الرئيسية | الوطن الجزائري | زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

زهور شنوف 

 

 

ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع الأوراق النقدية العالمية التي لا يعرف أحد من أين تأتي ولا كيف تتمتع بكل هذه الحصانة في سوق غير شرعية.. حصانة لا تشبه إلا تلك التي بدأت تسقط منذ فترة على رجال "الدولة" الفاسدين وتكشف عورة الساسة والسياسة..
إنه صباح أحد ثقيل ككل الآحاد.. سماء ملبدة.. سيل ضرب المدينة منذ يومين ودفع بكل الغش المخفي بها إلى الواجهة، لا أحد يعرف الذين أخفوا كل هذا الغش من يكونون بالتحديد، لكن الجميع يعرفهم بشكل ما، بعضهم بات يقبع في سجن الحراش بعدما مر من هنا، من هذا الرواق الطويل الصامت، لكن كانت وجوههم مسودة مطأطئة، لا تشبه الوجوه التي جاءت اليوم وكسرت الظلمة والصمت وثقل صباح الأحد.. كانوا 22 شخصا، لكنهم أحدثوا جلبة ملايين تعرف وجهتها وتصر على أن يبقي رأسها مرفوعا إلى السماء.. في ذاكرتنا الجماعية هذا الرقم من الأشخاص مبارك.. إنه مبارك في كل زمن..
في البداية كان الصمت سيدا في الرواق الطويل والنظرات مختلسة، يجب أن يتأكد الجميع من الجميع ليطمئن.. يمر أصحاب جبب سوداء كثر لا أحد يعرف من هم، يدخل بعضهم إلى القاعة ولا يخرجون بينما يدخل البعض ويخرجون مجددا مسرعين، بعضهم بدأ يلقي التحية وهو يهرول في الرواق.. رجال الأمن بزي رسمي ومدني يتجولون ويزورون الموجودين بنظرة لا تفسر، أو على الأغلب تفسر من باب "متعودة ديما"، بينما ينظر رجل سبعيني بدقة إلى الأشياء ونصف ابتسامة ساخرة على وجهه، تشعر أنها تقول "ماراحش نشوف أكثر ملي شفتو من قبل دزو معاهم"، بينما يحملق شاب يبدو متعبا بعيون ضاحكة في الحضور، يسأله أحد الذين تقاسموا معه الزنزانة ليلة أمس من الطرف الآخر للرواق "أنت بخير؟"، فيهز رأسه مبتسما بالإيجاب، يهمس السائل لشخص يجلس بقربه "ربما يفكر في موعد جرعة الكيماوي، لم يبق سوى أيام على موعدها؟ اليوم 16 وأخبرني أن موعدها يوم 23"، يقطع الحديث وصول محام يعرفه الجميع، ترتفع الأصوات عاليا "يا الحقارين دولة مدنية ماشي عسكرية، يا الحقارين دولة مدنية ماشي عسكرية".. يتلاشى شبه الظلام والصمت الرهيبين من الرواق الطويل بارتداد تلك الأصوات في كل المبنى الواقع - للصدفة - في شارع "عبان رمضان" الرجل الذي أراد للسياسة أن تكون أولوية مطلقة يسبح كل شيء في فلكها، بينما الذي حدث هو العكس، يتدخل رجال الشرطة بسرعة ويفرقون الموقوفين في مظاهرة الجمعة 30 للحراك من الرواق لاسترداد هيبة صمته، لكن صوت "يا الحقارين مدنية ماشي عسكرية" ينتشر مثل هشيم في النار داخل كل البناية، فلا أحد من المتظاهرين يذعن للآوامر ويعود إلى صمته لم يعد ذلك ممكن لقد تحررت الحناجر.
في الغرفة الموجودة في آخر الرواق يواصل قاضي التحقيق استجواباته للموقوفين تباعا في جو مُحتقن، فالمحامون بلا وجهة كل من جاء للدفاع عن أحد الموقوفين يقرر دعم الدفاع عن الجميع، يحاول القاضي القبض على التفاصيل ترقن كاتبة الضبط الشابة الأنيقة بصمت ما يقال، ترفع عينيها بين الحين والآخر لتتفحص وجوه المتحدثين، ترقن أوامر الإيداع بالحبس أيضا، تنظر إلى لوح الكومبيوتر مطأطئة الرأس بهدوء، يعاد استجواب معتقل جديد ترقن الكاتبة من جديد بالكاد ترفع عينيها لتسترق تقاسيم وجه المستجوب.. ترقن.. ترقن.. يقول المستجوب "هذه البلاد لن تشفى مما أصابها، الآن سأدخل سجن الحراش وأجد أويحيى قبالتي، سيقول لي: تستحق هذا الجزاء، ماذا استفدتم من دخولي السجن.. ها أنتم تأتون إلي تباعا".. ترقن الكاتبة الأنيقة ولا تقوى على رفع عيونها، ترقن "هذا ظلم.. حسبي الله ونعم الوكيل.. تمنيت أن ألتقي الآن، الآن، شخصا عاش في زمن الاستعمار ليحدثني عن ظلم المستعمر وأنا أعيش هذا الظلم في بلدي المستقل وأوقع على محضر لأكون في زنزانة واحدة مع الحاقدين عليه لأنني فقط أحبه".. تتوقف الكاتبة عن الرقن فجأة، ترفع عيونها للنظر إلى وجه المتحدث الغاضب، لكن رؤيتها كانت ضبابية، فتدخل في هستيريا بكاء بعدما تحررت من الأحرف التي كانت تقبض على حلقها وتسحبها بعيدا..
يسهم الجميع منصتين إلى صوت شهيق كاتبة الضبط، الذي اخترق صمت الرواق الطويل شبه المظلم.. يقف قاضي التحقيق بعد أن يصرف الجميع، إنه بحاجة إلى جرعة أوكسجين، يفتح النافذة يتحسس جيبه وكأنه يقول "ينعل بو الأوكسيجين" يسحب سجارة وينظر إليها على طريقة "يحيا النيكوتين"، يسحب نفسا طويلا ثم يطارد بعيونه سحابة الدخان المتلاشية باتجاه مدى البحر الأبيض المتوسط المقابل للبناية الشاهدة بوجهيها على قوارب الموت التي ركبها الآلاف من الشباب بهذا البحر لدفن أحلامهم في ملحه بعدما دفعوا ثمنها في سوق العملة الصعبة القابع تحت البناية طوال عشرين سنة من حكم بوتفليقة..

 

شوهد المقال 265 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats