الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ " التيار الفلولي " يحاصر " مبادرة الجيش "

يسين بوغازي ـ " التيار الفلولي " يحاصر " مبادرة الجيش "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 يسين بوغازي

يبدو انه لا شيء تغير في الجزائر التي تلت " 22 فيفري " لا شيء تغير بمعنى الأنماط التفكيرية التي يخضع لها بعض الفاعلين السياسيين والإعلاميين وغيرهم ، فهاهي اللعبة  التاريخية التي سطرت التاريخ الجزائري الحديث كله تطل من جديد ؟ لعبة  الصراع بين " الأقطاب الثلاثة " الدين يشكلون زمام السلطة ا عندنا ، وهم الرئاسة  وقيادة الأركان  و المخابرات ، لعبة  تعود من جديد بعدما ظن التاريخ والشعب الذي بمليء الشوارع  في جمعاته الستة وفي الأيام التي بينهم  بأنه صراع قد خفت حدته  التشابكية لكنه بدا أعظم ومحفوفا بالعظائم  الخطيرة الكبيرة  التي استدعت الجيش أن يطلق بيانه الشديدة اللهجة محذرا ومنبها .

لقد قرر بعض في الاستخبارات التي لا تمثل تماما المخابرات الجزائرية ، لأنه منذ تقليم أظافر " الجنرال توفيق " عادت مصلحة الاستخبارت والأمن إلى دور وسيطي  في الرئاسة  وتشتت بين راضى و غاضب ؟ لكن ما تداولته الأنباء وعلى خلفية الخطاب  الشديد الذي وجهته قيادة  الأركان  بلسان وزير الدفاع قائد الأركان عن جماعة قال انه سيسميه في الأيام القادمة ، قد اجتمعت خارج  فسح الإرادة الدستورية للشعب وهي المحاولة  التي ستحدث وضعا مختلفا لما يجرى في الجزائر ، وضعا سيكون مخالفا  للدستور ، الأمر الذي لا يقبله أحدا .

 أعزائي القراء..

من يفكر  من الجزائريين في إيجاد الحلول لما يحدث في الجزائر  خارج  الآجال الدستورية ،  لا يمكن أن نسميه إلا تيارا فلوليا ، أو عقلا انتكاسيا ، أو فكرا يتراج إلى الخلف ؟ ممن يريدون العودة كما كل مرة  بالشعب  إلى المربعات القديمة ، التي دفع ثمنها غاليا الشعب و الرئاسة و قيادة الأركان والمخابرات معا .

لعل الرئيس السابق  " لمين زوال  " يحمل نيات  وطنية طيبة ، لكن إن صح  ما أورد عن اجتماعا مثيرا للجدل مع من يثيرون غضب  وأحزان الجزائريين كما ذكرته بعض المواقع و ما تناقلته الأنباء ، إن صحت أخباره فقد اقترف الخطيئة الكبرى  والتي لا تغتفر أبدا ! وأساء لتاريخه وأشياء أخرى ، ونقول هذا من باب الحيطة ... فلا يعقل سيادة الرئيس " لمين زروال " أن  يفكر في حلول خارج القانون والدستور ، وان كان الدستور قد أهمل طويلا ، ودهس ، واخترق ؟ لكن لا يعقل سيادة الرئيس " لمين زروال " ان لا تترك  " مبادرة الجيش  "  التي أعلت  تطبيق " المادة 102 " مخرجا دستوريا للازمة  لا خيار عنه في هذه الأوقات الحرجة و الضيقة ، وان تطبيقها هو المخرج الأكثر موضوعية ومنطقية وأحقية  بل وشعبية أقول ، فلم  يرفع  حناجر المتظاهرين  ضدها ، وان ما رفع  شعارات ضد رئيس مجلس الأمة الذي رفض رفضا  في الشوارع  على اعتباره جزء من تطبيق " المادة 102 " وهذه لها حلها الدستوري أيضا ، وأقول من باب إبداء الرأي لا أكثر و لا اقل ، الفكرة أن يعين رئيسا جديدا لمجلس الأمة  من الشخصيات التي   تنال الرضي الشعبي والثوري  وليكون "ليمين زروال "  نفسه ، ويمضى  تنفيذ " المادة 102 "  قبل الآجال لانتهاء المهلة الرئاسية الرابعة  فيستلم زمام  فترة الرئيس بالوكالة  ثم التسعين يوما لإجراء الرئاسيات الشفافية المنتظرة .

فلم لا يفكر بهذه الأنساق وهي السهلة جدا وترضى الشوارع الغاضبة ،أما الاستغراق في مسارات انتقالية بتشكيلات لا دستورية ، من صيغ القيادة الجماعية أو الفترات الانتقالية والأشكال الأخرى خارج الدستور والقانون الجزائري فهي جميعا لا تزيد  المستقبل إلا أخطار قد لا تحمد عقباها ، فلا ضامن في تلك  المسارات والآجال ، بل إن زمام الأوضاع والسلط قد تضيع ما بين دعاة الشرعية واللاشرعية والثورية والشارعية  وهي المضامين التي اعتقد أن الشعب الجزائري الذي ملأ الشوارع صراخا وسلمية لا يريدها البتة ، بل  هي لا تخدمه أبدا ، فوحده الدستور وأطره وحدوده القانونية  من تصون التغير  وتحميه ، وان  " مباردة الجيش "  تبدو الأكثر عقلانية  في هذه الأوقات الحرجة ، وتبدو ما طفح  من ذاك الاجتماع المثير للجدل ستجنبنا  الصراع التاريخي المدمر بين الأقطاب الثلاثة الذي لا يريده الجزائريين جميعا  ، لتظل  " الجزائر المحمية بالله " في كنف العناية الإلهية والفسح  الدستورية .

 

شوهد المقال 382 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats