الرئيسية | الوطن الجزائري | عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات المأزمة يوحي أنها فهمت الأمر على ذلك النحو، المشكلة المركزية كانت سابقة لذلك وتتعلق أساسا بهيمنة العقل الأمني وفرض الخيارات السياسية واستخدام القضاء ومنع حرية التنظم والتظاهر والتعبير، واغلاق الاعلام على خط وموجة واحدة، ومتى استمرت هذه المظاهر نفسها في أي زمن سياسي، حتى وان كان هذا الزمن يتلبس عنوان "التغيير" و"المرحلة الجديدة" ، فان ذلك مؤشر عميق على ان النظام يرمم الثقوب التي في جسده والتي تسللت منها المقاومات السياسية والشعبية، برغم انه يحاول اظهار انه يقوم باحداث ثقب أكثر لتحرير المبادرة الديمقراطية .
هناك الآن في الجزائر حركة شعبية وحدوية طرحت سؤالا مركزيا في التاريخ السياسي للجزائر ،وهو سؤال الديمقراطية، وهذا السؤال لا ينحصر مطلقا في الانتخابات النزيهة التي يفترض ان تكون شكلا ومضمونا من مخرجات التوافقات الوطنية على الأرضية التي يتأسس عليه مسار الانتقال الديمقراطي ، ولكنه يتوسع الى كل المرتكزات الأساسية التي بنيت عليها التجارب كلها ،(استبعاد الجيش من الشأن السياسي والهيمنة الأمنية وتحرير المبادرة السياسية، حق التنظم والتظاهر وفك قيد الاعلام وتحرير القضاء ، واستبعاد رموز التزوير والفساد). 
في مقابل الرغبة المجتمعية في تحقيق انتقال ديمقراطي بالقواعد العلمية، هناك رغبة واضحة تماما من النظام الذي يختص وحده دائما وأبدا بصناعة الازمات وينفرد باختلاق الحلول ، في تكرار الامر نفسه الان، مع ان الفرصة كانت مواتية لتجريب حل سياسي من خارج مخبر النظام ،واخضاع الازمة الى حل سياسي بعمل علمي ومنهجي.
الصندوق جزء من الديمقراطية ولا شك لكنه ليس الديمقراطية ، واذا فات موعد الانتخابات يمكن استدعاء موعد آخر ، الصناديق في المخازن ولن تصدأ ، لكن اذا فات موعد الديمقراطية ، فقد لا يأتي الا بعد وقت طويل ، واذا فات فرصة هذه الحركة الشعبية الوحدوية، فقد لا تعود الا بعد زمن .
 
 

شوهد المقال 290 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats