الرئيسية | الوطن الجزائري | العياشي عنصر ـ المثقفون وهم المساواة بين الجلاد والضحية ؛

العياشي عنصر ـ المثقفون وهم المساواة بين الجلاد والضحية ؛

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. العياشي عنصر 
 
أقول بصراحة لجميع من يسمون عندنا "المثقفون" ، ولجميع الذين يدافعون عن فكرة اجراء الانتخابات في هذه الظروف التاريخية التي عاشها المجتمع منذ عشرة أشهر، بدعوى حرية ممارسة الحقوق ، والمساواة في الاختيار سواء بالرفض لمن يريد مقاطعة الانتخابات، والقبول لمن يريد الذهاب للانتخابات ان الأمر ليس بهذه البساطة وهذه السذاجة ! ، 
أقول ان هذه الفكرة هي دفاع عن المساواة بين الجلاد والضحية! وهي فكرة خاطئة اخلاقيا، وموقف سياسي له نتائج كارثية! علىً مستقبل المجتمع والدولة والمواطنين طبعًا!! 
لا يمكنكم الدفاع عن مساواة بين من يمارس القهر والسيطرة على وسائل الإعلام، ومصادرة الرأي، وسجن المتظاهرين السلميين لانهم يعارضون رأيه وموقفه، والذين يُحرمون من أبسط الحقوق في التعبير عن رأيهم، ويتم التعتيم علي نشاطهم، ومضايقتهم وتعنيفهم وسجنهم ! لأن ذلك له مسمى واحد، ومعنى واضح هو المساواة بين الجلاد والضحية!!. 
هذا السلوك جبن من طرف من يقوم به، وعار على من يقبله، ويدافع عنه بدعاوى مختلفة ؛ سواء باسم الخوف على أمن البلاد واستقرارها ، ام الدفاع عن الحريات العامة والحق في الاختلاف، وحرية الرأي!... وغيرها من الدعاوى الجوفاء!! بل هو تجسيد للتسلط والاستبداد وللانتهازية في أبشع صورها، وخذلان للشعب الذي يتوق للحرية والانعتاق. انها خيانة فعلية وحقيقية لحلم الشعب في الحرية وممارسة السيادة من طرف جميع الذين يقبلون ويدافعون عن هذا المشروع ! 
أين هي المساواة وأين حرية الرأي والاختيار ، والسلطة العسكرية تتحكم في كل شيء؛ توظف الإعلام والقضاء والمال العام لفرض موقف يرفضه ملايين الناس الذين يخرجون في سلمية كل يوم تقريبا منذ سنة تقريبًا، وفي جميع مناطق الوطن ليقولوا لا لهذا المسعى!!
ان الحديث عن المساواة وحرية الرأي والاختيار في هذه الظروف مجرد وهم ؛ بل هو خداع وتضليل مقصود، والذين يدافعون عنه يشاركون عن وعي في هذه العملية، وسيسجل التاريخ والشعب هذا المنعطف وينقشه في الذاكرة الشعبية لتطلع عليه الأجيال القادمة ! فلا التاريخ سيرحمكم، ولا ذاكرة الشعب ستنساكم !!
 

 

شوهد المقال 347 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats