الرئيسية | الوطن الجزائري | زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

زهور شنوف 

 

 

ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع الأوراق النقدية العالمية التي لا يعرف أحد من أين تأتي ولا كيف تتمتع بكل هذه الحصانة في سوق غير شرعية.. حصانة لا تشبه إلا تلك التي بدأت تسقط منذ فترة على رجال "الدولة" الفاسدين وتكشف عورة الساسة والسياسة..
إنه صباح أحد ثقيل ككل الآحاد.. سماء ملبدة.. سيل ضرب المدينة منذ يومين ودفع بكل الغش المخفي بها إلى الواجهة، لا أحد يعرف الذين أخفوا كل هذا الغش من يكونون بالتحديد، لكن الجميع يعرفهم بشكل ما، بعضهم بات يقبع في سجن الحراش بعدما مر من هنا، من هذا الرواق الطويل الصامت، لكن كانت وجوههم مسودة مطأطئة، لا تشبه الوجوه التي جاءت اليوم وكسرت الظلمة والصمت وثقل صباح الأحد.. كانوا 22 شخصا، لكنهم أحدثوا جلبة ملايين تعرف وجهتها وتصر على أن يبقي رأسها مرفوعا إلى السماء.. في ذاكرتنا الجماعية هذا الرقم من الأشخاص مبارك.. إنه مبارك في كل زمن..
في البداية كان الصمت سيدا في الرواق الطويل والنظرات مختلسة، يجب أن يتأكد الجميع من الجميع ليطمئن.. يمر أصحاب جبب سوداء كثر لا أحد يعرف من هم، يدخل بعضهم إلى القاعة ولا يخرجون بينما يدخل البعض ويخرجون مجددا مسرعين، بعضهم بدأ يلقي التحية وهو يهرول في الرواق.. رجال الأمن بزي رسمي ومدني يتجولون ويزورون الموجودين بنظرة لا تفسر، أو على الأغلب تفسر من باب "متعودة ديما"، بينما ينظر رجل سبعيني بدقة إلى الأشياء ونصف ابتسامة ساخرة على وجهه، تشعر أنها تقول "ماراحش نشوف أكثر ملي شفتو من قبل دزو معاهم"، بينما يحملق شاب يبدو متعبا بعيون ضاحكة في الحضور، يسأله أحد الذين تقاسموا معه الزنزانة ليلة أمس من الطرف الآخر للرواق "أنت بخير؟"، فيهز رأسه مبتسما بالإيجاب، يهمس السائل لشخص يجلس بقربه "ربما يفكر في موعد جرعة الكيماوي، لم يبق سوى أيام على موعدها؟ اليوم 16 وأخبرني أن موعدها يوم 23"، يقطع الحديث وصول محام يعرفه الجميع، ترتفع الأصوات عاليا "يا الحقارين دولة مدنية ماشي عسكرية، يا الحقارين دولة مدنية ماشي عسكرية".. يتلاشى شبه الظلام والصمت الرهيبين من الرواق الطويل بارتداد تلك الأصوات في كل المبنى الواقع - للصدفة - في شارع "عبان رمضان" الرجل الذي أراد للسياسة أن تكون أولوية مطلقة يسبح كل شيء في فلكها، بينما الذي حدث هو العكس، يتدخل رجال الشرطة بسرعة ويفرقون الموقوفين في مظاهرة الجمعة 30 للحراك من الرواق لاسترداد هيبة صمته، لكن صوت "يا الحقارين مدنية ماشي عسكرية" ينتشر مثل هشيم في النار داخل كل البناية، فلا أحد من المتظاهرين يذعن للآوامر ويعود إلى صمته لم يعد ذلك ممكن لقد تحررت الحناجر.
في الغرفة الموجودة في آخر الرواق يواصل قاضي التحقيق استجواباته للموقوفين تباعا في جو مُحتقن، فالمحامون بلا وجهة كل من جاء للدفاع عن أحد الموقوفين يقرر دعم الدفاع عن الجميع، يحاول القاضي القبض على التفاصيل ترقن كاتبة الضبط الشابة الأنيقة بصمت ما يقال، ترفع عينيها بين الحين والآخر لتتفحص وجوه المتحدثين، ترقن أوامر الإيداع بالحبس أيضا، تنظر إلى لوح الكومبيوتر مطأطئة الرأس بهدوء، يعاد استجواب معتقل جديد ترقن الكاتبة من جديد بالكاد ترفع عينيها لتسترق تقاسيم وجه المستجوب.. ترقن.. ترقن.. يقول المستجوب "هذه البلاد لن تشفى مما أصابها، الآن سأدخل سجن الحراش وأجد أويحيى قبالتي، سيقول لي: تستحق هذا الجزاء، ماذا استفدتم من دخولي السجن.. ها أنتم تأتون إلي تباعا".. ترقن الكاتبة الأنيقة ولا تقوى على رفع عيونها، ترقن "هذا ظلم.. حسبي الله ونعم الوكيل.. تمنيت أن ألتقي الآن، الآن، شخصا عاش في زمن الاستعمار ليحدثني عن ظلم المستعمر وأنا أعيش هذا الظلم في بلدي المستقل وأوقع على محضر لأكون في زنزانة واحدة مع الحاقدين عليه لأنني فقط أحبه".. تتوقف الكاتبة عن الرقن فجأة، ترفع عيونها للنظر إلى وجه المتحدث الغاضب، لكن رؤيتها كانت ضبابية، فتدخل في هستيريا بكاء بعدما تحررت من الأحرف التي كانت تقبض على حلقها وتسحبها بعيدا..
يسهم الجميع منصتين إلى صوت شهيق كاتبة الضبط، الذي اخترق صمت الرواق الطويل شبه المظلم.. يقف قاضي التحقيق بعد أن يصرف الجميع، إنه بحاجة إلى جرعة أوكسجين، يفتح النافذة يتحسس جيبه وكأنه يقول "ينعل بو الأوكسيجين" يسحب سجارة وينظر إليها على طريقة "يحيا النيكوتين"، يسحب نفسا طويلا ثم يطارد بعيونه سحابة الدخان المتلاشية باتجاه مدى البحر الأبيض المتوسط المقابل للبناية الشاهدة بوجهيها على قوارب الموت التي ركبها الآلاف من الشباب بهذا البحر لدفن أحلامهم في ملحه بعدما دفعوا ثمنها في سوق العملة الصعبة القابع تحت البناية طوال عشرين سنة من حكم بوتفليقة..

 

شوهد المقال 443 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats