الرئيسية | الوطن الجزائري | حمزة حداد ـ القايد صالح يمنح الوطنية لمن يشاء وينزعها ممن يشاء

حمزة حداد ـ القايد صالح يمنح الوطنية لمن يشاء وينزعها ممن يشاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد 
 

 
يفرض حل للأزمة التي تعيشها دزاير كما يشاء  ، ثم يحدد آجال وآليات الحل مثلما يشاء .
يعد الجزائريين بأن عصر الديمقراطية سيفتتح بمشيئة العسكر، وعليهم أن يثقوا في كلام قائد الجيش لأنه لا حل لديهم إلا أن يثقوا فيه وفي مؤسسة الجيش التي لها من الإمكانيات ما يمكنها من خدمة الوطن. 
القايد صالح .. من ينتقده لايمر عبر التلفزيون العمومي وحتى عبر القنوات الخاصة .. فكيف يمر غدا في انتخابات رئاسية حدد القايد تاريخها وجعل مجلس الوزراء والبرلمان بغرفتيه يجتمعان ويستعجلان المصادقة على كل النصوص القانونية ذات الصلة .. بل استنفر حتى الوقت من أجل تنظيمها واجرائها.

 

 

اذا صدقنا كلام القايد بأنه لا طموحات سياسية له ولا يطمح إلا لخدمة الوطن .. فهل يمكن أن نصدق السلوك السياسي للنظام والسلطة الفعلية الذي يقول بصريح الموقف والفعل نحن لم نتغير وسنفرض ما نراه مناسبا .."أحب من أحب و كره من كره" !! 
القايد صالح .. في زمن اخر ،زمن تركه الجزائريون وراء ظهورهم حينما قرروا إسقاط العهدة الخامسة وكل ما يمت لها بصلة من ممارسات و أشخاص.

 

نعم يمكن أن ينظم القايد انتخاباته لكنه لن يفرض على الجزائريين ان يعودوا إلى ما قبل 22 فيفري .. لن يفرض عليهم التراجع عن حقهم في تقرير مصيرهم من خلال ممارسة حقهم في اختيار من يحكمهم و يمثلهم بمؤسسات الدولة بعيدا عن اي وصاية عسكرية أو حزبية أو عصبوية .

حلم دولة القانون والمواطنة يكبر كل يوم بدزاير ولن يستطيع أي شخص او اي جهة أو مؤسسة اجهاضه. لأن ذلك سيكون بمثابة مغالبة لحركة التاريخ التي انطلقت بقوة يوم 22 فيفري 2019 ومن يغالب التاريخ بالتأكيد سيغلب وسيعيش على هامشه أو خارج اسواره.

 

الانتخابات آلية .. وليست نتيجة أو غاية 
الانتخابات بالضمانات القانونية والتوافقات السياسية يمكن ان تكون بداية حل وليست فرضا لحل يسمح باستمرار نفس الممارسات السلطوية ونفس الرداءة و الأخطر من ذلك الاستمرار في ممارسة السلطة خارج نصوص القانون و من دون اي مساءلة سياسية و قضائية.

 

شوهد المقال 385 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats