الرئيسية | الوطن الجزائري | نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.
نتذكر جيدا عندما كانت الدعوات إلى مصالحة وطنية حقيقية وحل سياسي لإنهاء الحرب التي دمرت الجزائر كيف رد النظام بمراوغات على الهامش, وبدل فتح الحوار مع الأطراف الحقيقية اختار ان يحاور نفسه من خلال ندوة الوفاق الوطني, وراح يخون كل من يدعو إلى حل حقيقي.
استمرت الحرب بعد تلك الندوة خمس سنوات ليتم استقدام بوتفليقة بعدها, وبعد سنوات من حكمه تحولت المصالحة الوطنية إلى قانون لللاعقاب بعد سنوات من ترسيم اتفاق توصلت اليه المخابرات مع قيادة جيش الإنقاذ, وإلى حد الساعة لم يعرف الجزائريون فحوى الاتفاق, بل انهم لا يعرفون أصلا إن كان هناك اتفاق مكتوب.
طيلة سنوات حكم بوتفليقة كانت السلطة تسطو على كل فكرة تطرح للنقاش وتحتكرها وتشوهها وتضيفها إلى رصيدها الذي تعرضه وسائل الدعاية الرسمية, والآن يتحول الحوار إلى آلية لإفراغ مطلب الانتقال الديمقراطي من معناه, وباللجوء إلى الانتخابات التي كانت دوما وسيلة لمصادرة الإرادة الشعبية رغم انها كانت تقدم كحجة على شرعية نظام الحكم ومؤسساته الصورية.
بالأمس فقط كان بن صالح يتحدث عن هيئة مستقلة تضم شخصيات وطنية تشرف على حوار وطني شامل, وبسرعة انتقلنا الى البحث عن أسماء تلك الشخصيات متناسين حقيقة إن الحد الأدنى الذي كانت قد أجمعت عليه كل المبادرات التي طرحت منذ 22 فيفري كان يقوم على استقالة بن صالح وتعويضه بهيئة رئاسية تتكون من شخصيات مستقلة ومقبولة, أو بشخصية تتولى هذه المهمة وتكلف بتنفيذ خارطة طريق خلال مرحلة انتقالية يكون هدفها توفير شروط انتقال ديمقراطي وإجراء انتخابات.
احتفظت السلطة بفكرة الهيئة لكنها حولت مهمتها الى رعاية حوار حول كيفية تنظيم الانتخابات ومراقبتها مع العلم ان هذه أولوية السلطة.
نحن الآن عشية الجمعة العشرين من الثورة السلمية وسيتعين علينا أن ننعش ذاكرتنا, وغدا, ومن الشارع سنذكر السلطة بأن أولوياتها ليست أولوية الجزائريين, وأن 22 فيفري جاء لتغيير النظام وليس لتجديد واجهته, وستكون فرصتنا مرة أخرى لتذكير "المعارضة" بأنها لا تملك شيئا تقدمه للسلطة أو تفاوض به غير المطالب الحقيفية, وأن لا وزن لها بعيدا عن قوة الشارع المسلح بالسلمية والإصرار.

 

شوهد المقال 65 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

محمد يزيد في 02:03 11.07.2019
avatar
مقالاتك لها معنى و تترك أثر ، متعة حقيقة القرأة لك أيها الصحفي النبيه ، شكرااااااا

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats