الرئيسية | الوطن الجزائري | نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري دريس 

 

 

أضع الملاحظات التالية حول قانون المحروقات:

لا يمكن لمن يضع الحواجز أمام المستمثرين الخواص في الداخل( في الفلاحة، الصناعة، الحرف، السياحة...) أن يبرر قانون المحروقات بتشجيع الاستثمار.

كل زيادة في الاستثمار في المحروقات سيقابله تراجع للاستثمار في القطاع الصناعي و انتاج الثروة والقيمة المضافة. يسمى هذا بالمعضلة الهولندية...حينما يكون النفط قطاعا أساسيا في الاقتصاد، فإنه يؤدي إلى قتل القطاعات الاخرى...

الاستمثار في المحروقات هو مشروع سياسي بحت، يهدف إلى تدعيم قدرات السلطة في ممارسة الهيمنة على المجتمع، و في الاستقلاية عن اليد العاملة المحلية.

لم يسبق أن تم استثمار موارد المحروقات في خلق قاعدة إنتاجية حقيقية. في عهد بوتفليقة بلغ سعر النفط 120 دولار، و لم يوجه دينار واحد نحو الاستثمار..بل وجهت كلها في مشاريع اجتماعية، أو في سقي الشبكات الزبونية..

تفضل الأنظمة الشمولية التنازل للشركات البترولية لزيادة مداخيلها الريعية بدل تقديم تنازلات للرأسمال الوطني( تحسين مناخ الاستمثار، الشفافية، المشاركة السياسية، استقلالية العدالة ...و التي تعتبر شروط سياسية و قانونية لتحمي أرباب العمل من تعسف الإدارة والسلطة السياسية) أو تنازلات للقوى العمالية( حرية النقابة، حرية التعبير، حرية الصحافة... و التي تعتبر شروط سياسية وقانونية في يد العمال للدفاع عن أنفسهم ضد تغول الباطرونا و أرباب العمل)...

 

كنقاش اقتصادي لقانون المحروقات هو خروج عن الموضوع.
مشكلة النظام اليوم هي مشكلة سياسية، مشكلة شرعية سياسية، تعود على تداركها باستخدام أموال الريع النفطي سياسيا. 
و بما أنه يواجه ثورة شعبية، فهو أمام خيارين: إما التنازل عن السلطة، أو استخدام القمع ليحافظ عليها. 
ولأن تكلفة القمع باهضة وغير مضمونة النتائج، و غير ممكنة أصلا، فإن النظام يفضل 
إيجاد موارد مالية لشراء السلم الاجتماعي بدل اللجوء إلى خيارات مكلفة و غير مضمونة.

 

شوهد المقال 365 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ ويوم يعض الناخب على يديه .. ويقول يا ليتني لو اتخذت مع الشعب سبيلا ..

 د. العربي فرحاتي  انتخبوا أو لا تنتخبوا ..قبلتم بهؤلاء الخمس أم لم تقبلوا ..هم من العصابة أم من غير العصابة لا يهم ..هم من أحزاب
image

مخلوف عامر ـ عز الدين ميهوبي تَحْيا السلطة، يموت الشعر

د. مخلوف عامر  غَرضُ المدح شائع في الأدب العربي ما جعل كثيراً من الدارسين يعدُّونه صفحة سوداء في تاريخ هذا الأدب.لكن الشعراء يتفاوتون في
image

حميد بوحبيب ـ ضرورة التفكير فيما بعد 12 دوجمبر

د. حميد بوحبيب  التركيز المطلق على ضرورة إفشال الانتخابات وكأنه المطلب الجوهري الوحيد للحراك ، قد يؤدي بنا إلى خيبة كبيرة بعد 12 دوجمبر .علينا جميعا
image

ناصر جابي ـ لماذا لن أشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

 د. ناصر جابي   لن أكون الوحيد الذي لن يشارك في هذه الانتخابات ـ اللغم التي دعت إليها السلطة في الجزائر. الكثير جدا من الجزائريين
image

رضوان بوجمعة ـ سلطة ضد الدولة وأمة تقاوم تفكيك الدولة!

 د. رضوان بوجمعة الجزائر الجديدة 140 تعيش الجزائر في هذه الأيام حربا نفسية منظمة تستخدم كل الوسائل والأدوات لفرض اقتراع مرفوض شعبيا ويراد فرضه أمنيا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats