الرئيسية | الوطن الجزائري | نجيب بلحيمر ـ اغتيال الدولة

نجيب بلحيمر ـ اغتيال الدولة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

ترددت كثيرا في التعليق على البيان الصادر عن وزارة الخارجية ردا على اللائحة التي أصدرها البرلمان الأوروبي بخصوص الوضع في الجزائر، وقد أعدت قراءته أكثر من مرة ومنيت النفس بأن تكون الورقة التي لم تحمل أي توقيع أو ختم رسمي، مجرد فبركة من صاحب نية حسنة تطرف في حب الوطن، لكن الحقيقة كانت غير ما تمنيت، وتبين أن البيان الذي سارعت إلى بثه وسائل الإعلام هو بالفعل صادر عن وزارة الخارجية، وهو في النهاية تعبير عن فترة مظلمة وصلت إليها الدولة، وإلى حالة من التردي غير مسبوقة في وزارة ظلت إلى عهد قريب تحظى بالاحترام من عامة الجزائريين باعتبار انها تمثل ما يمكن أن يحقق الإجماع في كل الظروف.
لقد كان بيان الخارجية مثالا في الرداءة، لغة ومضمونا، وكان ضربة للرصيد التاريخي للدبلوماسية الجزائرية التي بقيت محافظة على اتزانها الذي اكسبها الهيبة والاحترام لدى الخصوم قبل الأصدقاء، وعلينا أن ننظر إلى الحقيقة اليوم بعيون مفتوحة لأن التهالك الذي تسرب إلى جميع مفاصل الدولة صار اليوم متجليا في جميع القطاعات دون استثناء.
اليوم، وبعد خمسة أيام من صدور بيان وزارة الخارجية، يقدم وزير الداخلية على اقتراف خطيئة غير مسبوقة عندما وصف الرافضين للانتخابات، وهم بالملايين في جميع أنحاء الجزائر، بأنهم بقايا الاستعمار، ومن الشواذ والمثليين، وأسقط عنهم جزائريتهم، وقال ليسوا منا ولسنا منهم، وبهذه السقطة يذكرنا أن ثقافة السباب هي كل ما بقي لهذه السلطة الفاقدة للشرعية.
إن الشذوذ الوحيد الظاهر للعيان اليوم هو هذا الإصرار على السير الجنوني عكس حركة التاريخ، وعندما يصل شاغل منصب وزير إلى إهانة جزء من الشعب الجزائري، بل هو الشعب الجزائري باعتراف رئيس الأركان الذي قال إن الشعب خرج في الأشهر السبعة الأخيرة ليعبر عن مطالبه الشرعية بكل سلمية ( خطاب 24 سبتمبر)، فهذا يعني أن الدولة انتهت وأفسحت المجال أمام مجموعة أشخاص يحكمون شعبا رغما عنه، ويقودون البلاد نحو المجهول.
إن ما صدر عن وزير الداخلية، وقبله بيان الخارجية، يرسم صورة قاتمة عما وصلت إليه البلاد، وعن نوعية الأشخاص الذين أفسح لهم العهد البوتفليقي للتمكن من المناصب التي تصنع واجهة الدولة الجزائرية وتمثلها في الداخل والخارج، وهو خلاصة الرداءة التي كشفتها الثورة السلمية، وسيبقى العزاء الوحيد لنا هو أن هذه السقطات تصدر عن وزراء غير شرعيين في حكومة غير شرعية نصبتها عصابة أو قوى غير دستورية كما يقول الخطاب الرسمي علنا.

 

 

شوهد المقال 86 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats