الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ شجون التاريخ الحراشي!

يسين بوغازي ـ شجون التاريخ الحراشي!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

عجيبا غريبا تاريخ  - مقاطعة الحراش القديم - ذاك النائم على وسدائد الشرق من العاصمة ،عجيبا  في إسقاطاته وفى تأويلاته  بأثر التاريخ والجغرافيا ؟هي بعض مما  علم  ماضيا  جزائريا  سحيقا غاضبا منذ أول مرة ،وما يزال يعلمه  الغضب  نفسه منحصرا بسرابيله  فلا يفوت أيامنا  أبدا ،وكأنه اقسم أن يظل شعبا غاضبا ثائرا يصمت ربما لكنه لا يرحم الخونة مهما طال الزمن .

 

راودتني هواجس تاريخه العجيب والصور تتوالي أمام عيني  تنزلق فوق  سطح شاشة التلفاز الصغير وكأنها  مشاهد سحرية ، وراودتني  ذات  الهواجس أيضا و أنا ارمق  جموعا من مواطني  قريتي النائية  وهم ملتحفين  أمام شاشة أيضا وقد جلبت إلى  قلب المقهى  ليشاهد الجميع  صوره ، سكان قريتي النائية  مذهولين وهم يبصرون حافلات النقل الأمني وصراخ الحراكيين في طريق السجن  الشهير ، والعبارة الساحرة  زادتهم شجنا وفرحا معا  

– إيداع احمد اويحي سجن الحراش .

 

 راودتني هواجسه ذاك  التاريخ القديم  من مقاطعة الحراش ، على الأقل ذاك الذي ارتبط بالغزو الفرنسازي وهمجيي الاحتلال سنة 1930، تاريخا لم أكن لأهتم بما حدث في منطقة الحراش عندها لولا الصور ،واشهد أني مسكون بعطور التاريخ  وحكي الألسن ، تاريخا لم يكن  ليأبه به  لولا  الإيداع  الثوري للفاسد غداة الحساب العسير ، فعندما حمل -أحمد اويحي - في شاحنة  نقل السجناء إلى  سريره الفردي بالحراش ،استيقظ تاريخ المقاطعة كله في مخيلتي فرأيته مثيرا  لمصادفته العجيبة الغريبة .

 

المصادفة إن مقاطعة الحراش  الإدارية العصرية  فيها سجنا  شهيرا  بشهرة  من مروا به منذ العقود الجزائرية الأولى  إلى غداة الإيداعات الثورية .وقد كانت عند الغزو الفرنساوي أيام حكم الداي حسن ، أراضي  من الأحراش  والأشواك كانت غابة كبيرة تتخللها غابات رهيبة مهابة مظلمة ،غداة الغزو الفرنساوي سنة 1830 تلك الأراضي المنبطحة  كانت مهابة  ومخيفة  بين سكان إيالة الجزائر  كما كانت تسمى ،غابة  كبيرة تتخللها غابات صغيرة هنا وهنالك  كثيفة الأحراش  وصعبة المسالك ، قاسية الأشواك والنباتات  وقد اشتدت مع الزمن تغطيها أشجارا عمالقة من الصنوبر والزان والحدائق المتوحشة ،غابة كبيرة تتخللها غابات صغيرة  وجدت فيها الحيوانات البرية المفترسة  من فصائل الذئاب وابن آوى والنمور المتوحشة والأسود ..وكل وما يخطر على البال .

 

لقد كانت المقاطعة  الحضارية الحالية غابة  ظلماء قاسية  تجسدت في مخيال السكان الدين يقطنون  مدينة الجزائر الأيالة  وقتها رمزا للوحشية والرعب واللصوصية والمتوحشين جميعا أناسا وحيوانات  ، فكانت  لهذا كله تتجنب خوفا  ويحسب لمن يقرر دخولها ألف حساب ، فلا يجرأ أبدا على الولوج إليها في ذاك الماضي السحيق حتى تواريخ قريبة ،  وتمضى الأيام والسنون وتغدو مقاطعة غناء بالعمران والبيوت  ، وما شدني  في الحقيقة من  تاريخ  المقاطعة - الحراش القديم  -  أنها أضحت  بعدها مقرا لمؤسسة سجن  شهير  في مصادفة غريبة ، سجن أنشأ  علي  تربة  تلك الأراضي وغابات الأحراش والشوك المخيفة . تلك التي  جعل منها المقاوم - احمد باي - في الماضي حين كان مع المدافعين على الأيالة ساعة الغزو الفرنساوي ، جعل من غابات الأحراش والأشواك المخيفة  لتربة الحراش  سجنه لأسراه  من الغزاة الأوربيين والفرنساويين والخونة  ويهود ومتآمرين ..

 

لقد شدتني مصادفة  الجغرافيا والتاريخ  والتي تراءت أمامي بمغزى شديد وقعه  على مخيلتي ، إذ كيف أن - احمد باي - كان من الأولين الذين تنبأ أن هذه المقاطعة لا تصلح سوى معتقلا أو سجنا أو حبسا للخونة ! الأمر الذي زاد وضوحا عندي عشية الأمس القريب في سنة الناس هذه  وشهر الناس هذا ،حين  اقتيد رئيسا للحكومة  كان وما يزال من ابغض الوجوه في عيون  الجزائريين جميعا وفى عيون الحراك الشعبي ، إذ كيف اقتيد  وحشا إلى غابة الوحوش ، وذئبا إلى أحراش الذئاب، ومفترسا إلى  المفترسين والنمور وأبن آوى جميعا ،اقتيد إلى التربة التي ستلف  ربما أيامه  المقبلة   في تقدير من المولى عظيما  درسه ،وكان التاريخ  يكافئ الأثر بأصله  ،ليعود كل إلى مأواه وفعله على قدر ما أبدت يداه وما كتمت روحه .

ربما غابات وأحراشا وأشواكا ووحوشا ضارية كانت بأراضي - الحراش القديم -  وقد غدت لها مرتعا غداة الغزو بما أكيد  تاريخيا ، وهي نفسها تليق  الآن جدا بالفاسد  والخائنين  في مقاربة عجيبة غريبة ، حقا إن لتاريخ لشجون ؟

 

 

شوهد المقال 518 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ بداية ما بعد تبون

نجيب بلحيمر   لا يترك لقاء عبد المجيد تبون مع الصحافيين المجال للتعامل مع الوضع انطلاقا من موقف سياسي من الرجل والطريقة التي وصل بها
image

محمد بوعبد الله ـ مراد هوفمان هدية أوروبا للإسلام

محمد بوعبد الله*  استعرتُ هذا العنوان الجميل الذي كتبه الدبلوماسي الألماني المسلم الأستاذ مراد هوفمان عن صديقه وأستاذه الذي تأثر به كثيرا، المفكر النمساوي
image

محمد محمد علي جنيدي ـ بوح الحقيقة

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           أين الطيور الصادحات أين الوجوه الباسمات أين ابتسام الصبح من نبض الحنين أين ارتشاف العطر من ورد السنين أين الرفاق الطيبون
image

فوزي سعد الله ـ طرابلس..بنغازي..درنة... الأندلسيون والموريسكيون في ليبيا

فوزي سعد الله   "....قد تبدو ليبيا الأندلسيون في ليبيا بعيدةً عن المجال الجغرافي الأندلسي وارتداداته ومشاكله وهموم سُكَّانه، لكن التاريخ والآثار العمرانية الأندلسية الطابع
image

حارث حسن ـ ما الذي يريده الصدر؟

د. حارث حسن  اعتقد ان ما نسميه بـ "التيار الصدري" هو حركة بهوية معقدة ومتعددة الأبعاد، هو من جهة تيار "وطني" مع ماتعنيه تلك الكلمة
image

أحمد سعداوي ـ العراق في الطور الثالث للتظاهرات الاحتجاجية

 أحمد سعداوي   نحن الآن، وبحسب رأي الكثير من المراقبين، في الطور الثالث للتظاهرات الاحتجاجية.ـ الأول: صدمة اكتوبرـ الثاني: ما بعد 25 اكتوبرـ الثالث: ما بعد مهلة
image

شنون شعيب ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

شنون شعيبسليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران التي
image

حكيمة صبايحي ـ درس أول من وحي الخيانة الوطنية استرتيجية السياق وخطورة العدائين في أروقة الوهم

د.حكيمة صبايحي خارج السياق، كل الدراسات في العلوم الإنسانية: المعرفية والعرفانية، باطلة، باطلة، باطلة. تظلم الدراسات الخاصة بالعلوم الإنسانية البشرية جمعاء وعلى مدار الأبد،
image

حميد بوحبيب ـ * وقتها وماشي وقتها !*

د. حميد بوحبيب  الذين يعتقدون أنهم خلفاء كرونوس، ويعرفون علم الميقات ليقولوا لنا أن هذه المطالب لم يحن وقتها بعد ، أو أن تلك المسائل فات

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats