الرئيسية | الوطن الجزائري | محمد هناد ـ ما ورد في لائحة البرلمان الأوروبي وردّ السلطات الجزائرية عليه

محمد هناد ـ ما ورد في لائحة البرلمان الأوروبي وردّ السلطات الجزائرية عليه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. هناد محمد 
 
 
لابد أن نفهم ما ورد في لائحة البرلمان الأوروبي الأخيرة بخصوص الجزائر كي لا نكون مبردعين، مكتفين بما يصدر عن فقهاء قنوات العار التي تغطي مسيرات مفبركة وتتجاهل مسيرات الحراك بمئات الآلاف. وا أسفاه، أزمة الجزائر لا تكمن في طبيعة النظام العسكري فقط بل أيضا في استعداد تحول مثقفي البلاد إلى أبواق دعاية من أردئ الأنواع!

 

أولا، يجب أن ندرك أن السلطة عندنا ليست ضد مواقف الخارج من الجزائر بل هي ضد كل طرف أجنبي لا يزكي أفعالها. أما إذا شكرها، فمرحبا به. مثلا موقف إسبانيا الداعم لانتخابات 12/12 أشادت به السلطة. في الحقيقة، ما أثار حفيظة السلطة هو كون لائحة البرلمان الأوروبي جاءت دعما للحراك، معتبرة أن «ما يقع في الجزائر لا يسمح لأحد بتجاهله...». يعني حلال علي حرام عليك !

ثانيا، تصريحات البرلمان الأوروبي كانت علنية وظهر كل متدخل بالصوت والصورة، أي في شفافية تامة. فلا مجال، إذاً، للحديث عن أية مؤامرة. بالعكس، سكوت البرلمان من قبل عما يقع في الجزائر هو الذي اعتبره البعض مؤامرة من جماعات الضغط المعنية بالطاقة بعد اعتماد قانون المحروقات الجزائري الجديد منذ أيام.

ثالثا، لو تأملنا ما جاء في لائحة البرلمان الأوروبي لوجدناه مقبولا جدا وليس فيه ما يوحي برغبة في التدخل في شؤوننا. لقد كان عبارة عن مناشدة للنواب الأوروبيين السلطات الجزائرية السعي لـ «لإيجاد حل للأزمة من خلال عملية سياسية سلمية ومفتوحة» وكذا الكف عن المضايقات ضد حرية الرأي والتنقل والامتناع عن الاعتقالات التعسفية وإطلاق سراح مساجين الحراك – تقريبا كلهم شباب أُذيقوا مرارة السجن لأبسط الأسباب وهم في مقتبل العمر. كما ذكّرها بوجوب احترام حقوق الإنسان المنصوص عليها في القوانين الجزائرية والمواثيق الدولية وكذا في اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي مثلما هو الحال مع باقي البلدان.

أما السلطات الجزائرية، فردت بـ «بيان شديد اللهجة» أوروبا متعودة على سماعه على أية حال. للأسف، الرد كان مستواه غير مشرف إذ اكتفى باتهام أصحاب اللائحة بـ «الترويج لأجندة الفوضى المقصودة التي سبق للأسف تنفيذها في العديد من الدول الشقيقة»، إضافة إلى التهديد بـ « تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع المؤسسات الأوروبية»!

لقد دلّ رد السلطات الجزائرية على ارتباك كبير غابت فيه قوة للحجة. يجب أن تدرك هذه السلطات أنه من المستحيل أن يُحسب لدولتنا حساب إن هي اكتفت بمجرد استعراض للعضلات. فماذا لو أتى الرد على هذا النحو مثلا : «السادة النواب، شكرا على اهتمامكم بالأزمة الصعبة التي تمر بها بلادنا وثقوا أننا ماضون في تحقيق ما تتمنونه لنا » ؟

شوهد المقال 233 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats