الرئيسية | الوطن الجزائري | حمزة حداد ـ القايد صالح يمنح الوطنية لمن يشاء وينزعها ممن يشاء

حمزة حداد ـ القايد صالح يمنح الوطنية لمن يشاء وينزعها ممن يشاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد 
 

 
يفرض حل للأزمة التي تعيشها دزاير كما يشاء  ، ثم يحدد آجال وآليات الحل مثلما يشاء .
يعد الجزائريين بأن عصر الديمقراطية سيفتتح بمشيئة العسكر، وعليهم أن يثقوا في كلام قائد الجيش لأنه لا حل لديهم إلا أن يثقوا فيه وفي مؤسسة الجيش التي لها من الإمكانيات ما يمكنها من خدمة الوطن. 
القايد صالح .. من ينتقده لايمر عبر التلفزيون العمومي وحتى عبر القنوات الخاصة .. فكيف يمر غدا في انتخابات رئاسية حدد القايد تاريخها وجعل مجلس الوزراء والبرلمان بغرفتيه يجتمعان ويستعجلان المصادقة على كل النصوص القانونية ذات الصلة .. بل استنفر حتى الوقت من أجل تنظيمها واجرائها.

 

 

اذا صدقنا كلام القايد بأنه لا طموحات سياسية له ولا يطمح إلا لخدمة الوطن .. فهل يمكن أن نصدق السلوك السياسي للنظام والسلطة الفعلية الذي يقول بصريح الموقف والفعل نحن لم نتغير وسنفرض ما نراه مناسبا .."أحب من أحب و كره من كره" !! 
القايد صالح .. في زمن اخر ،زمن تركه الجزائريون وراء ظهورهم حينما قرروا إسقاط العهدة الخامسة وكل ما يمت لها بصلة من ممارسات و أشخاص.

 

نعم يمكن أن ينظم القايد انتخاباته لكنه لن يفرض على الجزائريين ان يعودوا إلى ما قبل 22 فيفري .. لن يفرض عليهم التراجع عن حقهم في تقرير مصيرهم من خلال ممارسة حقهم في اختيار من يحكمهم و يمثلهم بمؤسسات الدولة بعيدا عن اي وصاية عسكرية أو حزبية أو عصبوية .

حلم دولة القانون والمواطنة يكبر كل يوم بدزاير ولن يستطيع أي شخص او اي جهة أو مؤسسة اجهاضه. لأن ذلك سيكون بمثابة مغالبة لحركة التاريخ التي انطلقت بقوة يوم 22 فيفري 2019 ومن يغالب التاريخ بالتأكيد سيغلب وسيعيش على هامشه أو خارج اسواره.

 

الانتخابات آلية .. وليست نتيجة أو غاية 
الانتخابات بالضمانات القانونية والتوافقات السياسية يمكن ان تكون بداية حل وليست فرضا لحل يسمح باستمرار نفس الممارسات السلطوية ونفس الرداءة و الأخطر من ذلك الاستمرار في ممارسة السلطة خارج نصوص القانون و من دون اي مساءلة سياسية و قضائية.

 

شوهد المقال 111 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوعلام زياني ـ صندوق لعجب التلفزيون العمومي الجزائري في خدمة الإستبداد

بوعلام زياني  يسمونها الأرضية لان مستواها يمسح الارض ولا يعانق أحلام الجزائريين الكبيرة ،سموها سابقا باليتيمة لانها لم تنعم بدفء العائلة وعاشت مشردة يستغلها
image

وليد عبد الحي ـ دبلوماسية ترامب بين النووي الايراني وفلسطين

 أ.د.وليد عبد الحي  في إطار اعداد المسرح الاقليمي والدولي لاعلان ترامب عن تفاصيل " صفقة القرن" بُعيد الانتخابات الاسرائيلية القريبة ، وبعد أن ضمن
image

نجيب بلحيمر ـ الجزائر على موجة الثورة السلمية

نجيب بلحيمر   غاب كريم طابو عن الجمعة الثلاثين من الثورة السلمية لأنه في السجن، لكن الثمن الذي يدفعه الآن من حريته الشخصية لا يساوي شيئا
image

صدر حديثا أناشيد الملح - سيرة حراڴ للجزائري العربي رمضاني

المتوسط للنشر :  صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من
image

المرصد الأوروالمتوسطي لحقوق الإنسان : اعتقال النشطاء السلميين صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ السلطات الجزائرية اعتقلت أخيرًا عدد من النشطاء السلميين في خطوة تشكّل صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر.     المثير للقلق
image

اليزيد قنيفي ـ العهد الجديد ..بين التفاؤل والتشاؤم ..!!

اليزيد قنيفي  على مدار عهد طويل تعرضت البلاد إلى حالة من التدمير والحرق والإهانة والسخرية والتجريف والنزيف غير مسبوقة ..استبداد وغلق وفساد معمم وشامل... ورداءة وفضائح
image

علاء الأديب ـ أدباء منسيون من بلادي..الروائي العراقي فؤاد التكرلي

 علاء الأديبعلى الرغم من أن الروائي العراقي المرحوم فؤاد التكرلي لم يكن غزيرا بكتابة الرواية من حيث عددها إلا إنه يعتبر من أوائل الروائيين العراقيين
image

العربي فرحاتي ـ حراك الشعب في الجمعة 30 ..المدنية هي شرط قوة الشعب والجيش

د. العربي فرحاتي  الجيش يقوى بقوة الشعب ..ويبقى قويا مادام الشعب قويا.. ويضعف بضعف الشعب ويبقى كذلك مادام الشعب ضعيفا...ولا يمكن لشخص مهما كان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي- مصر   كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats