الرئيسية | الوطن الجزائري | يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يوسف بوشريم 
 
 من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر 
 
بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء ثورة الشعب السلمية البيضاء عن طريق التضييق الإعلامي داخليا و خارجيا، ثم غلق الطرقات المؤدية إلى العاصمة أيام الجمعة وحملات التشويه التي يتعرض لها كل شريف من شرفاء الجزائر، ومحاولة زرع الفتنة والجهوية و التفرقة بين أفراد الشعب الواحد، ومحاولات التخويف بالبعبع الخارجي واستراتيجية الصدمات من خلال ورقة الإرهاب، ثم إعتقال الوجوه السياسية المعارضة و المئات من النشطاء الشباب وحاملي رايات الهوية، ثم حملات الذباب الإلكتروني والذباب المتطوع على كل النشطاء والسياسيين، وأخيرا توقيف بث قناة المغاربية بالتواطؤ مع حلفائه من شمال البحر الأبيض المتوسط، وهي الفضائية الوحيدة التي كانت تنقل للعالم بالصوت والصورة إرادة الشعب في القطيعة النهائية والتغيير الشامل والجذري، وبعد نفاذ كل أوراقه التقليدية التي أسقطها الشعب بوعيه الرائع وأجهضها في مهدها.
هاهو النظام الجزائري ينتقل في الآونة الأخيرة إلى نوع جديد من أنواع الثورات المضادة على الشبكة العنكبوتية بالتواطؤ مع حلفائه في الخارج لأنه يجهل هذا الميدان الذي تفوق فيه الشعب، وخاصة الشباب، بسنين ضوئية على هذا النظام الذي تعيش أغلب وجوهه في عصر الرسائل الخطية أو الفاكس في أحسن الأحوال، حيث يقوم النظام بانتهاك خصوصية النشطاء و المدونين سواء بحجب منشوراتهم أو صفحاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي أو غلقها تماما بحيث يتم عزلهم عن العالم الخارجي نهائيا وهذا ما نسميه بالاعتقال و السجن الفيسبوكي لا يقل خطورة عن الاعتقال والسجن السياسي للأفراد.
وبهذا نستطيع الجزم ان مستقبل الخصوصية على الشبكات سيكون غامضا جدا ببلادنا في ظل بقاء هذا النظام المنتهي الصلاحية، حيث تغيب التشريعات المتعلقة بالخصوصية الإلكترونية مادام المشرع الجزائري منحصرا في محيطه التقليدي مقابل تطور ديناميكي سريع في التكنولوجيا مما خلق وسيخلق فجوات عديدة وخطيرة ستكون ملجأ آمنا للشركات العالمية المختصة والدول والأنظمة للمساس والعبث بخصوصية الجزائريين في الوقت الذي تعمل فيه أغلب دول العالم على تكييف التشريعات مع التطور التكنولوجي من أجل الحفاظ على خصوصية أفرادها، نذكر على سبيل المثال دول الإتحاد الأوروبي التي فعّلت ما يسمى ب GDPR (اللوائح العامة لحماية البيانات الفردية) التي تهدف إلى حماية خصوصية المواطن الأوروبي، حيث تتم مراقبة كل الشركات المختصة الناشطة على التراب الأوروبي مراقبة شديدة وتغريمها في حالة المساس بخصوصية أي فرد او عدم الإمتثال للقوانينها الصارمة، ففي ماي 2017 تم تغريم شركة فيسبوك بحوالي 122 مليون دولار. 
و على ذكر فيسبوك هذه الشبكة التي يستعملها أكثر من 22 مليون مشترك جزائري، لا تؤمن بشئ اسمه الخصوصية و فضائحها كثيرة في هذا الميدان بل تعتبر المشترك سلعة مربحة تتاجر بها مع شركات الدعاية أو الأنظمة السياسية في العالم و النظام الجزائري أحد الزبائن الجدد، حيث تجني من وراء ذلك أموالا طائلة و هذا بالضبط ما جعل شركة تواصل إجتماعي مثل فيسبوك تصبح من أغنى الشركات في العالم.
تحالف فيسبوك مع الأنظمة مثل النظام الجزائري و غلق الصفحات و التضييق على المدونين و حجب المناشير في الحقيقة مخالف تماما للوائح الفيسبوك نفسه.
الأخطر من ذلك هو بداية تجريب تقنيات مسح الوجه حيث سيصبح الدخول إلى الحسابات عن طريق مسح الوجه بدلا من كلمة السر، ظاهر التقنية نبيل و لكن باطنه خطير جدا، فعلاوة على الكم الهائل من المعلومات التي تجمعها على الأفراد والجماعات، سيصبح بإمكان فيسبوك، وبالتالي الانظمة الحليفة له والمتواطئة معه، التعرف على الشخص أينما كان وحيثما وجد وهذا يعتبر مساسا مباشرا بخصوصية الأفراد والجماعات، هذه التقنية التي استخدمها النظام الصيني علنا تحت مسمى التكنولوجيا السوداء حيث يتم مطابقة عملية مسح الوجه آنيا مع قواعد البيانات و منصات تستخدم الذكاء الاصطناعي لرصد أي سلوك من طرف المعارضة والنشطاء والمحامين والاعلاميين والأفراد من شأنه ان يضر بمصالح الحزب الشيوعي الحاكم على الشبكة العنكبوتية.
تواطؤ هذه الشركات وبالرغم من أنها يستحيل ان تغلق حسابات كل الجزائريين لكنها ستجعل الشعب الجزائري أمام تحديات جديدة لإجهاض هذا النوع من الثورات المضادة والتعجيل بإسقاط هذا النظام الفاسد المفسد الذي بإمكانه بيع كل ما تملك الجزائر في سبيل بقائه.

 

شوهد المقال 309 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats