الرئيسية | الوطن الجزائري | احميدة العياشي ـ رسالة غاضبة إلى صحفيي وصحفيات الجزائر

احميدة العياشي ـ رسالة غاضبة إلى صحفيي وصحفيات الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
احميدة العياشي 
 
 
زملائي الصحفيين وزميلاتي الصحفيات ..سلام وبعد..
فكرت جيدا قبل أن أتوجه لكم برسالتي هذه،لأنني بقيت دائما أحتفظ بالأمل أن تعودوا إلى رشدكم وتصدقوا مع أنفسكم ولو لحظة لتتخلصوا من اغترابكم وابتعادكم عن شعبكم وتنكركم لأبجديات مهنتكم..
كنت دائما أبحث عن الأعذار لكم ولمدراء مؤسساتكم كون أن الضغوط التي تتعرضون لها ليست بالسهلة لآنها تتعلق بلقمة عيشكم ومستقبل مؤسساتكم،كنت دائما آجد الآعذار لكم كون الوعي لن يآتي بسهولة وإنما يكون بعد معاناة وصبر لتنبثق تلك اللحظة التي تقولون فيها لم يعد الأمر ممكنا، فتلقوا عن آنفسكم غبار الصمت والخضوع والطاعة وتتحررون من العبودية المفروضة عليكم،كنت أتذرع لكم بالأعذار عندما كان الشعب مسلوب الإرادة،يعيش في لا مبالاة وقابلا لكل الانتهاكات التي كان يتعرض لها ليل نهار ولم ألمكم في تلك الأيام من الأولى من الحراك المجيد عندما تجاهلتم خروج شعبكم، وتصرفتم وكأن الأمر لم يكن ليهمكم وبقيتم صاغرين أمام تلك الخطابات الجوفاء التي كانت تسربها السلطة عبر قنواتكم وصحفكم الموصوفة بالمستقلة، وبصراحة تفهمت غضبكم عندما حاولتم التمرد داخل مؤسساتكم وخرجتم إلى الشارع وتجمعتم في ساحة الحرية لتطالبون بحريتكم،كنت هناك معكم، ورأيت بعض الفرح يشع من وجوهكم ،والغريب في الأمر أن حتى وزير الاتصال يومها السيد كعوان جاء إلى الساحة وسط حراسة أمنية ليعبر عن دعمه لكم!!
ولم يمر أسبوع حتى تغيرت لهجتكم في قنواتكم،وصرتم تتحمسون للحراك وقمتم بالبث المباشر، وذهب بعضكم ليصف قناته على أنها صوت الشعب،وصدق الشعب أنكم فعلا معه، وبدل التفكير في تطوير أدائكم رحتم تنصبون أبطال الحراك في قنواتكم والحصص التي شرعتم تبثونها على المباشر، واشتعلت نيران المنافسة فيما بين قنواتكم حول من تكون الممثل الحقيقي للحراك..
بصراحة لم أصدق عيني وأنا أراكم صرتم أبطالا،وثوار ودعاة تغيير جذري وثورة حقيقية وصدقكم الناس ، وصاروا يقبعون أمام قنواتكم يتابعون ضيوفكم وتعليقات مقدميكم حتى أن إحدى القنوات راحت تفتعل تيفوو يرفع شعار أن الشعب يتبناها كقناة تمثل صوت الشعب،،
رحت أقول لنفسي ، الحمد لله هاهي الصحافة عادت إلى رشدها وتحررت تماما من العبودية والخوف والانتهازية وتملق الحكم،،وصرت أسمع الصحفيين يرددون كلام مثل (حررنا الحراك)نعم أعترفتم بعبوديتكم واعترفتم بفضل الحراك الذي حرركم من خضوعكم وخنوعكم وتبيتكم لنظام الحكم،،
لكن بعد شهر العسل هذا بينكم وبين الشعب،،بينكم وبين أخلاقيات مهنتكم ،،ما الذي حدث حتى إنقلبتم هذا المنقلب وتحولتم إلى أعداء المهنة قبل أن تتحولوا إلى أعداء الحراك..أعداء الشعب الذي كنتم تقولون عنه بالأمس القريب أنه حرركم،،
فجأة صار لكم ربا جديدا،إسمه الفريق القايد وفجأة صرتم صدى لخطابه مرددين على أنكم دستوريين ولا شيئ يمكن أن يتحقق خارج الدستور،تحول الحراك بالنسبة إليكم إلى شبهة، إلى حركة مخل بالحياء ،بل لقد قررتم أن الحراك تراجع ولم يعد حراكا، أنتهى،،ولم تقولوا شيئا عندما راحت السلطة تكبل التهم إلى أبناء الحراك الحقيقيين، وتشن معارك مختلقة ومزيفة،تارة باختلاق قضية الراية الأمازيغية وتارة بإثارة قضايا إيديولوجية مفتعلة وتارة بإثارة النعرات الجهوية..
توقفتم عن البث المباشر للحراك،وتحولت مواىدكم المستديرة إلى مديح لقيادة الأركان وتبجيل لها،وتهجما على كل من لا بنخرط في خريطة الطريق التي تربد فرضها..اختفيتم من الشارع بذريعة أن الشارع لم يعد يريدكم،وهذا غير صحيح، فالشارع كان يدن تحويركم للأخبار وعدم نقلكم الحقيقي لما يجري على الأرض،كان يدينكم إصطفافكم وراء العسكر بهذا الشكل المهين لمهنتكم 
إني أشعر بالحزن وأنا أرى مهنتي التي ضحى من أجلها رفاقي تهان بهذه الثورة المبتذلة، أشعر بالحزن عندما أتذكر زملائي وأصدقائي الذين استشهدوا من أجل أن تكون مهنتي واقفة، شامخة وحرة،،
أليس مؤلما عندما أرى صحفييين يتحولون إلى مخبرين صغارا عن زملائهم الذين التزموا وما أقلهم بقضايا شعبهم،ويتحولون إلى ناشري أكاذيب عن الحراك وهم يبشرون بنهايته،،؟!
لقد رأيتكم تطبلون إلى حوار هو في الأصل مونولوغ السلطة مع نفسها،ورأيتكم تحثون على ضرورة إنتخابات رئاسية في أقرب وقت أي تماما مثلما قال رئيس الأركان وأنتم تعلمون لا الشروط متوفرة ولا الشعب مستعد،، إن السلطة التي يتحكم فيها العسكر ذاهبة مباشرة إلى الحيط بسبب تشبثها برأيها وعنادها بينما كان عليكم أن تنبهوها بنقلكم مايجري على الأرض حتى تدرك أنها عاجزة على تنظيم انتخابات لا توفر على أبسط شروط نجاحها حتى لا أقول تحقيقها..
لقد قامت السلطة الفعلية بشيطنة المرحلة الإنتقالية، وراحت تختلق عملاء واذرع لقوى خارجية وما إلى ذلك من الحكايات التي لا يمل النظام من ترديدها في كل وقت من فترة الحزب الواحد إلى فترة الحراك ، وبدل أن تنيروا الرأي العام وتواجهونها بقول الحقيقة أنضممتم تحت إبطها وتحملتم بفرح رائحة إبطها الكريهة..
لقد صارت الهوة اليوم عميقة بينكم وبين شعبكم، وصارت الهوة أكثر عمقا بينكم وبين مهنتكم،،لم يحدث قط أن وصل الانحطاط بمهنة الصحافة مثلما يحدث اليوم،، بالأمس كان لي الشرف أن آكون مناضلا بسيطا في حركة الصحفيين، كنا ثلة لا تتجاوز عدد الأصابع عندما اجتمعنا في عز الحزب الواحد لنطالب بالحرية،وكنا ثلة عندما نددنا بتعذيب الأطفال وإطلاق الرصاص عليهم من طرف جنود الجيش الشعبي الوطني في تلك الأحداث الدامية التي أسفر عنها حوالي 500قتيل،،وكان بلك أكبر انحراف خطير منذ الاستقلال،،لم يكن أطفال أكتوبر إراهبيين ولا أعداء للبلد،،
إن هذا الشرف الذي منحني إياه القدر وتضحيات زملائي هو من دفع بي إلى كتابة رسالتي لكم وذلك من أجل التكفير عن ذنبكم بالعودة إلى رشدكم ،،لا أطالبكم بالتمرد وإنما أطالبكم بالانتفاضة لأنفسكم،لشرفكم المهدور، شرف مهنتكم،،
لكن ذلك من جهة أخرى يجعلني أرفع قبعتي لكل الشرفاء والشريفات من أبناء وبنات مهنتي الذين آختاروا طريق الحرية،طريق شرف المهنة وشرف الجزائر التي ستظل بحاجة إلى كل شجاعتنا وتضحياتنا من أجل قول الحق في وجه سلطان جائر وقول الحقيقة للسلطة أيا كانت هذه السلطة مدنية آم عسكرية 
المجد والخلود للوطن، للشعب وللشهداء الأبرار
الجزائر، حسيبة بن بوعلي،
2 سبتمبر 2019

شوهد المقال 324 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

سفيان بلعاباس في 09:27 08.09.2019
avatar
باختصار موقف وسائل الاعلام هو موخزي من جهة وغبي من جهة أخرى، مخزي لأنها عاجزة عن نقل معلومة إلا بإعاز من الحكام الفعليين، وغبي لأنها لم تستغل فرصة الحراك لتتحر من مختلف القيود والضغوط لكنها فيما يبدو اعتادت الخضوع والخنوع.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats