارة لأنه مسجّل على اليوتيوب، بل شغف الجزائريين وتعطشهم للنقاش الحقيقي والعميق والعلمي الذي حُرموا منه في القنوات والفضائيات المحلية برمتّها، حيث وصل المنع درجات هذيانية من الستالينية حيث لا يسمح حتى بذكر كلمة حراك فما بالك بمناقشة الواقع كما هو وتحليله واحتضان كل الآراء دون اقصاء.

ولأن الطبيعة تأبى الفراغ، ولأن الشمس لا يغطيها غِربال، ولأن الوعي لا يمكن تزييفه، والواقع لا يمكن نكرانه، فإن الملايين من الجزائريين وجدوا ضالّتهم في النقاش والبحث عن الأفكار الجديدة على شبكات التواصل الاجتماعي والفضائيات الأخرى والانترنت التي احتضنت النقاش الحر وكسبت ثقتهم، بينما خسر الإعلام الجزائري ذلك بعدما رضخ للضغط والإكراه لسلطة الأمر الواقع وبوسائل بالية من عهد بائد، وكأن من يضغطون علينا لم يدركوا أننا في 2020، وأمام جيل ”يطير من المقلاة” على حدّ تعبير الجزائريين.

لقد دفعت سياسة الغلق والانغلاق وتجنّب النقاشات الحقيقية المطروحة في الساحة بين أفراد الشعب من الملايين إلى البحث عن البدائل التي وجدوها في فيديوهات البثّ المباشر لأشخاص لهم قدرة على الكلام بكل حرية، انطلاقا من كاميرا أو هاتف محمول، وكلما أحكمت السلطة قبضتها على وسائل الإعلام وتدخلت بغباء لتحديد سقف الحرية، كلما دفعت بملايين الجزائريين المتعطشين للنقاش والآراء الحرة نحو ما يسمى بالإعلام البديل، الذي أصبح هو الأصل في الحالة الجزائرية ولا داعي هنا أن نذكر أسماء أساتذة ومحللين في الفضاء الافتراضي لهم متابعين بمئات الآلاف يشاهدونهم ويتفاعلون مع ما يطرحونه من أفكار قد نختلف أو نتفق معها، لكنها في النهاية تسمح بسقف عالٍ من الحرية لا يجدها الجزائري في وسائل الإعلام المحلية التقليدية، التي تراجعت بشكل فظيع عن ضمان الحد الأدنى من المهنية، ويكفي أن نضرب مثلا بمقاطعتها التامة لتغطية الحراك الشعبي، ومواقفه من التطورات الجارية، حيث غابت التغطيات الإخبارية مثلما غابت البرامج الحوارية والنقاشات غير المسقّفة .

 

شوهد المقال 234 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats