الرئيسية | الوطن الجزائري | سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.سعيد لوصيف 

 

سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول فيه صراحة: "رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جدا قضية حساسة تتمثل في محاولة اختراق المسيرات...".

لن أبدع شيئا أو أضيف شيئا إن قلت أولا إن مثل هذا التصريح هو خرق للدستور ولروح الدستور وموقف إيديولوجي من ممثل لمؤسسة سيادية هي مطالبة أن تبقى حيادية وبعيدة عن السياسة، والأمر يعد خطيرا إذا انتقل إلى تبني خطاب مؤدلج، يشتم فيه رائحة الأبوية والكراهية.

إن الحقوق الثقافية و التعبير عنها هي حقوق ظل أنصار السلطة الشمولية، يهابونها ويرفضونها لأنها في حقيقة الأمر هي حجز زاوية الحقوق الإنسانية وحرية التعبير عنها، و لأنها أيضا تزعجهم وتعيد النظر في تنظيم السلطة ذاتها.

إنّ كان قائد الأركان يقصد "بالراية غير الوطنية" ، الراية الأمازيغية، فإن هذه الراية إنّما هي راية كل الجزائريين ، والتي تضرب في رمزيتها في عمق تاريخهم وهويتهم الأصيلة. و إنّني اعتقد أن تصريح قائد الأركان إنّما يعبّر أيضا عن نظرة دونية للجزائريين ونظرة أبوية يعتقد فيها أن الجزائري ليس فردا عقلانيا و لا مواطنا يحمل هوية وفضيلة يمكن أن يعبّر عنهما بصورة سلمية من غير عنف أو عنف رمزي؛ ذلك أنّ العقلانية و التعبير العقلاني السلمي لا يمكن لهما أن يتجذّرا إلاّ ضمن مجتمع مفتوح، وبيئة سياسية تؤسّس للاختلاف.

إن تصريح قائد الأركان، إنّما يعيدنا في الحقيقة إلى الإشكالية السياسية الرئيسة التي ظلت مطروحة منذ ما قبل الاستقلال، وهي إشكالية بناء الدولة الوطنية وشكلها، وتنظيم السلطة و أولوية المدني عن العسكري، والتوزيع العادل للثروة بين الجزائريين.

إنّ بناء الدولة والعيش معا هو مثل الزواج لا يتم و لا يصلح إلاّ بالتراضي وبتعاقد بين الفاعلين يرسّم في وثيقة اسمها الدستور، مثلما يرسّم الزواج في عقد زواج. كما إنّ بناء الدولة والعيش معا هو تصالح مع الذات والتاريخ والحق لكل الجزائريين في الاختلاف والتعبير عنه.

إنّ مسالة بناء الدولة الوطنية هي مسألة إرادة سياسية، و مسألة مدنية بامتياز لا علاقة لها بالسلطة والصراع عنها، أو بأن تنفرد بها مؤسسة الجيش لوحدها ؛ فالحقائق التاريخية التي عرفها الجزائريون، أو الحقائق التاريخية لعدد من المجتمعات المقهورة المتخلفة بيّنت فشل مشروع الدولة – السلطة ودحضته. وعليه، فإن الجزائريات والجزائريين، مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى بالحرص على بناء تجاسر سياسي يؤمّن لهم حق العيش معا في الاختلاف، في مجتمع مفتوح عن كل الذوات، ويبعدهم عن مسالك الانسداد والمجتمع المغلق ومجانين العاطفة والفشل المستدام.

 

شوهد المقال 730 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats