الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ مزدوجي الهوية الحراك وأدونيس !

يسين بوغازي ـ مزدوجي الهوية الحراك وأدونيس !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يسين بوغازي

قال أدونيس يوما إن ما سمي ربيعا عربيا بات بلا مشروع ، لذاك فهو قريبا أن يغدو ظاهرة بسيكولوجية لا أكثر ولا اقل ، قال هذا قبيل أفوله  بزمن قصير .

فهل تتوافق الرؤية  الأدونيسية والحراك الذي نشهده ؟

أغلب الظن أن فروق كبيرة باتت  تفصل بين ما سمى ربيعا عربيا والحراك الشعبي  الجزائري ،فروق ترسمها رأسا السلمية الجزائرية ، ورفع سنامها مثلما عمودا فقريا  موقف قيادة الجيش  وهما ملمحيين أساسيين  لفض الاشتباك بين الظاهرتين .

ففي حالة الربيع العربي فمنذ أيامه أولى رفعت العسكرة واتخذ عنفا وحشيا بين أبناء البلد مما دفع بجيوش تلك البلدان المنكوبة أن تأخذ زمام الأمور، ولعل النموذج السوري ساطعا في تجليه بالاتجاه المأساوي.فيما كانت مبادرة  قيادة الجيش في الحراك السلمي الشعبي في الجزائر منذ  أولى ساعاته الحصانة الأمنية وإستراتيجية  بليغة للحراك أرادها  الجيش والحراك معا ، مما أسقط سريعا   محاولات  التوظيف العنفي  لإسقاط الجميع والذي كان يراد تطبيقه من خلال استفزاز الأغلبية الشعبية لعل اجتماعا بحضور أمنيين فرنسيون  بسيدي فرج  وعرف إعلاميا باجتماع العصابة نموذج ساطعا آخرا .

لقد أغلقت قيادة الجيش اللعبة تماما، بل أضحت ضلعا مهما من الأضلع التي تحمى صدر الحراك وقلبه النابض.

قد يأخذ ن كلامي مدحا وتملقيا والأمر ليس كذلك البتة ، بل إن موقفا فارقا  لقيادة الجيش كان له توابع  استراتيجية  واقعية  فيما تجسد  من انجازات ، فلم يعطى الزمن الكافي لصعود الاستفزازات  وتجلى المناكفات وخلق الصراع مثلما كان الحال في تجارب عربية أخرى ، ربما الجيش الجزائري قرأ  جيدا ما سمى ربيعا عربيا بتمحص وذكاء فتمكن بعود المولى تجنيب بلده وشعبه ويلات وكوارث ، إذ ارتمى سريعا في حضن الأغلبية الشعبية مسميا الناهبين بالعصابة متوعدا بالعدالة ومنفذا أقصى المطالب إسقاط العهدة الخامسة كرمزية شاملة  لذاك الخروج بما تلا وغدا معروفا في ساحات الحراك القضائية والسياسية والإستراتيجية المستقبلية للجمهورية الجزائرية .

والحقيقة الأخرى أن  التجارب سابقة فيما سمى ربيعا عربيا  ليست أبدا من طينة الحراك الشعبي الجزائري ،لا في تناسقه وتلاحمه وإتفاقه ، ففي الحالات العربية ما سمى ربيعا عربيا  مزيج مزجا من تيارات طائفية من المتدينين والسياسيين والعملاء الخونة ،فكان مزيجا مريبا آخرا من الغرباء مزدوجي الجنسيات  فكانوا  ظاهرة تحير اللبيب ؟

إن مزدوجي الجنسية الواحدة أو اثنتين أو حتى ثلاث جنسيات أخذت كظاهرة ارتبطت بعنفية وعسكرة ما سمى ربيعا عربيا ، وهي الظاهرة التي ما تزال ترتفع  تشددها بين الحين و الآخر من خلال شاشات الإعلام الذي يستهدف الحراك وإستراتيجية الجيش في لندن وباريس .

 إذ أن أول الأسئلة المحيرة حولهم أولئك  مزدوجوا الجنسية ، هي أولا كيف يمكنك أن تحارب بلبوس ثائر عربي في ثورة بلدك بين قوسين  أنت تحمل مع جنسيتك الأصلية  عدة جنسيات أخرى ! لقد كان السؤال الذي حير ولم يجد له جوابا إلى اليوم !وربما يقودنا هذا الكلام بمقاسات مزدوجي الجنسيات هؤلاء  إلى تفصيل بات مهما في الحراك  الشعبي عندنا ، فقد تصاعدت عدة حناجر ممن يركبون الحراك وهم ينطبق عليهم  الشبه  ذاته  من مزدوجي الجنسية سواء سياسيين أو نشطاء أو مدونين ، فعلى مقاسات الولاء الوطني  تطرح حولهم  عدة تساؤلات ؟ فأي الولاء أكثر وضوحا عندهم  مع التعدد  الرسمي فى الهويات والجنسيات ، وإذ أنهم  هم هم الأكثر ميولا للتطرف اللفظي والاتهامي الاستفزازي الذي لم يرافق  نشطاء الحراك  من الاصلاء  منذ صبيحته  الأولى والشاشات شاهدة عليهم و على الاصلاء . لكننا نلمحه تجاوزا مع أولئك من مزدوجي الجنسيات مريبا خطيرا مهددا ؟ فلا نستطيع قياس مدة صدق انتماءك الوطني في حالة تعدد الهوية وامتلاك للجنسية وان كانت حقوق الإنسان التي يتشدق تتسامح على هذا المفصل مع أولئك كثيرا وتلك مشكلة أخرى ؟

فهل أنت  مع بلدك  الأصلي الذي  اكتشفته مع الحراك  تليق به الديمقراطية ، فرفعت ولاءه  عاليا بصوت جهور ، أما انك  مع  الولاء إلى البلد الذي تجنست له والذي أعطاك إمكانية البروز و التشدق بتلك المصطلحات وعلى هذه المقاسات يشتد الاشتباك في حالات ما سمى ربيعا عربيا بل وحتى في حالة الحراك السلمي الجزائري .

وإن حالات كثيرة كان هنالك ثوارا يحملون عدة جنسيات وهويات الأمر الذي لا يصدق  على الأقل مع ابسط تعريفات الطهارة الثورية والانتماء الوطني ، فجميع أبطال الثورات  اصلاء البلد بلا جنسيات  وهويات  سوى التي ثاروا من اجلها فــ  " منهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر وبدلوا تبديلا "  صدق الله العظيم   .

شوهد المقال 112 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية ضمانة الوحدة الوطنية

نجيب بلحيمر  كان لابد لكريم يونس أن يزور مدينته بجاية في هذه الجمعة السابعة والعشرين من الثورة السلمية, فهناك رفع المتظاهرون في وجهه البطاقة
image

العربي فرحاتي ـ من لجنة إنقاذ الجمهورية ..إلى لجنة إنقاذ النظام الفاسد

 د.العربي فرحاتي  تمكن الشعب الجزائري من افتكاك بعض حرياته بفضل ثورة شباب ٥ أكتوبر ١٩٨٨ وانجاز دستور "قانون" خالي من الايديولوجية.. يؤهل الشعب - ولو
image

محمد عبيد ـ جهة القلب

محمد عبيد           في الحرب المفترضة فقدت دماغي .. في الموت وجدتني و لم أجد الغائبين .. ذابت التماعات الصيف و لم يذب السكر.. ليس في الفنجان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ ابتسامة من نور

محمد محمد علي جنيدي - مصر  كنتُ كلما استبد بي الشوق والحنين لرؤيتها أغمضتُ عيناي في غربتي لتلتقي أرواحنا في عالمها الجميل، هنا وفي هذا المكان
image

أدباء منسيون من بلادي..رائد الرواية العربية في العراق محمود أحمد السيد

د.علاء الأديب من المؤسف حقا أن يسبق النسيان الذاكرة إلى علم من أعلام الحركة الأدبية في العراق .تلك الشخصيّة التي وضعت اللبنة الأولى للرواية والقصة العراقية
image

ناصر جابي ـ في الجزائر نظام سياسي عصي على التغيير

د. ناصر جابي  تابعت شخصيا منذ سنوات قضية التغيير داخل النظام السياسي الجزائري وكتبت حولها الكثير، لأصل إلى قناعة أن التغيير السياسي صعب، بل
image

نصر الدين قاسم ـ الجزائر: بعد ستة أشهر من "الصراع" مع القيادة العسكرية

نصر الدين قاسم  قائد الأركان نجح في تنصيب نفسه الخصم الأول والأساسي للثورة الشعبية فأصبح في عين الإعصار الثوري، وفي جوهر الشعارات المنددة والهتافات المستنكرة ظل
image

حميد زناز ـ ماذا حققت الثورة في الجزائر

د.حميد زناز  تعيش الجزائر صحوة متعددة الأبعاد، ففي كل جمعة يعرض الجزائريون في الشوارع وفي الساحات على العالم كله مخزونهم النضالي والثقافي، وإصرارهم على العيش
image

ناصر جابي ـ عدت الى السودان لأنه بلدي

 د.ناصر جابي  كان ذلك في بيروت منذ سنوات، بمناسبة لقاء أكاديمي. الحضور من أبناء كل دول المنطقة العربية وبعض الغربيين. وككل لقاء اجتماعي حصلت الدردشة
image

نجيب بلحيمر ـ حوار شكلي لتسويق مسرحية الانتخابات

نجيب بلحيمر   يقول بعض الذين لبوا دعوة الحوار التي وصلتهم من هيئة كريم يونس إنهم فعلوا ذلك انطلاقا من قناعتهم بمبدأ الحوار الذي يمثل أفضل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats